تقارير السياراترئيسيةسيارات

تدوير بطاريات السيارات الكهربائية عدة مرات للاستفادة من الخامات

حياة حسين

بدأت مجموعة شركات ألمانية بقيادة "فولكس فاغن" مشروع بحث إعادة تدوير بطاريات السيارات الكهربائية عدة مرات، على أن تكون بالجودة ذاتها عند التشغيل المتكرر.

تشارك فولكس فاغن 3 شركات أخرى، في بحث إعادة تدوير بطاريات السيارات الكهربائية عدة مرات، وهي: "تانيوبيس غمبه" و"جيه. سكمالز غمبه"، إضافة إلى "فيسكوم إيه جي"، حسبما ذكر موقع "أوتو كونيكتد كار نيوز".

ويُموِّل مشروعَ البحث كلٌّ من وزارة الشؤون الاقتصادية الألمانية، وشبكة التحرك نحو علاج تغير المناخ العالمية، التي تتخذ من أوروبا مقرًا رئيسًا لها، وفق ما اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

بطاريات السيارات الكهربائية

قال وزير الدولة الألماني البرلماني، ميشال كلنر: "إن صناعة بطاريات السيارات الكهربائية في أوروبا تستطيع أن تكون ناجحة فقط إذا ضمنت استدامتها في مناطق عديدة قدر الإمكان.. استدامة تلك الصناعة ضرورية للطاقة وتحول الطاقة في قطاع النقل، وهما قطاعان تقودهما معايير بيئية واجتماعية شديدة".

ويمثل قطاع النقل مصدرًا لـ30% من الانبعاثات الكربونية في العالم؛ لذلك يُعوّل على كهربته في تحقيق مساهمة رئيسة لعلاج أزمة تغير المناخ، والاحترار العالمي، وما ينجم عنهما من كوارث طبيعية؛ تشهد زيادات قياسية في السنوات الأخيرة.

وتتنوع تلك الكوارث بين الجفاف والفيضانات والحرائق، التي تقتل الإنسان والحيوان والنبات، وتهدد بزيادة الجوع ومعدلات الفقر.

مصانع جديدة

تدوير بطاريات السيارات الكهربائية
سيارات كهربائية من إنتاج فولكس فاغن الألمانية - الصورة من سي جي تي إن

قال رئيس مكتب العمليات التشغيلية لخلايا البطاريات في فولكس فاغن، سباستيان وولف: "إن إعادة تدوير بطاريات السيارات الكهربائية، والمواد المستردة من خلالها تُسهِمان بصورة أساسية في توفير خامات الإنتاج لمصانع الشركة التي تخطط لبنائها".

ويُسمَّى مشروع بحث إعادة تدوير البطاريات "إتش في بات سيكل".

وأضاف وولف أن "الرؤية الشاملة لعمليات إعادة تدوير بطاريات السيارات الكهربائية، وما يتبعها من توظيف ما يسمى بالدائرة الكهربائية المُغلقة لخامات البطاريات، يجري الإعداد لها حاليًا".

ويعتمد نجاح مشروع بحث فولكس فاغن وشركائها على توفير فرص استهلاك خامات أقل من المصادر الرئيسة مثل المناجم أو المسطحات الملحية، وذلك عبر إعادة استخدام تلك الخامات، ليست مرة واحدة، ولكن عدة مرات، بشرط عدم تأثر الجودة.

كفاءة اقتصاد أوروبا

يهدف مشروع بحث إعادة تدوير بطاريات السيارات الكهربائية عدة مرات إلى دعم كفاءة الاقتصاد الأوروبي، وتوفير الخامات الرئيسة المهمة في القارة.

ويركز البحث على التوصل إلى سبل يمكنها فصل الخامات الفعالة، والرقائق الحاملة، واستعادة الجرافيت، إضافة إلى مكونات الكهرباء شديدة التقلب، دون أي خسائر، كما يعمل على استخراج الليثيوم القابل للذوبان.

ويُعَد الليثيوم من أهم الخامات المطلوبة لإنتاج بطاريات السيارات الكهربائية، ويشكل مستقبلًا واعدًا للبلدان التي تضم مناجم له.

تأمين الإمدادات

في مارس/آذار الماضي، أعلنت فولكس فاغن مشروعات مشتركة مع شركتي هوايو كوبالت وتسينغشان غروب، لتأمين إمدادات النيكل والكوبالت للسيارات الكهربائية في الصين، وذلك لمواجهة ارتفاع أسعار تلك الخامات عالميًا.

وتسينغشان باتت أكبر منتج للنيكل في العالم، بفضل تطويرها لعملية منخفضة التكلفة لصنع المعدن؛ إذ لديها استثمارات كبيرة في إندونيسيا، بما في ذلك مشروعات مشتركة أخرى مع هوايو.

ورصدت فولكس فاغن دفعة بقيمة 30 مليار يورو (33 مليار دولار أميركي) لبناء شبكة من مصانع خلايا البطاريات في الصين، ومشروع إنتاج المواد الخام من النيكل والكوبالت في إندونيسيا، التي تضم أكثر من 10% من احتياطيات خام نيكل اللاتريت في العالم.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق