رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددة

تطوير الطاقة المتجددة والرياح.. خطة ألمانيا للاستغناء عن الإمدادات الروسية

حزمة مقترحات تتضمن تطوير مستهدفاتها ضمن مزيج الكهرباء

هبة مصطفى

في أول الحلول المطروحة للاستغناء عن واردات الطاقة الروسية، طوّرت ألمانيا خطط الطاقة المتجددة والرياح، ورفعت سقف أهداف مساهمتها في مزيج الكهرباء بالبلاد.

وأعلنت برلين خطة مقترحات تحمل أهدافًا أكثر طموحًا من خطط الطاقة المتجددة المطروحة قبل أشهر؛ بما يتناسب مع المستجدات الحالية؛ إذ تأتي تلك الخطوة عقب تصاعد الخلاف الأوروبي-الروسي على خلفية غزو موسكو لأوكرانيا في 24 فبراير/شباط الماضي.

وقبيل الغزو مباشرة، جمّدت ألمانيا مشروع الغاز الروسي لخط نورد ستريم2، وتطور الأمر سريعًا بين موسكو وأوروبا من جهة، وبينها وبين ألمانيا من جهة أخرى، كان أحدثها إعلان عملاق الغاز الروسي غازبروم تخارجها من برلين قبل أسبوع.

وداعًا لإمدادات روسيا

عوّلت ألمانيا على التوسع في مشروعات الطاقة المتجددة والرياح لمواجهة السيطرة الروسية على إمدادات الغاز لأوروبا، بعدما أدركت دول القارة العجوز أهمية الاستناد لمصادر موثوقة والاكتفاء الذاتي -والمحلي بصورة خاصة- لضمان أمن الطاقة واستقلالها.

ألمانيا تتوسع في مزارع طاقة الرياح البرية
ألمانيا تتوسع في مزارع الرياح البرية

وطرحت وزارة الاقتصاد والمناخ حزمة مقترحات جديدة، الأربعاء 6 أبريل/نيسان؛ من شأنها رفع طموح ألمانيا فيما يتعلق بأهداف مساهمة الطاقة المتجددة والرياح في خفض الاعتماد على النفط والغاز الروسيين.

ولاقت الخطط الألمانية الجديدة تأييدًا من مجلس الوزراء، بينما دعت بعض الأحزاب لطرحها على البرلمان، ويرجح خبراء دخول المقترحات التشريعية الجديدة الداعمة لخطط الطاقة المتجددة والرياح حيز التنفيذ مطلع يوليو/تموز المقبل.

ورغم الاهتمام الألماني بتطوير الطاقة المتجددة، وفق الخطط المعلنة من قِبل حكومة المستشار أولاف شولتس -قبل أشهر-؛ فإن الغزو الروسي لأوكرانيا جاء ليؤكد أهمية تلك الخطط ويرفع تقديرات مستهدفاتها.

وأكد وزير الاقتصاد، روبرت هابيك، أن حزمة المقترحات الجديدة التي تهدف لتطوير خطط الطاقة المتجددة والرياح في ألمانيا تكتسب أهميتها في الوقت الحالي؛ نظرًا لتماشيها مع الأهداف المناخية العالمية، بجانب كشف غزو موسكو لكييف عن ضرورة التوسع في الطاقة النظيفة والتخلص من الوقود الأحفوري.

مستهدفات طموحة

استحدثت حزمة المقترحات التشريعية التي طرحتها وزارة الاقتصاد والمناخ الألمانية مادة جديدة تقر بأن استخدام الطاقة المتجددة يأتي لصالح الأمن العام.

وارتفعت مستهدفات مساهمة الطاقة النظيفة ضمن مزيج الكهرباء الألماني بحلول عام 2030 إلى 80%، بعدما كانت توقعات حصتها تدور حول نسب 40% و65% في خطط سابقة.

وحظيت طاقة الرياح البحرية وحدها بأهداف طموحة تتمثل في بلوغها مستوى 30 غيغاواط بحد أدنى بحلول 2030، و70 غيغاواط بحلول 2045، وفق تأكيد مصادر لـ"رويترز".

وتُشير التوقعات إلى عزم ألمانيا إجراء تغييرات تشريعية واسعة بصورة تدريجية على مدار العام، لتطبيق التوجه الداعم لمشروعات الطاقة المتجددة والرياح، والطاقة النظيفة بصورة عامة، على خفض انبعاثات قطاع النقل وسبل ضمان كفاءة الطاقة في عمليات البناء.

وقبل طرح ألمانيا -التي تُعَد أكبر الاقتصادات الأوروبية- حزمة مقترحاتها، أعلنت جارتها الأوروبية بريطانيا الاستغناء عن واردات الطاقة الروسية تمامًا بحلول نهاية العام الجاري، وبدأت دراسة خطط بديلة؛ من ضمنها تطوير مشروعات الطاقة النووية.

خطط الطاقة المتجددة والرياح

حظيت خطط الطاقة المتجددة والرياح باهتمام وزارة الاقتصاد والمناخ في برلين، وتشمل توسعات برية وبحرية في مشروعات نظيفة تُسهم بـ80% من الكهرباء الألمانية النظيفة.

وزير الاقتصاد في ألمانيا خلال زيارته أحد مشروعات الطاقة المتجددة في الإمارات
وزير الاقتصاد الألماني خلال زيارته أحد مشروعات الطاقة المتجددة في الإمارات

واهتمت خطة المقترحات بدعم طاقة الرياح البحرية، عبر تلقي عطاءات مناقصات المواقع التي خضعت للفحص المُسبق، بجانب طرح مواقع جديدة، وفق صحيفة رينيوز بيز.

أما المواقع ذات الرياح الضعيفة والملائمة لتطوير الطاقة المتجددة؛ فسيجري التركيز على مشروعات الطاقة الشمسية فيها، وتهيئتها لتركيب وتطوير الأنظمة الشمسية على الأسطح.

وتتوسع برلين في فتح المجال بالمناطق الجديدة للخلايا الكهروضوئية، ودمج الجهود الحكومية مع جهود المجالس المحلية لدعم مشروعات الطاقة المتجددة والرياح والطاقة الشمسية.

ووفق المقترحات المطروحة، سيشهد نهاية العقد الجاري مضاعفة حصص الطاقة المتجددة من إجمالي مزيج استهلاك الكهرباء، عبر 3 مسارات بريًا وبحريًا وعلى الأسطح.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق