أخبار النفطرئيسيةروسيا وأوكرانيانفط

الهند تدافع عن واردات النفط الروسي: "أفضل صفقة"

دينا قدري

دافعت الهند عن وارداتها من النفط الروسي، بوصفها "أفضل صفقة" للبلاد، بسبب الخصم الجذّاب الذي تقدمه موسكو على إمداداتها بعد العقوبات الغربية والأميركية.

وأكد وزير الشؤون الخارجية الهندي، سوبرامانيام جايشانكار، أنه من واجب الحكومة الأخلاقي توفير نفط أرخص لمواطنيها، في الوقت الذي تتزايد فيه الضغوط من الولايات المتحدة لمنع إمدادات النفط من موسكو، وفق ما نقلته منصة "ذا ناشيونال" (The National).

وشدد على أن أوروبا كانت تشتري المزيد من النفط من دول الشرق الأوسط، التي كانت تقليديًا موردة إلى آسيا، ولكن يجري نقله الآن إلى أوروبا.

كما قال -خلال زيارته لتايلاند- إن الولايات المتحدة تعرف موقف الهند بشأن استيراد النفط الروسي وقد "تجاوزته"، مضيفًا أنه في مثل هذه الظروف، "الهند منفتحة على مصالحها، وتريد أفضل صفقة"، وفق التصريحات التي رصدتها منصة الطاقة المتخصصة.

وزير الشؤون الخارجية الهندي يصف واردات النفط الروسي بأنها أفضل صفقة
وزير الشؤون الخارجية الهندي، سوبرامانيام جايشانكار - أرشيفية

واردات النفط الروسي إلى الهند

ناقش الوزير الهندي ارتفاع أسعار الطاقة في جميع أنحاء العالم بسبب الحرب بين روسيا وأوكرانيا، خلال كلمته أمام الجالية الهندية في بانكوك.

وخلال تقييمه لأسعار النفط العالمية، قال جايشانكار إن أسعار النفط والغاز مرتفعة بصفة غير معقولة في جميع أنحاء العالم.

وقال جايشانكار: "لقد كنا منفتحين للغاية وصادقين بشأن مصلحتنا. لديّ بلد يبلغ دخل الفرد فيه 2000 دولار أميركي، وهؤلاء ليسوا أشخاصًا يستطيعون تحمل أسعار طاقة أعلى.. من واجبي الأخلاقي ضمان أفضل صفقة".

ومنذ غزو موسكو لأوكرانيا الذي أثار أزمة وقود ودفع أسعار النفط الخام العالمية للارتفاع، ضاعفت نيودلهي وارداتها النفطية من روسيا، 3 مرات تقريبًا لتلبية احتياجاتها من الطاقة.

وتستورد الهند نحو 4.98 مليون برميل من النفط يومًيا، لكن حصة روسيا من استهلاك البلاد قفزت أقل من 400 ألف برميل يوميًا إلى أكثر من 900 ألف برميل يوميًا، وفقًا لبيانات من رويترز.

وتعرّضت الواردات المتزايدة لانتقادات شديدة من الغرب، الذي فرض عقوبات على موسكو لشن حرب ضد أوكرانيا، وضغط على نيودلهي للانضمام إلى معسكرها ضد روسيا.

صادرات النفط الروسي

انتقادات غير مبررة للهند

ليست هذه هي المرة الأولى التي يدافع فيها جايشانكار عن مصالح الهند على نطاق عالمي، بحسب ما نقلته منصة "نيوز إكس" (NewsX).

ففي وقت سابق من العام الجاري، رد الوزير الهندي على الانتقادات غير المبررة لمشتريات الهند النفطية من روسيا، في منتدى غلوبسك 2022 براتيسلافا، الذي انعقد في سلوفاكيا.

وفي أثناء الدفاع عن واردات النفط الروسية من الهند، أكد جايشانكار الحاجة إلى فهم كيفية تأثير حرب أوكرانيا في الدول الفقيرة.

وتساءل كذلك عن سبب التحقيق مع الهند فقط، في حين تستمر أوروبا في تلقي الغاز الروسي على الرغم من الصراع في أوكرانيا.

وردًا على سؤال حول ما إذا كانت واردات النفط الهندية من روسيا لا تمول حرب أوكرانيا، تساءل جايشانكار: "شراء الهند للنفط الروسي يمول الحرب.. أخبرني هل شراء الغاز الروسي لا يمول الحرب؟".

وأضاف: "الأموال الهندية والنفط الروسي القادم إلى الهند فقط يمولان الحرب، وليس الغاز الروسي القادم إلى أوروبا الذي يمولها؟ دعونا نكن منصفين بعض الشيء".

النفط السعودي يتجاوز الروسي

في السياق ذاته، استقبلت مصافي النفط الهندية مزيدًا من النفط السعودي لأول مرة منذ مارس/آذار، بعد صعود أسعار الخام الروسي في يوليو/تموز.

إذ كشفت بيانات التجارة والصناعة -التي نشرتها وكالة رويترز يوم الأربعاء- عن أن إمدادات النفط الهندية من السعودية انتعشت للمرة الأولى في 5 أشهر، بحسب ما أوردته منصة "ناشيونال هيرالد إنديا" (Natinal Herald India).

وكانت البراميل الروسية أرخص من الخام السعودي من أبريل/نيسان حتى يونيو/حزيران، مع اتساع الخصم إلى ما يقرب من 19 دولارًا أميركيًا للبرميل في مايو/أيار، وفقًا لما نقلته وكالة بلومبرغ.

ومع ذلك، مع بدء ارتفاع أسعار الإمدادات الروسية بسبب الطلب القوي، استقبلت المصافي الهندية المزيد من الإمدادات الآجلة من السعودية في يوليو/تموز.

وأظهرت البيانات أن واردات الهند من النفط السعودي ارتفعت بنسبة 25.6% إلى 824.7 ألف برميل يوميًا في يوليو/تموز، لتظل المملكة العربية السعودية ثالث أكبر مورد للهند.

وفي المقابل، استوردت الهند 877.4 ألف برميل يوميًا من النفط الروسي في يوليو/تموز، بانخفاض قدره 7.3% تقريبًا عن يونيو/حزيران.

صادرات النفط الروسية ضمن مزيج واردات الهند

واردات النفط في الهند

تقليديًا، تستورد الهند أكثر من 80% من احتياجاتها من النفط الخام. حتى فبراير/شباط 2022، استوردت 193.5 مليون طن من النفط الخام بتكلفة 105.8 مليار دولار.

وجرت تلبية احتياجات الهند من النفط الخام إلى حدٍ كبير من قبل الشرق الأوسط والولايات المتحدة.

وتشير المعلومات المتاحة من خلال شركات النفط إلى أن الهند شحنت نفطًا أقل بنسبة 3.2% في يوليو/تموز عند 4.63 مليون برميل يوميًا مقارنةً بشهر يونيو/حزيران، إذ خططت بعض المصافي للتحول إلى الصيانة بدءًا من أغسطس/آب.

وفي السنة المالية 2020-2021، استوردت الهند 85% من احتياجاتها من النفط الخام، و54% من احتياجاتها من الغاز الطبيعي.

ووفقًا لخلية التخطيط والتحليل النفطي، فإن العراق والسعودية والإمارات ونيجيريا والولايات المتحدة هي المصادر الرئيسة لواردات الهند من النفط الخام.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق