أخبار الطاقة النوويةالنشرة الاسبوعيةرئيسيةسلايدر الرئيسيةطاقة نوويةعاجل

أول محطة للطاقة النووية في مصر.. إعلان موعد بدء أول مفاعلات "الضبعة"

مع خطط بدء الإنتاج من أول محطة للطاقة النووية في مصر، بحلول عام 2028، أعلنت شركة روساتوم الروسية، اليوم الثلاثاء، عزمها البدء في بناء أول مفاعلات الضبعة بحلول شهر يوليو/تموز المقبل.

وقال المدير العام لشركة الطاقة النووية الروسية "روساتوم"، أليكسي ليخاتشيف: "إنهم عازمون بالتعاون مع السلطات المصرية بذل قصارى جهدهم لتنفيذ صب الخرسانة الأولى هذا الصيف، مبدئيًا في يوليو/تموز".

وحدات الضبعة

في أوائل يناير/كانون الثاني الجاري، سلمت روساتوم وثائق وحدتي الضبعة 3 و4 إلى الهيئة المصرية العامة للرقابة النووية والإشعاعية.

وذكرت مؤسسة الصناعة النووية الروسية أن الجهة التنظيمية المصرية حصلت على وثائق الترخيص لوحدتي الطاقة الثالثة والرابعة لمحطة الطاقة النووية بالضبعة؛ قبل الموعد المحدد، وبمجرد إصدار تصريح البناء، سيبدأ العمل على نطاق واسع في موقع أول محطة للطاقة النووية في مصر.

وكانت روساتوم قد سلمت في عام 2021 الوثائق إلى هيئة الطاقة النووية المصرية، للحصول على ترخيص لبدء بناء المرحلة الأولى (الوحدتان 1 و2) من محطة الضبعة للطاقة النووية.

محطة الضبعة النووية في مصر

تتألف الضبعة -أول محطة للطاقة النووية في مصر التي ستقام في مدينة الضبعة بمحافظة مطروح على سواحل البحر الأبيض المتوسط- من 4 وحدات، تبلغ قدرة كل منها 1200 ميغاواط، ومجهزة بمفاعل الجيل الثالث+ (في في إي أر 1200)، الذي يُعد أحدث التقنيات لمحطات الطاقة النووية، التي نُفذت بنجاح في بلدان أخرى.

ومن المقرر أن يبدأ تشغيل المفاعل النووى الأول منها عام 2028، ثم تشغيل المفاعلات الأخرى تباعًا ضمن مزيج الطاقة الكهربائية.الطاقة النووية في مصر

وكانت موسكو والقاهرة قد وقعتا اتفاقية حكومية دولية بشأن بناء أول محطة للطاقة النووية في مصر خلال نوفمبر/تشرين الثاني 2015، وتبلغ التكلفة الإجمالية للبناء 30 مليار دولار.

كما وقع الطرفان اتفاقية لمنح القاهرة قرض تصدير حكوميًا بقيمة 25 مليار دولار لبناء أول محطة للطاقة النووية في مصر، التي ستغطي 85% من الأعمال، على أن يغطي الجانب المصري المصروفات المتبقية من خلال جذب المستثمرين من القطاع الخاص.

وبموجب الاتفاقية، ستبدأ مصر سداد القرض، الذي قُدم بنسبة 3% سنويًا، في أكتوبر/تشرين الأول 2029.

إنجازات 2021

كان رئيس هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء أمجد الوكيل، قد أعلن في تصريحات سابقة أن 2021 يعد عام استيفاء كل متطلبات استصدار إذن الإنشاء للوحدات الـ4 لمحطة الضبعة النووية، المشروع القومي العملاق الذي طال انتظاره لعدة عقود ماضية.

وأكد أن العمل الجاد وبالتعاون الوثيق مع شركة روساتوم لتنفيذ أهم معلم للمشروع في المرحلة الحالية، وهو الانتهاء من مراجعة الوثائق المطلوبة كافة، لاستصدار إذن لإنشاء محطة الضبعة النووية والتوافق بشأنها، والتأكد من تحقيقها أعلى معايير الجودة والأمان والاشتراطات الرقابية والأكواد والمعايير المطبقة، ومن ثم تسليمها إلى هيئة الرقابة النووية والإشعاعية.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق