رئيسيةأخبار الغازالنشرة الاسبوعيةعاجلغاز

البترول الكويتية تعلن تشغيل مشروع ضخم لإنتاج الغاز المسال

أعلنت شركة البترول الكويتية تشغيل مشروع ضخم لإنتاج الغاز المسال، ضمن خطط الشركة الإستراتيجية لتأمين احتياجات البلاد من الوقود منخفض الانبعاثات، والتوسع في مبيعات المشتقات المربحة التي تتوافق مع متطلبات السوق العالمية واشتراطاتها ومعاييرها البيئية.

وكشفت شركة البترول الكويتية عن تشغيل خط الغاز المسال الخامس في مصفاة ميناء الأحمدي، الذي يُعَد ثاني أكبر مشروعات الشركة أهمية وإنتاجية بعد مشروع الوقود البيئي.

وتبلغ تكلفته نحو 428 مليون دينار كويتي (1.4 مليار دولار أميركي)؛ إذ يعمل على تعزيز إنتاجية خطوط إسالة الغاز الأربعة التي تمتلكها شركة البترول الوطنية الكويتية، ويضيف إليها 805 ملايين قدم مكعبة قياسية و106 آلاف برميل من المكثفات.

خط الغاز الخامس

قال الرئيس التنفيذي للشركة، وليد البدر، إن خط الغاز المسال الخامس يعزز إنتاجية خطوط إسالة الغاز، ويرفع الطاقة اليومية الإجمالية للخطوط الـ5 مجتمعة إلى 3.125 مليار قدم مكعبة قياسية من الغاز و332 ألف برميل من المكثفات؛ أي بزيادة تصل إلى نحو 30%.

وأضاف أن تشغيل المشروع بالتزامن مع أعياد البلاد الوطنية يشكل إضافة جديدة تدعم مسيرة التنمية، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية "كونا".

وأشار إلى أن خطوط إسالة الغاز تنتج مشتقات غازية تعد من أفضل منتجات الشركة من الناحية البيئية وأكثرها ربحية على المستوى الاقتصادي.

مصفاة ميناء الأحمدي
مصفاة ميناء الأحمدي في الكويت

مصفاة ميناء الأحمدي

من جانبه قال نائب الرئيس التنفيذي لمصفاة ميناء الأحمدي، شجاع العجمي، إن المشروع يعمل على معالجة الغاز الطبيعي القادم من حقول النفط التابعة لشركة نفط الكويت وينتج كذلك غازات الميثان والإيثان والبروبان والبيوتان والجازولين الطبيعي.

وأوضح أن المشروع يتضمن وحدة فرعية لمعالجة الوقود الغازي وتنتج الوقود الغازي النظيف بعد تقليل نسبة غاز كبريتيد الهيدروجين السام من 2400 جزء في المليون إلى 50 جزءًا في المليون فقط حدًا أقصى؛ ما يعزز مستويات السلامة.

وأشار إلى أن تشغيل المشروع تم بنجاح رغم تأخر وصول بعض موردي المعدات للمشاركة في عمليات التشغيل إضافة إلى اضطرار البعض الآخر للعمل عن بُعد بسبب جائحة فيروس كورونا والإجراءات التي ترتبت عنها، لافتًا إلى أنه كان من الصعب توفير فنيين متخصصين من السوق المحلية؛ نظرًا لطبيعة المشروع الخاصة.

تفاصيل المشروع

من جهته، قال نائب الرئيس التنفيذي للمشروعات بالوكالة، غانم العتيبي، إن ضخامة المشروع استدعت في ذروة مراحله وجود 6900 عامل في الموقع، بينما بلغ إجمالي عدد ساعات العمل منذ بدايته إلى موعد التسليم الابتدائي قرابة 57 مليون ساعة عمل، مؤكدًا أنه رغم ذلك فإن أعمال المشروع لم تشهد حوادث خطرة تُذكر وخرجت بسجل لافت وآمن في جانب السلامة.

وأضاف أنه في مرحلة إنشاء المشروع استُخدِمَت رافعة من أكبر الرافعات في العالم لتركيب الأبراج الضخمة التي يتجاوز وزن الواحد منها أكثر من 10 آلاف طن.

وأشار إلى استخدام أكثر من 3.6 مليون متر من الأنابيب وصب 37 ألف متر مكعب من الخرسانة باعتبارها قواعد للمعدات وحاملات الأنابيب واستخدام نحو 14 ألف طن من الحديد في عمليات تصنيع الأنابيب والمعدات وأكثر من مليوني متر من الكابلات للمعدات الكهربائية وأنظمة التحكم والآلات الدقيقة، في حين يشتمل المشروع على نحو 600 معدة بوزن إجمالي يقارب 20 ألف طن.

وأكد حرص شركة البترول الكويتية على إشراك القطاع الخاص في أعمال المشروع؛ إذ بلغ نصيب القطاع 20%، مشيرًا إلى مشاركة شركات محلية في توريد المعدات وشركات أخرى في أعمال التشييد.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق