رئيسيةأخبار الغازأخبار النفطروسيا وأوكرانياعاجلغازنفط

إيني تنضم إلى شل وبي بي وتتوقف عن شراء النفط الروسي

أعلنت شركة إيني الإيطالية التوقف عن شراء النفط من روسيا، ردًا على غزوها موسكو لأوكرانيا، وتعمل على مراقبة التطورات فيما يتعلق بشراء الغاز.

وبذلك تتّبع الشركة الخطوات التي اتخذتها شركات النفط الكبرى الأخرى للنأي بنفسها عن روسيا، إذ سبق أن أعلنت شركتي شل الأنغلو هولندية، وبي بي البريطانية، أنهما ستتوقفان عن جميع المشتريات الفورية للنفط والمنتجات الروسية.

وقالت الشركة الإيطالية: "أوقفت إيني الاشتراط على العقود الجديدة المتعلقة بشراء النفط والمنتجات النفطية من روسيا".

فقد أدت العقوبات الغربية التي فُرضت بعد غزو أوكرانيا إلى عزل روسيا عن التجارة الدولية والأسواق المالية، وحتى هذا الأسبوع كانت صادراتها من الطاقة مستثناة من نظام العقوبات.

يوم الثلاثاء الماضي (8 مارس/آذار)، فرض الرئيس الأميركي جو بايدن حظرًا واسعًا النطاق على واردات النفط والطاقة الأخرى من روسيا التي تعدّ أكبر مصدّر للنفط والغاز الطبيعي في العالم.

عقود الغاز

إيني، التي جمّدت مشروعات مشتركة مع شركة النفط الروسية "روسنفط" بعد العقوبات المفروضة في 2014، لديها عقود غاز طويلة الأجل مع شركة غازبروم.

وأكدت إيني –في وقت سابق أمس الأربعاء- أنها "ستحترم تمامًا كل قرار تتخذه المؤسسات الأوروبية والإيطالية"، ردًا على سؤال عمّا ستفعله بهذه العقود إذا شُدِّدَت العقوبات على قطاع الطاقة الروسي.

غاز شرق المتوسطتحركات أوروبية

تأتي خطوة إيني أيضًا بعد أن كشفت المفوضية الأوروبية النقاب عن مقترحات جديدة لأمن الطاقة في 8 مارس/آذار، م شأنها خفض الطلب الأوروبي على الغاز الروسي بمقدار الثلثين بحلول نهاية عام 2022، وجعل أوروبا مستقلة عن الوقود الأحفوري الروسي "قبل عام 2030 بمدة طويلة.

ومن المقرر أن يحاول قادة الاتحاد الأوروبي وضع خريطة من أجل التخلص التدريجي من اعتماد أوروبا على مصادر الطاقة الروسية، بما في ذلك الغاز الروسي الذي يمثّل 45% من متطلبات استيراد الاتحاد الأوروبي.

وقبل الحرب في أوكرانيا، كانت روسيا تستحوذ على نحو 30% من واردات النفط الخام الأوروبية وتزوّد نحو 40% من الغاز الطبيعي لدول الاتحاد.

وتعدّ أوروبا أكبر سوق لتصدير النفط الروسي، إذ تستهلك 2.7 مليون برميل في اليوم من الخام ومليون برميل يوميًا من المواد الأولية للنفط والمنتجات غير المكتملة، وفقًا لإس آند بي غلوبال بلاتس.

واشترت إيني -التي تعدّ الدولة الإيطالية أكبر مساهم فيها- 22.5 مليار متر مكعب من الغاز الروسي في عام 2020، من إجمالي نحو 62 مليار متر مكعب.

وقالت الشركة الأسبوع الماضي، إنها ستبيع حصتها في خط أنابيب بلو ستريم الذي ينقل الغاز الروسي إلى تركيا المملوك بالاشتراك مع شركة غازبروم الروسية العملاقة للغاز.

واردات الغاز الإيطالية

تستورد إيطاليا -التي تستخدم الغاز لتوليد نحو 40% من الكهرباء- أكثر من 90% من احتياجاتها من الغاز، وتمثّل تدفقات الأنابيب الروسية نحو 40%.

ومنذ أن غزت روسيا أوكرانيا، كثّفت إيطاليا جهودها لتأمين مصادر بديلة للغاز في الدول المنتجة مثل الجزائر وقطر وأذربيجان.

وتمتلك إيني -التي لديها موارد غاز ضخمة في أفريقيا- عقود غاز إستراتيجية طويلة الأجل مع عملاق الطاقة الجزائري سوناطراك.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق