أخبار النفطرئيسيةعاجلنفط

مستجدات تطوير أقدم مصفاة نفط في الشرق الأوسط

إيران تستثمر 3 مليارات دولار لتجديدها

تعمل إيران على تطوير مصفاة "عبادان"، أقدم مصفاة نفط في الشرق الأوسط، باستثمارات تصل إلى 3 مليارات دولار، ضمن خططها لزيادة قدارات تكرير النفط وفق أحدث المواصفات العالمية.

أعلن مشغّل مشروع تطوير مصفاة عبادان، أن عقد مشروع تطوير المصفاة وتثبيتها بهدف تحسينها وجعلها مربحة، يجري العمل من خلاله على توحيد معايير المنتجات وقدرات المصفاة.

وأشار إلى أن المشروع يتضمن إنشاء وحدات جديدة وتجديد الوحدات القديمة، حسبما ذكرت وكالة شانا الإيرانية المتخصصة في النفط.

وقال المسؤول في الشركة الوطنية الإيرانية لتكرير وتوزيع النفط، أحمد فرزانة: "مع تنفيذ المشروع، لن تزداد الطاقة الإنتاجية في مصفاة عبادان، لكن الهدف من المشروع هو تثبيت القدرة وتحسين جودة منتجات أقدم مصفاة نفط في البلاد".

زيادة قدرات التكرير

تعمل إيران على رفع طاقة تكرير النفط إلى 3.5 مليون برميل يوميًا خلال السنوات الـ5 المقبلة، من خلال العمل على تطوير المصافي القائمة وإنشاء مصافٍ جديدة، ضمن خطة لتأمين الاحتياجات المحلية وزيادة مبيعات المشتقات النفطية، بما يعود بقيمة مضافة على الاقتصاد الوطني.

النفط الإيراني - إيران
الوزير جواد أوجي - الصورة من وزارة النفط الإيرانية

وأعلن وزير النفط الإيراني، جواد أوجي، في تصريح سابق، أن البرنامج المعتمد يشمل التطوير الكمّي والنوعي للمصافي التكريرية الفعلية، إضافة إلى إنشاء مصافٍ جديدة.

تبلغ طاقة التكرير الحالية مع احتساب النفط الخام ومكثفات الغاز 2.2 مليون برميل يوميًا، وبحسب الخطة ستصل إلى 3.5 مليون برميل يوميًا

تفاصيل تطوير أقدم مصفاة نفط في الشرق الأوسط

أكد أحمد فرزانة أن خط التطوير تتضمن إنشاء وتشغيل وحدة التقطير الحالية بقدرة 150 ألف برميل، وتثبيت السعة الإجمالية للمصفاة عند 360 ألف برميل يوميًا (150 ألف برميل قدرة وحدة التفطير الجديدة، و 210 براميل مشتقات نفطية مختلفة).

وشدد على أنه بعد إنشاء وحدة التقطير الجديدة، لتحقيق الاستقرار في قدرة المصفاة عند 360 ألف برميل يوميًا، سيجري تكرير الكمية من المنتجات المكررة في المرحلة الثانية في وحدات الهيدروجين، وسيُرفع مستوى البنود إلى 5 يورو.

وأضاف مشغّل مشروع تطوير وتوحيد سعة مصفاة عبادان: "في الجزء الأول من المرحلة الثانية من مصفاة عبادان،سيجري العمل على تشغيل وحدات إنتاج الهيدروجين، ووحدات التكسير الهيدروليكي، ووحدة تقطير غاز النفط المسال، ووحدات المرافق والمرافق الملحقة، باستثمارات تصل إلى 1.26 مليار دولار.

وقال فرزانة: "في الجزء الثاني من المرحلة الثانية لتطوير أقدم مصفاة نفط، سيجري بناء وحدات معالجة الهيدروجين وإنتاج البنزين ووحدات المرافق والمرافق الإضافية ذات الصلة، باستثمارات تبلغ نحو 1.7 مليار دولار".

وأضاف أن الجزء الأول من المرحلة الثانية في تطوير مصفاة عبادان، أقدم مصفاة نفط في الشرق الأوسط، سيبدأ العمل به خلال السنة الفارسية الحالية، والتي بدأت في 21 مارس/آذار الماضي.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق