أخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددة

الأمم المتحدة تدعو لدعم مشروعات الطاقة الشمسية في الهند

لتحقيق هدفها البالغ 450 غيغاواط بحلول عام 2030

مي مجدي

منذ أن أعلنت الهند مشروعها الضخم لتحقيق 450 غيغاواط من الطاقة الشمسية بحلول عام 2030، وهي تحظى بتأييد من المؤسسات الكبرى وكبار المسؤولين، وعلى رأسهم المبعوث الرئاسي الأميركي للمناخ، جون كيري.

وخلال افتتاح المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2022، قال الأمين العامّ للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، يوم الإثنين الماضي، إنه يعمل عن كثب مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وعدّة دول أخرى لضمان بذل جهود قوية تدعم الهند في تحقيق 450 غيغاواط من الطاقة الشمسية المركبة.

وأضاف أن عددًا من الدول تعهدت بخفض الانبعاثات خلال هذا العقد، بينما تواجه دول أخرى عقبات هيكلية هائلة.

لذا دعا غوتيريش إلى تحالف الدول والمؤسسات لتقديم الدعم اللازم للحدّ من انبعاثات الكربون، موضحًا أنه يتفهم وجهة نظر الحكومة الهندية ورفضها الإشراف من قبل هذه التحالفات، بحسب ما نشره موقع إكونمك تايمز.

دعم الطاقة الشمسية

قال غوتيريس: "رغم عدم رغبة الهند بالتحالف، فقد قبلت بالعديد من الاتفاقيات الثنائية، وكنت على اتصال وثيق مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والبلدان الأخرى لضمان وجود مشروع قوي يدعم الهند، وتحديدًا في استثمارها لتحقيق 450 غيغاواط من الطاقة الشمسية".

وتابع: "تعتمد البلاد بشدة على الفحم في مزيج الطاقة، ويمثّل ذلك عائقًا في طريق التقدم بالنسبة للجميع، لذا فهم بحاجة إلى المساعدة".

الطاقة الشمسية في الهند

كما طلب الأمين العامّ للأمم المتحدة إيجاد تحالفات من الدول والمؤسسات المالية العامة والخاصة وصناديق الاستثمارات والشركات التي لديها الخبرة لتقديم الدعم المالي والتقني لكل دولة تحتاج إلى المساعدة في تقليل الانبعاثات خلال العقد الحالي، مشيرًا إلى أن الهند في طليعة هذه البلدان.

نقل التقنيات

خلال الجلسة التفاعلية للمنتدى، طرح الرئيس التنفيذي لمجموعة ماهيندرا، أنيش شاه، سؤالاً حول إمكان إنشاء منصات عالمية لتداول التقنيات والمعرفة بسلاسة لمعالجة تغير المناخ وتسريع إزالة الكربون، وردًا على ذلك، قال غوتيريش: "نقل الحقوق الفكرية يجب أن يكون أسهل مما هي عليه الحال اليوم".

وقال، إن الحكومات والقطاع الخاص في دول مثل الهند وإندونيسيا وفيتنام وتايلاند وجنوب أفريقيا ستكون قادرة للحصول على برنامج دعم ضخم يستهدف تلك البلدان.

كما أشار إلى استعداده لإجراء اتصالات مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان ودول أخرى، فضلاً عن المؤسسات المالية المختلفة لمناقشة كيفية العثور على آليات تسمح بنقل التقنيات بفاعلية للشركات التي تعمل في قطاع الطاقة والقطاعات الأخرى، لتصبح البلاد قادرة على البدء في خفض الانبعاثات.

الأهداف الطموحة

لقد حددت الهند هدفًا طموحًا لتوفير 175 غيغاواط من الطاقة المتجددة بحلول نهاية العام الجاري، وتسعى إلى تحقيق 450 غيغاواط بحلول عام 2030.

الهند-الطاقة الشمسية-الطاقة المتجددة
إحدى محطات الطاقة الشمسية في الهند

وفي هذا الشأن، قال غوتيريس: "إننا بحاجة للتأكد من وجود تمويل كافٍ لمشروع الهند الضخم".

وأشار إلى جهود مجموعة ماهيندرا في الاستثمار الأخضر، مضيفًا أنه سيبذل قصارى جهده، بالتعاون مع القطاعات والدول الأخرى، لوضع آليات تدعم الشركات الهندية.

في الوقت نفسه، قررت الهند زيادة قدرتها على تصنيع وحدات الطاقة الشمسية، وأطلقت مخططًا لتحفيز الإنتاج في البلاد.

وفي العام الماضي، أشاد المبعوث الرئاسي الأميركي للمناخ، جون كيري، بجهود نيودلهي للاعتماد على الطاقة المتجددة، ويرى أن البلاد قادرة على تحقيق هدفها البالغ 450 غيغاواط في الموعد المحدد.

وقف الفحم

على صعيد آخر، دعا غوتيريس إلى مساعدة الاقتصادات الناشئة الرئيسة لتسريع التحول بعيدًا عن الفحم، مؤكدًا أن فيتنام وإندونيسيا قبلتا فكرة التحالف لدعم التخلص من الفحم.

وأوضح أن التخلص التدريجي من الفحم يجب أن يكون على قائمة أولويات الجميع، إلى جانب التوقف عن بناء محطات فحم جديدة.

وقال، إن الولايات المتحدة والصين أبرمتا اتفاقية لتزويد الصين بتقنيات كافية تهدف لتسريع الانتقال من الفحم.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق