أخبار الغازأخبار النفطرئيسيةعاجلغازنفط

رئيس شل: إنتاج النفط والغاز يساعدنا في تمويل تحول الطاقة

ويعلن سبب قرار عدم استثمار 9.5 مليار دولار من عائدات برميان في خدمات منخفضة الكربون

دينا قدري

أكد الرئيس التنفيذي لشركة شل، بن فان بيردن، أن وقف إنتاج النفط والغاز غير مجدٍ اقتصاديًا، ولا يسهم في معالجة تغير المناخ، لأنه سيتعين على الدول الاعتماد على الواردات لتلبية الاستهلاك المتزايد باستمرار.

وأشار -في مقابلة نشرتها الشركة على موقعها الرسمي- إلى أن شل بحاجة إلى الإسراع نحو تحول الطاقة، وأن تكون مستعدة لبناء أسواق جديدة منخفضة الكربون، مع الاستمرار في خلق القيمة، ما يعني أن تتحلى بمزيد من الجرأة.

إنتاج النفط والغاز

أوضح فان بيردن أن العديد من الدول لا تريد إنتاج النفط والغاز، إلّا أنها تميل إلى أن تكون من بين الدول التي لديها أعلى استهلاك للنفط والغاز، ردًا على سؤال عن انسحاب الشركة من تطوير حقل كامبو النفطي في بحر الشمال، بينما تواصل الاستثمار في النفط والغاز في أماكن أخرى حول العالم.

وقال: "يمكننا أن نوضح للحكومات أنه سيتعين عليها استيراد النفط والغاز إذا لم تنتجهما، هل هذا أفضل اقتصاديًا أم لكوكب الأرض؟ أنا لا أعتقد ذلك".

وتابع: "لكن لا يمكننا فعل أيّ شيء حيال هذا الشعور المجتمعي.. ما يمكننا القيام به هو اختيار العمل في الأماكن التي تكون فيها شل قادرة على المنافسة، وحيث لا يزال بإمكاننا توفير النفط والغاز الذي يحتاجه المواطنون".

أسعار الغاز متقلبة

وصف فان بيردن أسعار الغاز الطبيعي الحالية في شمال غرب أوروبا بأنها "في أقصى درجات التقلب"، ردًا على سؤال حول ارتفاع غير مسبوق في أسعار الغاز الطبيعي العالمية.

وقال: "آمل أن تتحسن ظروف السوق وتقدّم بعض الراحة والاستقرار للمستهلكين، لكن الأمر يتطلب سياسات ذكية وتطبيقًا ذكيًا لهذه السياسات حتى تُنَفَّذ بالشكل الصحيح. خفضت بعض الحكومات في شمال غرب أوروبا الإنتاج المحلي من الغاز الطبيعي بشكل كبير، لكن الطلب لا يزال مرتفعًا".

وأشار إلى أنه لا يمكن إصلاح الأمر على المدى القصير عن طريق زيادة الإنتاج المحلي، لأنه من المستحيل التعافي بسرعة، مشددًا على أنه من المحتمل أن يتطلب الأمر الاعتماد على واردات الغاز الطبيعي، والأسعار المرتفعة اللازمة لجذب تلك الواردات، لسدّ الفجوات في العرض.

وتابع: "آمل في المستقبل ألّا تقلل الدول دون داعٍ من إمدادات النفط والغاز المحلية التي تحتاجها. اليوم، لا يزال سائقو السيارات بحاجة إلى وقود لسياراتهم، ويحتاج العديد من مالكي المنازل إلى الغاز الطبيعي للطهو والتدفئة، على سبيل المثال، حتى لو توقفت شل عن توفير هذه المنتجات، فسيظل الناس بحاجة إليها، وسيشترونها من شركات أخرى".

إنتاج الغاز الطبيعي

تحول الطاقة

أكد فان بيردن أن الشركات التي ستجعل تحول الطاقة يحدث هي تلك التي تمتلك -مثل شل- الحجم والنطاق والقوة المالية والقدرة على العمل بطريقة متكاملة، إذ لن يقتصر الأمر على الشركات الناشئة التي تعمل بمفردها.

وذكر أن شل تمتلك ميزتين كبيرتين، بوصفها شركة طاقة متكاملة، الأولى هي الاعتماد المتبادل بين أصولها.

وقال: "في سوق وقود الطيران المستدام، على سبيل المثال، لدينا مصافٍ لإيواء مرافق الوقود الحيوي، وشبكة توزيع قائمة، وإمكان الوصول إلى ألف مطار حول العالم، وإدارة مخاطر متطورة وأعمال تجارية.. هذا الترابط يجعل إستراتيجية وقود الطيران المستدام تعمل".

الميزة الثانية هي أعمال التنقيب والإنتاج، والتي تنتج النفط والغاز، إذ أكد رئيس شل أن "هذا العمل سيستمر في إنتاج الطاقة التي يحتاجها العالم، وتوفير عوائد قوية للمستثمرين، والأهم من ذلك، مساعدتنا في تمويل تحول الطاقة".

عائدات أصول برميان

تحدّث رئيس شل عن قرار عدم استثمار 9.5 مليار دولار من عائدات بيع أعمال النفط والغاز في حوض برميان الأميركي، بمنتجات وخدمات منخفضة الكربون، على الرغم من أنها كانت ستسجَّل خطوة منطقية لأيّ شركة جادة في المساعدة في تحول الطاقة.

وأوضح أنه وجد بأنه كان من الصواب إعادة 7 مليارات دولار إلى المساهمين؛ "أولًا، أعتقد أن أسهمنا مقوّمة بأقلّ من قيمتها الحقيقية، لذا فإن إعادة شراء الأسهم أمر منطقي للغاية. ثانيًا، إعادة شراء الأسهم تقلل من عبء توزيعات الأرباح الذي نتحمله، وكنا نبيع أصلًا يساعد في دفع توزيعات الأرباح".

وشدد على أن الشركة احتفظت بباقي العائدات لأغراض أخرى، كما أوضحت أنها ستزيد من استثماراتها في أعمال الطاقة المتجددة وحلول الطاقة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق