التقاريرتقارير الطاقة المتجددةتقارير دوريةرئيسيةطاقة متجددةعاجلوحدة أبحاث الطاقة

وكالة الطاقة الدولية تؤكد ضرورة تنويع سلاسل توريد الألواح الشمسية

لتحقيق الحياد الكربوني

وحدة أبحاث الطاقة - أحمد عمار

اقرأ في هذا المقال

  • الصين استحوذت على 80% من جميع مراحل تصنيع الألواح الشمسية
  • معظم الصناعات الكهروضوئية كثيفة استهلاك الكهرباء تعمل بالوقود الأحفوري
  • يتركز إنتاج العديد من معادن الطاقة الكهروضوئية في الصين
  • انخفاض أسعار الكهرباء يؤدي دورًا رئيسًا في دعم تنافسية سلاسل التوريد

أكدت وكالة الطاقة الدولية ضرورة بذل مزيد من الجهود لتوسيع وتنويع إنتاج الألواح الشمسية عالميًا، والتي تتركز سلاسل التوريد فيها حاليًا على الصين.

وقالت وكالة الطاقة، في تقرير حديث لها صادر اليوم الخميس (7 يوليو/تموز 2022)، إنه على الرغم من تسبُّب السياسات التوسعية لصناعة الألواح الشمسية بالصين في عرضها بأسعار معقولة عالميًا، فإنها أدت إلى اختلالات في سلاسل توريد الطاقة الشمسية الكهروضوئية.

وأضافت وكالة الطاقة الدولية، أن العالم بحاجة إلى توفير مزيد من سلاسل توريد الألواح الشمسية بشكل متنوع، لضمان الانتقال الآمن إلى الطاقة النظيفة والوصول إلى الحياد الكربوني والتخلص من الانبعاثات.

وأوضح التقرير أن الصين تستحوذ على جميع مراحل التصنيع الرئيسة للألواح الشمسية بنسبة 80%، مشيرًا إلى أن القدرة التصنيعية العالمية للألواح الشمسية انتقلت من أوروبا واليابان والولايات المتحدة على مدى العقد الماضي إلى الصين.

الصين لاعب رئيس في الصناعة

وكالة الطاقة الدولية
مصنع للطاقة الشمسية - أرشيفية

بحسب وكالة الطاقة الدولية، بلغت استثمارات الصين في سلاسل توريد الطاقة الكهروضوئية الجديدة نحو 50 مليار دولار، أي أكثر 10 مرات من أوروبا، وهو ما أدى إلى توفير نحو 300 ألف فرصة عمل منذ عام 2011.

ونجحت الصين في الاستحواذ على نسبة 80% من جميع مراحل تصنيع الألواح الشمسية، كالبولي سيليكون والسبائك والرقائق والخلايا.

ويعادل ذلك أكثر من ضعف نصيب الصين من الطلب العالمي على الطاقة الكهروضوئية، وفقًا للتقرير.

كما تعدّ بكين موطنًا لأكبر 10 مورّدين في العالم لمعدّات تصنيع الطاقة الشمسية الكهروضوئية.

وبفضل ساسية الصين في توسيع استثماراتها بالألواح الشمسية، أدى ذلك إلى خفض تكاليف الطاقة الشمسية الكهروضوئية عالميًا بأكثر من 80%.

وهو ما ساعد في أن تصبح الطاقة الشمسية الكهروضوئية أكثر التقنيات التي تساعد على توليد الكهرباء بأسعار معقولة عالميًا.

وفي عام 2021، تجاوزت قيمة صادرات الصين من الطاقة الشمسية الكهروضوئية نحو 30 مليار دولار، وهو ما يعادل 7% من الفائض التجاري للصين على مدى السنوات الخمس الماضية.

وفي السياق نفسه، لعبت الاستثمارات الصينية في ماليزيا وفيتنام دورًا في تحول تلك الدول إلى مصدّر رئيس للمنتجات الكهروضوئية عالميًا.

كما توصف السوق الصينية بأنها الأكثر تنافسيًا من حيث التكلفة لتصنيع جميع مكونات الطاقة الشمسية الكهروضوئية.

ووفقًا لوكالة الطاقة الدولية، تعدّ التكاليف في الصين أقلّ بنسبة 10% من الهند، و20% من الولايات المتحدة، و35% من أوروبا، وهو ما فسّرته الوكالة الدولية للطاقة بوجود اختلافات كبيرة في العمالة والاستثمار والطاقة والتكاليف العامة.

ورغم ماسبق، عدّت وكالة الطاقة الدولية أن التركيز الجغرافي في سلاسل توريد الألواح الشمسية عالميًا قد يؤدي إلى تحديات محتملة بحاجة لمعالجتها.

وترى أن التركيز الجغرافي أدى إلى اختلالات في العرض والطلب بسلاسل التوريد الكهروضوئية عالميًا، موضحة أن القدرة العالمية لتصنيع الرقائق والخلايا الشمسية تجاوزت الطلب بنسبة 100%، بنهاية العام الماضي.

وفي مقابل ذلك، يعدّ إنتاج البولي سيليكون -وهو المادة الرئيسة للطاقة الشمسية الكهروضوئية- عنق الزجاجة في سلسلة التوريد، مشيرةً إلى شحّ الإمدادات العالمية، وتضاعف أسعار تلك المادة 4 مرات، خلال العام الماضي.

ووفقًا للتقرير، تجاوزت القيمة الإجمالية لسوق تجارة الطاقة الكهروضوئية عالميًا، ومن بينها البولي سليكون والرقائق والخلايا، نحو 40 مليار دولار خلال 2021، بنسبة ارتفاع 70% مقارنة بعام 2020.

انبعاثات صناعة الطاقة الشمسية

وكالة الطاقة الدولية
انبعاثات ضارة بالبيئة - أرشيفية

يشير تقرير وكالة الطاقة الدولية إلى أن معظم الصناعات الكهروضوئية كثيفة استهلاك الكهرباء تعمل بواسطة الوقود الأحفوري.

وتوفر الكهرباء 80% من إجمالي الطاقة المستخدمة في تصنيع الطاقة الشمسية الكهروضوئية، وسط استهلاك معظم تلك الكهرباء من خلال إنتاج البولي سيليكون والسبائك، والتي تطلب درجات حرارة عالية.

ويُستخدم الفحم في توليد ما يتخطى الـ60% من الكهرباء المستخدمة بتصنيع الطاقة الشمسية الكهروضوئية عالميًا، أي أكثر من حصة ذلك النوع من الوقود الأحفوري في توليد الطاقة العالمية.

وأرجعت وكالة الطاقة الدولية ذلك إلى أن إنتاج الطاقة الكهروضوئية يتركز في الصين خصوصًا بمقاطعتي شينجيانغ وجيانغسو.

ولتعويض الانبعاثات الصادرة عن التصنيع، ترى وكالة الطاقة أن الألواح الشمسية بحاجة إلى العمل لمدة ما بين 4 إلى 8 أشهر.

ورغم أن الابتكار في صناعة الطاقة الشمسية، فإن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الصادرة من تصنيع الطاقة الشمسية الكهروضوئية تضاعفت 4 مرات تقريبًا عالميًا منذ عام 2011، مع توسُّع الإنتاج في الصين.

وفي مقابل ذلك، تمثّل انبعاثات تصنيع الطاقة الشمسية الكهروضوئية نسبة 0.15% من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون لقطاع الطاقة عالميًا في عام 2021.

تنويع سلاسل التوريد مهم للتحول

توصّل تقرير وكالة الطاقة الدولية إلى أن تركيز سلاسل توريد الألواح الشمسية من المحتمل أن يفرض تحديات على التحول للطاقة النظيفة.

وشدد على أن تحقيق الأهداف الدولية للطاقة والمناخ يتطلب التوسع في القدرات التصنيعية للطاقة الشمسية الكهروضوئية، ومع ذلك هناك مخاوف من قدرة العالم على سرعة تطوير سلاسل التوريد.

ويتطلب تحقيق هدف الوصول إلى صافي انبعاثات بحلول 2050، تحقيق إضافات سنوية للطاقة الشمسية الكهروضوئية، لتصل إلى 630 غيغاواط بحلول عام 2030.

وستظل دول العالم تعتمد على الصين بشكل شبه كامل -حسب وكالة الطاقة الدولية- في توفير المنتجات الأساسية لإنتاج الألواح الشمسية حتى عام 2025.

وتوقعت وكالة الطاقة الدولية أن تصل حصة الصين من إنتاج البولي سيليكون والسبائك والرقائق عالميًا إلى ما يقرب من 95%.

وتستحوذ مقاطعة شينغيانغ الصينية على 40% من تصنيع البولي سيليكون عالميًا.

وسيؤدي تنويع سلاسل التوريد وإزالة الكربون عن قطاع الطاقة إلى تقليل انبعاثات الطاقة الشمسية الكهروضوئية بشكل سريع -وفقًا لرؤية وكالة الطاقة-.

الطلب على المعادن

وكالة الطاقة الدولية
صناعة التعدين - أرشيفية

مع هيمنة الصين على تصنيع الألواح الشمسية، يتركز إنتاج العديد من المعادن الرئيسة المستخدمة بالطاقة الشمسية الكهروضوئية في الصين.

وتوقعت وكالة الطاقة الدولية ارتفاع طلب الصناعة الكهروضوئية على المعادن بشكل كبير، فعلى سبيل المثال، قد يتجاوز طلب الصناعة على الفضة في عام 2030 نسبة 30% من إجمالي إنتاج الفضة عالميًا في 2020.

ورأت الوكالة أن النمو السريع في طلب الصناعة على المعادن مع تباطؤ مشروعات التعدين سيعمل على زيادة خطر تراجع الطلب أمام العرض، وهو ما سيؤدي إلى زيادة التكلفة نتيجة نقص المعروض.

أزمة روسيا تدقّ ناقوس الخطر

أثارت أزمة فيروس كورونا وما تبعها من ارتفاعات قياسية في أسعار السلع مع الغزو الروسي لأوكرانيا، أسئلة مهمة بشأن سلاسل التوريد -حسب وكالة الطاقة-، خصوصًا لتلك الدول التي تعتمد بشكل كبير على واردات الطاقة والمواد الخام.

ورأت وكالة الطاقة الدولية أن تنويع صناعة الألواح الشمسية سيعمل على تقليل نقاط ضعف سلاسل التوريد، وتحسين قدرة البلاد على الصمود.

وتوقعت أن تجذب مرافق تصنيع الطاقة الشمسية الكهروضوئية الجديدة استثمارات بقيمة 120 مليار دولار بحلول عام 2030، إذ ستجذب القطاعات الحيوية مثل البولي سيليكون والسبائك والرقائق استثمارات لدعم الطلب.

وبحسب سيناريو وكالة الطاقة، من الممكن أن تؤدي صناعة الطاقة الشمسية الكهروضوئية إلى توفير 1300 فرصة عمل تصنيعية لكل غيغاواط من الطاقة الإنتاجية.

الكهرباء المنخفضة

يؤدي انخفاض أسعار الكهرباء دورًا رئيسًا في دعم التنافسية لسلاسل توريد الطاقة الشمسية الكهروضوئية.

وتمثّل الكهرباء أكثر من 40% من تكاليف إنتاج البولي سيليكون، وما يقرب من 20% للسبائك والرقائق.

وعلى سيبل المثال، تستهلك الصين نحو 80% من الكهرباء المستخدمة في إنتاج البولي سيليكون، بسعر 75 دولارًا لكل ميغاواط في الساعة، وهو ما يقرب من 30% أقلّ من متوسط السعر عالميًا.

وعدَّت الوكالة أن وجود التصنيع الشمسي كثيف الكهرباء بالقرب من التجمعات الصناعية للهيدروجين القائم على الطاقة المتجددة يساعد على الاستفادة من الكهرباء المتجددة ذات التكلفة التنافسية.

كما يمكن لمصنّعي الألواح الشمسية استخدام منتجاتهم في توليد الكهرباء المتجددة الخاصة بهم، ومن ثم تقليل فواتير الكهرباء والانبعاثات.

إعادة التدوير

ترى وكالة الطاقة الدولية أن إعادة تدوير الألواح الكهروضوئية الشمسية ستعمل على توفير فوائد بيئية واجتماعية واقتصادية، مع تعزيز سلاسل التوريد على المدى الطويل.

وتوقعت الوكالة أن إمدادات إعادة التدوير ستلبي أكثر من 20% من طلب صناعة الطاقة الشمسية الكهروضوئية للألمنيوم والنحاس والزجاج والسيليكون وما يقرب من 70% على الفضة، بين عامي 2040 و 2050.

ورغم ذلك، نبّهت وكالة الطاقةإلى أن عمليات إعادة التدوير بمجال الطاقة الكهروضوئية الحالية تكافح لتوفير إيرادات كافية من المواد المستعادة بهدف استخدامها في تغطية تكلفة عملية إعادة التدوير.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق