التغير المناخيأخبار التغير المناخيرئيسية

مصر تطلق جائزة لدعم جهود مواجهة التغير المناخي في أفريقيا

أطلقت مصر، اليوم الخميس، 18 أغسطس/آب، جائرة لدعم جهود مواجهة التغير المناخي في أفريقيا، ضمن استعداداتها لاستضافة قمة المناخ كوب 27، في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وفي هذا الإطار، شهدت وزيرة البيئة المصرية، ياسمين فؤاد، توقيع مذكرة تفاهم بين جهاز شؤون البيئة ومركز تحديث الصناعة ومؤسسة استدامة جودة الحياة للتنمية والتطوير، لإطلاق وتنفيذ جائزة مواجهة تغير المناخ في أفريقيا.

تهدف الجائزة إلى تشجيع كل القطاعات من أصحاب المصالح لاتباع نهج صديق للبيئة وتخفيف ومعالجة وطأة التغير المناخي وتطبيق مبادرات قائمة على الابتكارات في مجال العلوم والتكنولوجيا لدعم الإجراءات المناخية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

التغير المناخي
من مراسم توقيع مذكرة التفاهم - الصورة من وزارة البيئة المصرية

تشجيع المبادرات

أكدت ياسمين فؤاد أن التعاون يأتي في إطار حرص وزارة البيئة على تشجيع الابتكارات والمبادرات من مختلف الجهات سواء الحكومية أو المجتمع المدني، لتحقيق دمج حقيقي لبعد التغير المناخي في مختلف قطاعات التنمية.

وأشارت إلى أن الجائزة تعمل على تشجيع المشاركة المجتمعية، في إطار استعداد مصر لاستضافة قمة المناخ كوب 27، لتقديم نموذج مصري مميز إلى العالم يقوم على إشراك جميع الأطياف من خلال حوار وطني شامل، يتيح الفرصة لإبراز الرؤى والابتكارات المختلفة.

ولفتت وزيرة البيئة إلى أن مصر التي تستضيف قمة المناخ كوب 27 نيابة عن القارة الأفريقية، تسعى لتحقيق مصالح جميع الدول الأطراف وخاصة الأفريقية والنامية التي تعد أكثر تأثرًا بتغير المناخ، وتعزيز التعاون الأفريقي المشترك لمواجهة آثار التغير المناخي بصفته تحديًا كبيرًا يواجه القارة.

وأوضحت أن إطلاق الجائزة في دول الأعضاء للكوميسا يأتي لتشجيع المبادرات نحو مستقبل أخضر أفضل لأفريقيا والعالم ككل، تكاملًا مع رؤية الكوميسا لتكوين وحدة متكاملة على الصعيد الدولي اقتصاديًا والارتقاء بقضايا تكنولوجيا المعلومات والصناعة والطاقة واستدامة البيئة والموارد الطبيعية.

وقالت إنه ستُعرَض نتائج الجائزة وتكريم الفائزين خلال فعاليات قمة المناخ كوب 27 في مدينة شرم الشيخ.

التغير المناخي
من مراسم توقيع مذكرة التفاهم - الصورة من وزارة البيئة المصرية

مجالات الجائزة

أشارت وزيرة البيئة إلى أن الجائزة في 4 مجالات؛ تكنولوجيات التغير المناخي والتخفيف والتكيف للشركات الكبيرة والمتوسطة، والنمو الأخضر للشركات الصغيرة والمتناهية الصغر والناشئة التي تقودها سيدات، التمويل الأخضر للمصارف والمستثمرين، وتعليم المناخ للشباب في الجامعات، والمراكز البحثية والمؤسسات غير الهادفة للربح؛ إذ تستند الجائزة إلى قدرة المتسابقين على إظهار التأثير والابتكار وقابلية التوسع.

وسيُقَدِّم جهاز شؤون البيئة -تبعًا لمذكرة التفاهم- الدعم الفني والدعم اللوجستي من خلال وضع المعايير الفنية لتقييم الجائزة، والمشاركة بالخبراء والترويج للجائزة عبر موقع الوزارة، وإدراج حفل توزيع الجائزة ضمن فعاليات قمة المناخ، وتنظيم دورات تدريبية وتأهيلية للشباب والمتطوعين.

بينما يتواصل مركز تحديث الصناعة مع الشركاء في القطاعين الصناعي والتجاري في الدول الأعضاء في الكوميسا من مجالس الأعمال وغرف الصناعة والتجارة، والترويج للجائزة عبر موقع المركز والمجتمع الصناعي، والمراكز البحثية المختلفة.

أما مؤسسة استدامة جودة الحياة للتنمية والتطوير فتنشئ وتدير الموقع الإلكتروني للجائزة، وتتواصل مع الأطراف المختلفة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق