رئيسيةأخبار النفطنفط

إنبريدج الكندية تفوز في نزاع قضائي ضد ولاية ميشيغان حول خط أنابيب النفط

أمل نبيل

فازت شركة إنبريدج الكندية في نزاع قضائي طويل الأجل مع ولاية ميشيغان الأميركية حول خط أنابيب النفط 5 العابر للحدود؛ إذ حكمت قاضية الولاية لصالح شركة الطاقة التي تتخذ من كالغاري مقرًا لها.

وقالت القاضية، جانيت نيف، في حيثيات الحكم الصادر يوم الخميس 18 أغسطس/آب (2022)، إن القضية تنتمي إلى المحكمة الفيدرالية، في ضربة لمحاولة حاكمة ولاية ميشغيان، غريتشن ويتمر، إغلاق خط الأنابيب، وفق ما اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

وتُعَد هذه المرة الثانية خلال 9 أشهر التي تصدر فيها قاضية محكمة المقاطعة، جانيت نيف، حكمًا لصالح شركة إنبريدج الكندية المالكة لخط الأنابيب، التي أرادت رفع النزاع إلى المستوى الفيدرالي، بحسب موقع إنيرجيتيك سيتي.

النزاع بين إنبريدج وميشيغان

تحاول حاكمة ولاية ميشيغان، منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2020، إغلاق خط الأنابيب 5 خوفًا من حدوث تسرب نفطي في مضيق ماكيناك، حيث يعبر خط الأنابيب البحيرات العظمى.

وأمهلت حاكمة ولاية ميشيغان، غريتشن ويتمر، في نهاية عام 2020، شركة إنبريدج 6 أشهر لإغلاق خط الأنابيب الذي يمتد إلى مسافة 6.4 كيلومترًا على طول قاع بحيرة ميشيغان وبحيرة هورون.

حاكمة ولاية ميشيغان، غريتشن ويتمر صاحبة النزاع مع شركة إنبريدج الكندية
حاكمة ولاية ميشيغان - غريتشن ويتمر

القرار احتاج إلى أمر تأكيدي من قاضٍ لتنفيذه، وتنازعت إنبريدج وميشيغان حول ما إذا كان ينبغي النظر في القضية في محكمة فيدرالية في الولاية أم في الولايات المتحدة.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2021، رفضت القاضية جهود المدعي العام في ميشيغان لنقل القضية إلى محكمة الولاية، مؤكدة أن قضية خط الأنابيب 5 تنطوي على "مسألة فيدرالية جوهرية".

في وقت لاحق من ذلك الشهر، تخلت الحاكمة ويتمر عن الدعوى، قائلة إن الدولة ستتابع قضية منفصلة للهدف نفسه.

خط أنابيب النفط 5

يؤكد المؤيدون، بما في ذلك الحكومة الفيدرالية الكندية، أن خط أنابيب النفط 5، مصدر حيوي ومهم للطاقة، للعديد من ولايات الغرب الأوسط بما في ذلك ميشيغان وأوهايو وبنسلفانيا، كما أنها مصدر رئيس للمواد الأولية لمصافي التكرير في كندا، بما في ذلك تلك التي تزود بعض المطارات الأكثر ازدحامًا بالوقود، بحسب موقع غلوبال نيوز.

في حين يخشى نشطاء البيئة من أن عطلًا فنيًا أو أي خلل بالخط يمكن أن يؤدي إلى كارثة في أحد أهم تجمعات المياه في المنطقة.

وينقل خط الأنابيب ما يزيد على 540 ألف برميل يوميًا من النفط الخام وسوائل الغاز الطبيعي عبر الحدود الكندية- الأميركية عن طريق خط مزدوج يمتد على طول قاع البحيرات العظمى.

وتقول شركة إنبريدج الكندية إن 15% من إمدادات الوقود في شمال غرب ولاية أوهايو ستكون في خطر إذا أُغلق خط الأنابيب، وأكثر من نصف إمدادات وقود الطائرات في مطار ديترويت مترو.

كانت أرباح عملاق خطوط أنابيب النفط الكندية قد ارتفعت إلى 1.927 مليار دولار خلال الربع الأول من العام المالي الجاري (2022)، مقابل 1.9 مليار دولار خلال الربع المالي ذاته من العام الماضي، بدعم من أسعار النفط والغاز.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق