رئيسيةأخبار الغازغاز

توسعة حقل الشمال.. إكسون موبيل تنضم لأكبر مشروع غاز مسال في العالم

انضمت شركة إكسون موبيل الأميركية، إلى جانب كونوكو فيليبس، وتوتال، وإيني، لتطوير توسعة حقل الشمال القطري، الذي يعدّ أكبر مشروع غاز مسال في العالم.

وأعلنت قطر للطاقة اختيار شركة إكسون موبيل الأميركية شريكة في مشروع توسعة حقل الشمال الشرقي، وهو أكبر مشروع منفرد في تاريخ صناعة الغاز الطبيعي المسال.

يعدّ الإعلان هو الرابع للشراكات في مشروع توسعة حقل الشمال الشرقي الذي تبلغ تكلفته 28.75 مليار دولار، بعد إعلان إنضمام توتال الفرنسية، وإيني الإيطالية، وكونوكو فيليبس الأميركية.

مراسم توقيع الاتفاقية

وقّع اتفاقية الشراكة كل من وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لقطر للطاقة، المهندس سعد بن شريدة الكعبي، والرئيس التنفيذي لشركة إكسون موبيل، دارين وودز، خلال حفل أقيم على هامش فعاليات منتدى قطر الاقتصادي.

بموجب اتفاقية الشراكة التي وُقِّعَت اليوم الثلاثاء، 21 يونيو/حزيران، تصبح قطر للطاقة وإكسون موبيل شريكتين في شركة مشروع مشترك، تمتلك فيها قطر للطاقة حصة تبلغ 75%، في حين تمتلك كونوكو فيليبس حصة 25%.

ومن المقرر أن تبلغ حصة إكسون موبيل 6.25% في مشروع توسعة حقل الشمال الشرقي البالغة تكلفته 28.75 مليار دولار.

توسعة حقل الشمال
من مراسم توقيع اتفاقية الشراكة لتطوير توسعة حقل الشمال - الصورة من قطر للطاقة (20 يونيو 2022)

شراكات كبرى

دخلت قطر في شراكة مع شركات عالمية في المرحلة الأولى والأكبر من مشروع التوسعة الذي يقارب 30 مليار دولار والذي سيعزز مكانة قطر كأكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم.

من جانبه، قال سعد الكعبي، إن الشركتين ستشكلان مشروعًا مشتركًا وستمتلك إكسون 25% منه، مشيرا إلى أن الاتفاق يتضمن حصة 6.25% لشركة إكسون في توسعة حقل الشمال الشرقي.

من شأن ذلك أن يجعل حصة إكسون موبيل في المشروع مساوية لتوتال إنرجي بينما تمتلك إيني وكونوكو فيليبس نحو 3.12% لكل منهما.

عطاءات المشروع

قدمت شركات النفط الكبرى عطاءات لأربعة خطوط - أو منشآت تسييل وتنقية - التي تشكل مشروع حقل الشمال الشرقي.

إجمالاً، تتضمن خطة توسعة حقل الشمال 6 خطوط للغاز الطبيعي المسال من شأنها زيادة قدرة التسييل في قطر من 77 مليون طن سنويًا إلى 126 مليون طن سنويًا بحلول عام 2027.

يشكل الخطان الخامس والسادس جزءًا من المرحلة الثانية، حقل الشمال الجنوبي.

ويعد حقل الشمال جزء من أكبر حقل غاز في العالم تشترك فيه قطر مع إيران التي تسمي حصتها بارس الجنوبي.

تعود علاقات إكسون العميقة مع قطر إلى شركة موبيل أويل، التي ساعدت في تطوير خزان الغاز العملاق في حقل الشمال في الشرق الأوسط قبل 3 عقود.

في عام 1998، استحوذت إكسون على موبيل ووسعت العلاقة من خلال الأسهم في وحدات المعالجة الإضافية وناقلات الغاز المسال ومحطات الاستقبال.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق