رئيسيةأخبار الغازعاجلغاز

إعلان نتائج تحقيق تسرب الغاز في ميناء العقبة وإقالة عدد من المسؤولين

الطاقة

أدانت نتائج التحقيق في واقعة تسرّب الغاز في ميناء العقبة الأردني مسؤولين بإدارة وتشغيل الموانئ، وأوصت بإجراءات حاسمة ضد ما وصفته بـ"التقصير" الذي أدى لوقوع إصابات.

وأعلنت الحكومة الأردنية، قبل قليل، نتائج التحقيق في الحادث الذي وقع قبل أسبوع، وخلصت إلى وجود أسباب مباشرة وغير مباشرة أدت إلى الواقعة.

وأكدت لجنة التحقيق، في تقرير النتائج المُعلَن اليوم الأحد 3 يوليو/تموز، أن هناك عوامل مجتمعة أدت للواقعة، من ضمنها عدم الاستعداد بصورة جيدة لوزن حمولة صهريج الغاز خلال عملية نقله، بالإضافة إلى تقصير موظفي إدارة تشغيل الموانئ.

إقالة واتهامات

أعلن وزير الداخلية الأردني، مازن الفراية، خلال مؤتمر صحفي اليوم، إقالة عدد من المسؤولين من مناصبهم، من بينهم مدير عامّ شركة إدارة وتشغيل الموانئ ومسؤولين بالشركة، وكذلك مدير عامّ الهيئة البحرية.

تسرب الغاز في ميناء العقبة الأردني
مواطنون ينتظرون علاج المصابين في مستشفى الأمير هاشم - الصورة من رويترز (27 يونيو 2022)

وأقرّ الفراية عدم ملاءمة قدرة السلك المعدني لوزن حمولة الصهريج الذي تعرّض للسقوط، وتُحُفِّظ عليه بمكبّ النفايات بمنطقة السواقة، منعًا لمواصلة تسرب الغاز.

وأوضح خلال مؤتمر صحفي بمقرّ رئاسة الوزراء، اليوم، أن لجنة التحقيق اطّلعت على تقرير فني للحادث، وتبيّن أن وزن الصهريج يزيد 3 أضعاف عن قدرة تحمل السلك المعدني، في الوقت الذي لم تتبع به إدارة الهيئة احتياطيات السلامة خلال مناولة المواد الخطرة.

وقال، إن تعامل المسؤولين مع عملية نقل الصهريج اتّسم بالإهمال والاستهتار وعدم الاحتراز، ما أدى إلى وقوع تسرّب الغاز في ميناء العقبة.

عجز بإجراءات السلامة

أكد رئيس الوزراء، الدكتور بشر الخصاونة، أن نتائج التحقيق في تسرّب الغاز في ميناء العقبة الأردني برهنت على وجود تقصير وعجز بصورة كبيرة، مشيرًا إلى أن نتائج فريق البحث أُحيلَت إلى الادّعاء العامّ ورئيس النيابة العامة لاتّخاذ اللازم.

وقال، إنه لا مجال للتهاون مع التقصير بإجراءات السلامة والتعامل مع المواد الخطرة بالميناء، متعهدًا بإعلان نتائج التحقيق كافةً للرأي العامّ، وفقًا لتوجهات إدارة الدولة.

وبناءً على ذلك، تقرَّر عدم الاكتفاء بإنهاء خدمة المسؤولين، لكن امتدّت القرارات الحكومية حول الحادث إلى حلّ مجلس إدارة شركة العقبة المعنية بإدارة وتشغيل الموانئ، وإرجاء إعادة تشكيله لوقت لاحق.

وشدد الخصاونة على استجابة الحكومة والمؤسسات المعاونة بصورة فورية واحترافية للتعامل مع حادث تسرّب الغاز في ميناء العقبة الأردني، ما قلَّص حجم تداعيات أثار الحادث، مضيفًا أن الحكومة أولت اهتمامًا كبيرًا بالمواطنين الموجودين بالميناء خلال وقوع التسرب.

جاء ذلك بعدما أسفر حادث تسرّب الغاز في ميناء العقبة عن وفاة 13 شخصًا وإصابة العشرات بعدما انتشر غاز الكلورين السامّ إثر سقوط صهريج وانفجاره بالميناء، في 27 يونيو/حزيران الماضي.

تسرب الغاز في ميناء العقبة الأردني
لحظة تصاعد الغاز بعد سقوط الصهريج بميناء العقبة الأردني (27 يونيو 2022)

تداعيات التسرب

أوضح وزير الداخلية، مازن الفراية، أنه تبيَّن عدم وجود تداعيات لحادث تسرّب الغاز على مناطق تخزين الحبوب.

وقال: "أجرينا فحصًا لأكثر من مرة لتركيز غاز الكلورين بمنطقة صوامع الحبوب، وتأكدنا من عدم تأثيره".

وأضاف أن حلّ مجلس إدارة شركة العقبة جاء بعدما رصدت لجان التحقيق تعيين 713 شخصًا بالشركة، منذ عام 2016 وحتى الآن، دون داعٍ، وتحوّلو إلى عبء إضافي على الشركة.

ونفى ما أثير حول تضارب المصالح بضمّ لجان التحقيق مسؤولين من سلطة منطقة العقبة، لافتًا إلى أن تلك اللجان رصدت مجموعة من أدوات السلامة لا يُستفاد منها بمستودعات الميناء.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق