رئيسيةأخبار النفطنفط

عدم تصدير زيت الوقود يكبد موازنة العراق خسائر مليارية

بسبب بيعه مدعومًا للتجار والمعامل المحلية

الطاقة

قالت وزارة النفط العراقية، إن عدم تصدير كل الكميات المنتجة من زيت الوقود "النفط الأسود" أو بيعه وفقًا للأسعار العالمية، كبدت موازنة الدولة خسائر مالية تبلغ 5 آلاف مليار دينار سنويًا (3.43 مليار دولار).

ووفقًا للوزارة -في بيان صحفي حصلت "الطاقة" على نسخة منه- فإن الخسائر تنتج أيضًا عن تخصيص جزء من زيت الوقود لتجهيز التجار وأصحاب المعامل في العراق بسعر مدعوم.

ويباع الطن من زيت الوقود "النفط الأسود"، حاليًا -وفقًا للنشرة العالمية- بنحو 900 ألف دينار (616 دولارًا أميركيًا).

في الوقت نفسه، تجهز شركة توزيع المنتجات النفطية زيت الوقود للمعامل والمصانع المحلية المنتجة للأسفلت المؤكسد بسعر 300 ألف دينار (205 دولارات) للطن الواحد.

دينار عراقي = 0.00068 دولارًا أميركيًا

زيت الوقود عالي الكبريت
زيت الوقود عالي الكبريت

إيرادات النفط العراقي

رغم ما تناوله بيان وزارة النفط العراقية بشأن خسائر الموازنة، إلا أن قطاع النفط العراقي حقق خلال شهر مارس/آذار الماضي أعلى مستوى له من الإيرادات والإنتاج خلال 50 عامًا الماضية.

وقالت وزارة النفط، الجمعة 1 أبريل/نيسان، إن الإحصائية الأولية لشركة تسويق النفط "سومو"، كشفت أن مجموع كمية الصادرات من النفط الخام بلغ 100 مليون و563 ألفًا و999 برميلًا، بإيرادات 11.07 مليار دولار أميركي، وهو أعلى إيراد منذ عام 1972.

وبحسب إحصائية صادرات النفط العراقي ووارداته، فإن مجموع الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر مارس/آذار من الحقول النفطية في وسط العراق وجنوبه بلغ 99 مليونًا و115 ألفًا و64 برميلًا.

بينما بلغت الكميات المصدرة من حقول كركوك عبر ميناء جيهان؛ مليونًا و448 ألفًا و935 برميلًا.

ووفقًا للإحصائية، بلغ معدل الكميات اليومية 3 ملايين و244 ألف برميل في اليوم.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق