روسيا وأوكرانياأخبار النفطرئيسيةعاجلنفط

هل تشتري الهند النفط الروسي بالروبية؟.. مسؤول حكومي يجيب

حسمت الهند الجدل الذي أُثير مؤخرًا حول شراء النفط الروسي بالروبية، بدلًا من الدولار الأميركي، بعد أن هددت موسكو بالتخلي عن العملة الأميركية في معاملاتها مع الدول ردًا على العقوبات التي فرضتها واشنطن عليها بعد غزوها أوكرانيا.

وقال وزير الدولة الهندي للنفط والغاز الطبيعي، رامسوار تيلي، إن بلاده لا تفكر في شراء النفط من روسيا أو أيّ دولة أخرى باستخدام الروبية الهندية، بعد أن فرضت دول غربية عقوبات على روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا.

مع تضرر العقوبات الغربية بالتجارة الروسية القائمة على الدولار، هناك تركيز على جهود موسكو للتحول إلى عملات أخرى، بما في ذلك الاستخدام المحتمل لليوان والروبية في صفقات مع الصين والهند.

الهند - وزير الدولة الهندي للنفط والغاز الطبيعي رامسوار تيلي
وزير الدولة الهندي للنفط والغاز الطبيعي رامسوار تيلي - الصورة من صفحة الوزير في فيسبوك

شراء النفط بالروبية

قال الوزير الهندي: "في الوقت الحالي، لا يوجد أيّ عقد في مشروعات القطاع العام النفطي، ولا يوجد أيّ عرض من هذا القبيل قيد الدراسة من روسيا أو أيّ دولة أخرى لشراء النفط الخام بالروبية الهندية"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

تستحوذ الشركات الهندية على النفط الروسي من خلال المناقصات الفورية للاستفادة من الخصومات الكبيرة، بينما يتجنّب المشترون الآخرون الشراء بسبب موسكو لغزوها لأوكرانيا.

ولم تحظر الهند -التي امتنعت عن التنديد الصريح لموسكو في غزوها لأوكرانيا- استيراد النفط الروسي، ونادرًا ما اشترت المصافي في الهند النفط من موسكو في الماضي، بسبب ارتفاع تكاليف الشحن.

الهند -التي تستورد 80% من احتياجاتها النفطية- تشتري عادة نحو 2-3% فقط من روسيا، لكن مع ارتفاع أسعار النفط بنسبة 40% حتى الآن هذا العام، تبحث الحكومة عن زيادة هذا إذا كان بإمكانها المساعدة في خفض فاتورة الطاقة المتزايدة.

وزير النفط الهندي هارديب سينغ بوري- الوقود الجديد
وزير النفط الهندي هارديب سينغ بوري

المحادثات مع روسيا

كان وزير النفط الهندي هارديب سينغ بوري قد قال هذا الشهر، إن بلاده تُجري محادثات مع السلطات الروسية لشراء النفط، وإنها تقيّم القضايا المتعلقة بالتأمين والشحن والدفع.

وقالت مصادر حكومية ومصرفية، إن الهند (ثالث أكبر مستورد ومستهلك للنفط في العالم) تدرس دفع ثمن الواردات الروسية بالروبية، لكن لم توضع آلية رسمية بعد.

وأوضح مصدر حكومي هندي، الأسبوع الماضي، أن نيودلهي ترحب بالعروض المنافسة لمبيعات النفط، بما في ذلك من موسكو، خاصة مع ارتفاع الأسعار العالمية.

تتضمن الخطة قيام المصارف والشركات الروسية على فتح حسابات مع عدد قليل من المصارف التي تديرها الدولة في الهند لتسوية التجارة، لتكون الأموال الموجودة في مثل هذه الحسابات بمثابة ضمان للدفع مقابل التبادل التجاري بين البلدين، بينما يقوم الطرفان بمقايضة السلع من بعضهما لتعويض المبلغ.

وقال المصدر، إن مثل هذه الآليات كثيرًا ما تستخدمها الدول لحماية نفسها من ضربة العقوبات، كما تستخدمها الهند مع إيران بعد أن خضعت لعقوبات غربية بسبب برنامجها للأسلحة النووية.

كانت شركة غازبروم الروسية قد طلبت من شركة "جيل" الهندية، وهي أكبر شركة لنقل الغاز، الأسبوع الماضي، سداد قيمة واردات الغاز الروسي باليورو بدلًا من الدولار، وهو ما يعدّ خطوة أولى للتحول بعيدًا عن العملة الأميركية.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق