التقاريرتقارير دوريةتقارير منوعةرئيسيةعاجلمنوعاتوحدة أبحاث الطاقة

وزارة الطاقة الأميركية تخطط لاستغلال موارد الفحم في تصنيع منتجات صديقة للبيئة

وحدة أبحاث الطاقة

تخطط وزارة الطاقة الأميركية للاستفادة من موارد الفحم والنفايات الخاصة بهذا الوقود الأحفوري، بالتزامن مع سعي الولايات المتحدة لتحقيق الحياد الكربوني بحلول منتصف القرن الحالي (2050).

وأعلن مكتب إدارة الطاقة الأحفورية والكربون التابع لوزارة الطاقة الأميركية، هذا الأسبوع، توفير ما يصل إلى 6 ملايين دولار لمشروعات البحث والتطوير، للاستفادة من الفحم ونفاياته في تطوير منتجات صديقة للبيئة.

وترغب الحكومة الأميركية في إعادة توظيف موارد الفحم المحلية لتصنيع منتجات، يمكن استخدامها في تقنيات الطاقة النظيفة مثل البطاريات، بحسب البيان، الذي اطلعت عليه وحدة أبحاث الطاقة.

استغلال موارد الفحم

من شأن التوسع في الاستخدامات المبتكرة لنفايات الفحم، توفير فرص عمل محلية للمجتمعات المتضررة من الابتعاد عن الوقود الأحفوري، بغرض خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، بحسب وزارة الطاقة الأميركية.

وبحسب التقرير، فإن المشروعات المحتملة المخطط تمويلها، ستعمل على تحويل الفحم ونفاياته إلى منتجات مثل الغرافيت ومركبات الكربون.

كما إن هيكل الفحم الفريد وتكوينه يجعله مناسبًا بصفته مادة خامًا لإنتاج العديد من منتجات الكربون عالية القيمة، التي يمكن استخدامها في الخلايا الكهروضوئية الشمسية والبطاريات، المهمة في عملية تحول الطاقة، فضلًا عن استخدامات أخرى.

وفي سياق متصل، كانت وزارة الطاقة الأميركية قد أعلنت مايو/أيّار 2022 رغبتها في إطلاق برنامج لاحتجاز الكربون وتخزينه من الهواء مباشرة، بقيمة 3.5 مليار دولار، وسط السعي للتكيّف مع تحول الطاقة.

مناجم الفحم

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق