رئيسيةأسعار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

أسعار النفط تهبط 2.5%.. وخام برنت تحت 110 دولارات - (تحديث)

في تعاملات متقلبة

تراجعت أسعار النفط بنحو 2.5% في ختام تعاملات اليوم الخميس، بعد جلسة متقلبة، ليهبط خام برنت أقل من 110 دولارات للبرميل، وسط ترقب لأوضاع السوق بعد قرار الولايات المتحدة حظر واردات النفط والغاز الروسية.

وقفزت الأسعار بأكثر من 6% خلال الجلسة، قبل أن تتحول للهبوط، مع ترقب السوق موقف كبار المنتجين في أوبك، وسط مطالب بتعزيز الإمدادات للمساعدة في سد فجوة الإنتاج من روسيا بسبب العقوبات المفروضة على موسكو بسبب غزوها أوكرانيا.

كانت أسعار النفط قد أنهت تعاملاتها، أمس الأربعاء، على انخفاض بنحو 13%، في جلسة متقلبة، ليسجّل خام برنت 111 دولارًا للبرميل، مع صدور تقرير مخزون النفط الأميركي.

أسعار النفط اليوم

في نهاية التعاملات، انخفضت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم شهر أبريل/نيسان- بنحو 2.5%، لتصل إلى 106.02 دولارًا للبرميل، بعدما ارتفعت قرب 114 دولارًا في وقت سابق من التعاملات.

و هوت أسعار الخام الأميركي بنسبة 12.5% في الجلسة السابقة في أكبر انخفاض يومي منذ نوفمبر/تشرين الثاني.

كما هبطت أسعار العقود الآجلة لخام برنت-تسليم مايو/أيار 2022- بنسبة 1.6%، مسجلة 109.33 دولارًا للبرميل، بعدما كانت مرتفعة فوق 118 دولارًا خلال الجلسة.

وكان أسعار الخام القياسي تراجعت نحو 13% في الجلسة السابقة في أكبر انخفاض في يوم واحد في نحو عامين.

النفط الروسي - النفط في روسيا
شاحنة وقود تمر عبر رافعة ضخ في حقل نفط سيرجييفسكوي مملوك لشركة باشنفت شمال أوفا، باشكورتوستان، روسيا

الإمدادات الروسية

أدى عدم اليقين بشأن مكان الإمداد وزمانه ليحل محل الخام من روسيا، ثاني أكبر دولة مصدّرة في العالم في سوق ضيقة، إلى توقعات واسعة النطاق لأسعار النفط بين 100 دولار و200 دولار للبرميل.

وقال الشريك الإداري في إس بي آي أسيت مانغمنت، ستيفن إينيس: "الإشارة إلى أن سوق النفط مرتبكة ستكون أقل من الواقع؛ لأننا في وضع غير مسبوق".

وأرسلت تصريحات وزير الطاقة الإماراتي وسفير بلاده لدى واشنطن إشارات متضاربة.

قال وزير الطاقة الإماراتي، سهيل المزروعي، على تويتر، في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء، إن بلاده ملتزمة بالاتفاق الحالي الذي أبرمته منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا، في تحالف أوبك+، لزيادة إمدادات النفط بمقدار 400 ألف برميل بشكل يومي شهريًا.

وكانت الأسعار قد تراجعت إثر تعليقات من سفير الإمارات في واشنطن تقول إن بلاده ستشجع أوبك على النظر في زيادة الإنتاج لسد فجوة الإمدادات بسبب العقوبات المفروضة على روسيا بعد غزوها أوكرانيا.

إيران وفنزويلا

جاءت تصريحات المسؤولين الإماراتيين في الوقت الذي راعت فيه السوق أيضًا تحركات الولايات المتحدة لتخفيف العقوبات على النفط الفنزويلي والجهود المبذولة لإبرام اتفاق نووي مع طهران؛ ما قد يؤدي إلى مزيد من الإمدادات النفطية القادمة من إيران في وقت لاحق من هذا العام.

في حين أن الإمارات والسعودية لديهما طاقة فائضة، يكافح بعض منتجي أوبك+ الآخرين لتحقيق أهداف الإنتاج الخاصة بهم بسبب قلة الاستثمار في البنية التحتية على مدى السنوات القليلة الماضية؛ ما سيحد من قدرتهم على زيادة الإنتاج أكثر.

وقال محلل السلع في مصرف الكومنولث، فيفيك دار: "نعتقد أنه سيكون من الصعب على أوبك+ زيادة الإنتاج في هذه البيئة"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

مخزونات النفط الأميركية

في غضون ذلك، انخفضت مخزونات النفط الخام والوقود في الولايات المتحدة، الأسبوع الماضي؛ ما زاد من المخاوف بشأن الإمدادات العالمية المحدودة بالفعل.

وتراجعت مخزونات الخام 1.9 مليون برميل، في الأسبوع المنتهي في الرابع من مارس/آذار، إلى 411.6 مليون برميل مقارنة بتوقعات المحللين في استطلاع لرويترز بانخفاض 657 ألف برميل.

وانخفضت مخزونات النفط الأمريكية في احتياطي النفط الإستراتيجي إلى 577.5 مليون برميل، وهو أدنى مستوى منذ يوليو/تموز 2002.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق