أخبار الهيدروجينأخبار الغازالنشرة الاسبوعيةرئيسيةعاجلغازهيدروجين

هل تصدر الجزائر الهيدروجين في أنابيب الغاز؟.. بن عتو زيان يتحدث لـ"الطاقة"

عبدالرحمن صلاح

تحوز إمكانية تصدير الجزائر للهيدروجين في أنابيب الغاز اهتمامات الرأي العام سواء داخل الدولة نفسها، أو خارجيًا، خاصة بعد صدور تصريحات رسمية العام الماضي، تحدثت عن ذلك.

ففي 3 أكتوبر/تشرين الأول 2021، قال وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة، بن عتو زيان، إن "تصدير الهيدروجين عبر قنوات الغاز الطبيعي وارد؛ إذ بإمكاننا تخفيض صادراتنا من الغاز الطبيعي إلى إيطاليا بنسبة 20% وتعويضها بالهيدروجين الأخضر".

وتعقيبًا على تلك النقطة، تحدث بن عتو زيان -ضمن مقابلة تنشرها "الطاقة"، غدًا الثلاثاء- عن خطة الجزائر للاستفادة من خطوط الأنابيب في تصدير الهيدروجين، خاصة أنها أول دولة عالميًا تعلن ذلك.

وقال: إنه "بالرجوع إلى دراسة أجرتها دائرتنا الوزارية مع الشريك الألماني بالنسبة لتحديد إنتاج الهيدروجين في الجزائر خاصة الأخضر؛ فلقد أشارت هذه الدراسة إلى أن الجزائر ستؤدي دورًا مهمًا في الإنتاج وتصدير هذه النوعية".

وأوضح بن عتو زيان أن ذلك يأتي استنادًا للمقومات الكبيرة لدولة الجزائر من الطاقة النظيفة على غرار الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح، زيادة على قنوات الغاز الرابطة بأوروبا، والخبرة التي تتمتع بها بلاده في إنتاج الغاز الطبيعي وتسويقه.

الجزائر
بن عتو زيان وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة في الجزائر

تنافسية إنتاج الهيدروجين في الجزائر

يقول وزير الانتقال الطاقوي إن كل العوامل السابق ذكرها ستسمح بسعر كيلوغرام من الهيدروجين "جد تنافسي"، خاصة باستعمال القنوات الناقلة للغاز الطبيعي؛ "حيث يمكن إدماج نسبة 25% من الهيدروجين، هذا حسب الدراسات، ولكن ما هو آمن فهو في حدود 10% مع مراعاة الخصائص الكيميائية والفيزيائية للهيدروجين كاللزوجة، والميوعة، والكثافة... إلخ".

وأشار إلى امتلاك الجزائر كل المقومات لإنتاج الهيدروجين وتصديره بتكلفة تنافسية، "وكل الدراسات ومن بينها وكالة الطاقة الدولية، أو الوكالة الدولية للطاقة المتجددة تشير إلى أن الجزائر ستزود أوروبا بالهيدروجين، خاصة الأخضر".

وتابع: "هذا ما نلمسه من التقارب الألماني للشراكة مع الجزائر، علمًا بأن برلين ستعتمد بشكل كبير على الهيدروجين الأخضر من أجل تحقيق أهداف محايدة الكربون في 2050".

وأشار الوزير إلى اهتمام بلاده بالطاقة المتجددة، وفي القلب منها الهيدروجين؛ لذا جاء تنصيب "اللجنة الوطنية المكلفة بإعداد الإستراتيجية الوطنية للهيدروجين"، التي تضم في عضويتها وزارة الانتقال الطاقوي.

ويتحدث الوزير في المقابلة التي تنشرها "الطاقة" غدًا الثلاثاء عن عدد من الملفات المهمة؛ من بينها:

  • فرص تحرر الجزائر من الاعتماد على النفط والغاز.
  • الدعم الحكومي لقطاع الطاقة وإلى متى يستمر؟
  • السيارات الكهربائية في الجزائر.. إلى أين؟
  • هل يمكن الوصول إلى 30 ألف ميغاواط من الطاقة الشمسية قبل عام 2030؟
  • ماذا عن مشروعات الرياح وفرص تطويرها؟

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق