أخبار النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

توقُّف إمدادات النفط من بحر قزوين يضع قازاخستان وأوبك+ في مأزق

الإمدادات من بحر قزوين تفقد مليون برميل يوميًا لمدة شهرين

على الرغم من مساعيها للبحث عن مصادر بديلة لتصدير النفط، فإن قازاخستان ستكون غير قادرة على تعويض الإمدادات التي كانت تضخّها عبر خط أنابيب بحر قزوين الذي توقّف بعد تدمير في محطة الشحنة جراء عاصفة.

وكانت العاصفة التي ضربت الجزء الروسي من البحر الأسود قد تسبّبت في تحطُّم منصّتين من 3 نقاط رسو لشحن الخامات الروسية والقازاخستانية على بحر قزوين، ما أدى إلى توقّف خط أنابيب بحر قزوين (سي بي سي).

وقال وزير الطاقة في قازاخستان، بولات أكشولاكوف، إنه من المتوقع إعادة تشعيل خطوط أنابيب بحر قزوين لشحن الخام في غضون شهر، بعد الانتهاء من أعمال الإصلاح لمحطة الشحن.

كان نائب وزير الطاقة الروسي، بافيل سوروكين، قد أكد في وقت سابق أن الصيانة قد تستغرق شهرين، مما يؤدي إلى انخفاض الصادرات لما يصل إلى مليون برميل يوميًا.

صادرات النفط من بحر قزوين
محطة ضخّ تابعة لاتحاد خط أنابيب بحر قزوين في قازاخستان

إمدادات النفط

يعدّ سي بي سي أحد أكبر خطوط أنابيب النفط في العالم التي تشحن الخام من قازاخستان إلى الأسواق العالمية، ويشحن نحو 1.2 مليون برميل يوميًا، أو 1.2% من الطلب العالمي، وسيؤدي أيّ اضطراب كبير في تدفّقاته إلى مزيد من الضغط على سوق النفط العالمية، التي تواجه واحدة من أسوأ أزمات الإمدادات.

وبعد توقّف خط الأنابيب، سيكون من الصعب على قازاخستان الوفاء بإنتاج حصتها، وفق اتفاق تحالف أوبك+.

إذ تبلغ حصتها خلال شهر أبريل/نيسان المقبل نحو 1.621 مليون برميل، ارتفاعًا من 1.605 خلال مارس/آذار الجاري.

أكد المسؤول القازاخستاني أنه خلال ذلك الوقت، على الرغم من أن بلاده قد تعيد توجيه بعض الخام نحو شحنات ناقلات وخطوط الأنابيب في بحر قزوين المتجهة إلى سامارا الروسية وإلى الصين، فإن قازاخستان لن تكون قادرة على التعويض بشكل كامل عن الانخفاض في الصادرات، بسبب إغلاق خط أنابيب بحر قزوين.

وتوقفت صادرات النفط من محطة سي بي سي على ساحل البحر الأسود الروسي بشكل كامل أمس الأربعاء، بعد الأضرار الناجمة عن عاصفة كبيرة واستمرار سوء الأحوال الجوية.

صادرات خط سي بي سي

قال أكشولاكوف، إن خط الأنابيب -المملوك جزئيًا لشركتي النفط الأميركيتين شيفرون وإكسون موبيل- صدَّر 53-54 مليون طن (377 – 384 مليون برميل) من الخام القازاخستاني العام الماضي، من إجمالي الصادرات البالغ 67.6 مليون طن (480 مليون برميل)، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وتعود ملكية معظم النفط في خط الأنابيب إلى روسيا وقازاخستان وشركات نفط دولية كبرى، مثل شيفرون، وتصدّر النفط من ميناء نوفوروسيسك الروسي على البحر الأسود.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق