رئيسيةأخبار الغازأخبار النفطعاجلغازنفط

وزير البترول المصري: خطط جديدة لتأمين احتياجاتنا من النفط والغاز

تتضمن زيادة عمليات البحث والاستكشاف وتكثيف الإنتاج

الطاقة

مع تزايد حدة الأزمات الناجمة عن الغزو الروسي لأوكرانيا، أعلنت القاهرة خطة لتأمين احتياجاتها من الوقود الأحفوري، على لسان وزير البترول المصري طارق الملا، تتضمن بدء وضع خطط عمل لتأمين احتياجات السوق المحلية من منتجات النفط والغاز الطبيعي.

وقال الملا، حسبما نقل عنه بيان الوزارة، اليوم الأحد 13 مارس/آذار، إن الأزمة الروسية الأوكرانية فرضت تحديات كبيرة على اقتصادات كثير من الدول، بما فيها مصر، كما انعكس تأثيرها في القطاعات الحيوية كافة، خاصة أسواق النفط والغاز العالمية، التي تشهد تقلبات في الأسعار بشكل متسارع.

وأضاف أن "هذا الأمر يتطلب وضع خطط عمل جديدة، تهدف أولًا لاستدامة تأمين احتياجات السوق المحلية من منتجات النفط والغاز، وذلك من خلال تكثيف عمليات البحث والاستكشاف، وسرعة تنمية الاكتشافات الجديدة وبدء عمليات الإنتاج لزيادة إنتاج مصر من النفط والغاز".

جاء ذلك خلال اجتماع وزير البترول المصري مع رئيس هيئة البترول وعدد من نوابه ورؤساء الشركة القابضة للغازات الطبيعية ونوابه ورئيس الشركة القابضة للبتروكيماويات ومعاون وزير البترول للنقل والتوزيع، وقيادات أخرى.

زيادة الإنتاج وتقليل الاستيراد

وزير البترول المصري

أكد طارق الملا ضرورة العمل على زيادة القدرة الإنتاجية لمصافي التكرير المصرية، لزيادة الإنتاج المحلي من المنتجات النفطية عالية الجودة، ورفع كفاءة التشغيل وتقليل الاستيراد من الخارج.

وبحث وزير البترول المصري مع قيادات الوزارة والشركات تداعيات أزمة الغزو الروسي لأوكرانيا على صناعة النفط والغاز في مصر، بجانب السيناريوهات المطروحة وآليات العمل التي يُمكن تنفيذها لتقليل حدة تداعيات الأزمة، خاصة أن مصر تستورد كميات كبيرة من النفط والمنتجات النفطية من الخارج لسد احتياجات السوق المحلية.

وقال الملا إن تحقيق مصر للاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي، وتحولها من دولة تستورد الغاز إلى دولة مصدرة، يُعَد نقلة قوية في الاقتصاد المصري، ولا سيما مع ارتفاع أسعار الغاز المسال عالميًا.

استغلال بحث الدول عن بدائل

شدد وزير البترول المصري على أهمية استغلال كل الفرص المتاحة لزيادة إنتاج مصر من الغاز، بتكثيف أعمال البحث والاستكشاف، بجانب الاستفادة من البنية الأساسية والموانئ النفطية ومحطات الإسالة في إدكو ودمياط، في ظل تزايد الطلب على الغاز، وبحث الدول المستهلكة عن بدائل لتأمين احتياجاتها من الغاز الطبيعي.

ووجّه بضرورة إجراء مراجعة مستمرة لخطط العمل، في ظل الأحداث التي يشهدها العالم والتي تؤثر في أسواق النفط العالمية، وتقليل النفقات وترشيد الاستهلاك ورفع كفاءة الإنتاج.

مخاوف من ارتفاع الأسعار

تتصاعد المخاوف في مصر حاليًا من احتمالات إقرار لجنة تسعير الوقود، خلال اجتماعها المتوقع بنهاية الشهر الجاري، زيادة كبيرة في أسعار البنزين للمدة من أبريل/نيسان حتى نهاية يونيو/حزيران.

وتنعقد اللجنة، التي شكّلها رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، كل 3 أشهر؛ لإقرار الأسعار الجديدة للوقود طبقًا لأسعار النفط العالمية، بينما كشفت مصادر عن أن أعضاء اللجنة يميلون إلى تطبيق الحد الأقصى القانوني من الزيادة، بنسبة 10%.

وكانت مصر قد أعلنت، في يوليو/تموز 2019، تحرير أسعار البنزين والسولار، ووضع تسعير ربع سنوي، تضعه لجنة تسعير الوقود، بحيث لا يزيد الارتفاع على 10% ولا يقل عن 10%.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق