رئيسيةتقارير الطاقة المتجددةطاقة متجددة

الطاقة المتجددة.. الحصان الرابح لتوليد الكهرباء في بريطانيا (استطلاع)

%61 من المواطنين يفضلون الطاقة الشمسية وطاقة الرياح

أمل نبيل

يعلّق البريطانيون آمالًا كبيرة على مصادر الطاقة المتجددة، لتخليص البلاد من الاعتماد على الوقود الأحفوري في إنتاج الكهرباء، وتخفيض حدة الأسعار التي يعانيها مواطنو المملكة المتحدة بسبب الزيادات القياسية في أسعار النفط والغاز على الصعيد العالمي، التي تفاقمت نتيجة الهجوم الروسي على أوكرانيا.

وتستورد المملكة المتحدة 8% من احتياجاتها من النفط و4% من الغاز من موسكو، وتهدف بريطانيا إلى خفض استخدام الغاز في توليد الكهرباء إلى 65% بحلول عام 2035، و100% بحلول عام 2050.

وأظهر استطلاع للرأي -أجرته شركة "فاتنفول" السويدية للطاقة- أن 61% من البريطانيين يرون أن المصادر المتجددة هي الحل الأكثر فاعلية لتحقيق الاستقرار في أمن الطاقة في المملكة المتحدة.

طاقة الرياح الحل الأفضل

بحسب الاستطلاع، فإن أقل من نصف المشاركين بقليل يتخذون خطوات جدية لتقليل الطلب على النفط والغاز.

ويرى 28% من مستهلكي الكهرباء المحليين الذين شملهم الاستطلاع، أن طاقة الرياح هي الحل الأكثر فاعلية من مصادر الطاقة المتجددة، في حين يرى 27% أن الطاقة الشمسية هي الخيار الأمثل، تليها الطاقة النووية بنسبة 23%.

وتنتج الطاقة الشمسية -حاليًا- نحو 4 غيغاواط من الكهرباء في بريطانيا، ومن المتوقع أن تزداد هذه النسبة إلى 50 غيغاواط، كما تستهدف المملكة المتحدة رفع نسبة إسهام الرياح البحرية في مزيج إنتاج الكهرباء في البلاد إلى 30 غيغاواط.

وأدت الزيادات في فواتير الكهرباء إلى تغيير العديد من البريطانيين استهلاكهم وعاداتهم، إذ أكد 76% ممن شملهم الاستطلاع، أنهم كانوا يقلصون من استخدامهم الكهرباء، في حين أغلق 46% منهم مصادر التدفئة، وعوّض 43% ذلك عن طريق إضافة مزيد من الطبقات حول المنزل، وفقًا لموقع إنرجي لايف نيوز.

الطاقة المتجددة الحصان الرابح لتوليد الكهرباء في بريطانيا
طاقة الرياح في بريطانيا

"هناك دعم واضح لمزيد من الاعتماد على المصادر المتجددة للمساعدة في ضمان أمن الطاقة في المملكة المتحدة، لكن دون إستراتيجية واضحة لتقليص العوائق التي تحد من تنفيذ هذه المشروعات، فضلًا عن الإصلاحات لتسريع قرارات التخطيط، لن يشعر المستهلكون بفوائد الطاقة المتجددة بالسرعة الكافية"، بحسب شركة فاتينفول.

وتحتاج المملكة المتحدة -بصفة عاجلة- إلى وكالة واحدة لتطوير طاقة الرياح البحرية، لتنسيق التأجير والموافقة والقضايا الحيوية مثل اتصال الشبكة وحماية البيئة، على غرار الدور الذي تؤديه هيئة النفط والغاز في هذا القطاع.

مضاعفة إنتاج الطاقة المتجددة والنووية

تُخطط بريطانيا لمضاعفة قدرة توليد طاقة الرياح البحرية وزيادة عدد الألواح الشمسية في البلاد، بمقدار 3 أضعاف بحلول عام 2030، ورفع إسهام الطاقة النووية بنسبة 25% ضمن مزيج الكهرباء في المملكة المتحدة بحلول عام 2050، مقابل 16% في الوقت الحالي.

وصرّح وزير الطاقة والأعمال البريطاني كواسي كوارتنغ -في تغريدة له عبر موقع تويتر الشهر الماضي- قائلًا: "إن الطاقة المتجددة كانت أكبر مصدر لإنتاج الكهرباء في المملكة المتحدة خلال عام 2020".

وأنتجت طاقة الرياح والطاقة الشمسية والطاقة الكهرومائية 42% من كهرباء بريطانيا خلال العام الماضي، مقابل 7% فقط قبل عقد من الزمن.

وعلى الرغم من أهمية الطاقة المتجددة لتوليد الكهرباء في بريطانيا، تلقى عملية إنشاء محطات للطاقة الشمسية احتجاجات من بعض السكان المحليين بسبب تأثيرها في المناظر الطبيعية، بحسب موقع تشاينا ديلي.

ومن المتوقع أن تشهد أسعار الكهرباء في بريطانيا زيادة جديدة خلال شهر أبريل/نيسان المقبل تُقدر بنحو 54%.

وفي عام 2020، أنتجت مصادر الطاقة المتجددة 43% من الكهرباء في بريطانيا، في حين استحوذت مصادر الوقود الأحفوري من النفط والغاز والفحم على 40% من إنتاج الكهرباء، وأنتجت الطاقة النووية السعة المتبقية.

وتستهدف المملكة المتحدة تحقيق الحياد الكربوني في البلاد بحلول عام 2050، لكنها في الوقت ذاته تتوسع في مشروعات التنقيب عن النفط والغاز في بحر الشمال لتعويض العجز المتوقع في إمدادات الطاقة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق