منوعاتأخبار منوعةرئيسية

لاتفيا تعلّق مزج الوقود الحيوي الإلزامي حتى نهاية 2023

دينا قدري

اعتمدت حكومة لاتفيا خطة تعليق مزج الوقود الحيوي في البنزين والديزل حتى نهاية عام 2023؛ لإبطاء التضخم المتسارع ومواجهة ارتفاع أسعار الطاقة في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وستعلّق الخطة تفويض مزج الوقود لمدة 18 شهرًا، من 1 يوليو/تموز 2022 حتى 31 ديسمبر/كانون الأول 2023؛ ليصبح تشريع المزج طوعيًا، حسبما أفادت منصة "آرغوس ميديا".

وقد يؤدي التخلي عن مزج الوقود الحيوي الإلزامي إلى خفض سعر البنزين مؤقتًا بمقدار 12-14 سنتًا للتر الواحد.

مزج الوقود الحيوي في لاتفيا

في عام 2020، قررت لاتفيا زيادة الحد الأدنى من مزج الوقود الحيوي في الديزل من 5% إلى 7%، بينما بالنسبة للبنزين 95 من 5% إلى 10%.

ومن نوفمبر/تشرين الثاني إلى أوائل أبريل/نيسان، كان الوقود الحيوي اختياريًا للديزل.

ويدعو التشريع في لاتفيا إلى تفويض المزج بنسبة 6.5-7% لوقود الديزل الحيوي في وقود الطرق، و9.5-10% للإيثانول في البنزين، وفقًا لتعديلات التشريعات الرسمية التي أُجريت في ديسمبر/كانون الأول 2019.

وجرى توفير استثناءات للديزل المستخدم في ظروف الشتاء بين 1 نوفمبر/تشرين الثاني و1 أبريل/نيسان، والبنزين الذي يحتوي على نسبة أوكتان 98 أو أعلى؛ حيث يمكن أن يكون محتوى الإيثانول بحد أقصى 5% من حيث الحجم.

الوقود الحيوي
إحدى محطات التزود بالوقود الحيوي - أرشيفية

التضخم وأسعار الطاقة

صرّحت وزارة الاقتصاد في لاتفيا بأن التعديلات على التشريع قيد الصياغة، وستكون المناقشة البرلمانية مطلوبة قبل أن تصبح المقترحات قانونًا.

كانت السكرتيرة البرلمانية لوزارة الاقتصاد، إيلزي إندريكسون، قد أعلنت أنه من المقرر التنازل مؤقتًا عن شرط الإضافة الإلزامية للوقود الحيوي إلى البنزين والديزل.

وقالت إندريكسون -عقب اجتماع للأحزاب في 2 مايو/أيار الماضي- إن الوزارة بحثت "جميع الطرق الممكنة" لدعم المواطنين ورجال الأعمال أثناء زيادة أسعار الطاقة، بحسب ما نقلته منصة "إل إس إم".

وتوقعت وزارة المالية أن يصل نمو التضخم إلى 8.5% هذا العام؛ ولكن وفقًا لتوقعات بنك لاتفيا، قد يرتفع التضخم إلى 9.5%.

تعليق مزج الوقود في أماكن أخرى

إلى جانب لاتفيا، خفّضت فنلندا تفويضها لمزج الوقود بمقدار 7.5% لكل من 2022-2023، ومن المقرر أن تجمد السويد تفويضاتها لعام 2023 عند مستويات 2022.

وتخطط النرويج لإدخال تغييرات على تفويضاتها التي ستشهد زيادة حصة الوقود المتقدم والقائم على النفايات، مع تناقص التفويض العام، وفقًا لما أفادت به آرغوس ميديا.

وتقترح جمهورية التشيك أيضًا تعليق أو حتى إلغاء تفويضات مزج الإيثانول والديزل الحيوي. ولكن مثل التشريع في لاتفيا، سيحتاج ذلك إلى مناقشة في البرلمان، وسيتطلب أيضًا تغييرات في قانون الهواء النظيف في البلاد.

جاءت تغييرات التفويض استجابةً للارتفاعات الحادة في تكاليف الوقود في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا، مع مخاوف تتعلق بالأمن الغذائي من قبل البعض بوصفها سببًا لتعديلات التفويض.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق