أسعار النفطرئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

أسعار النفط تواصل الارتفاع للجلسة الثالثة على التوالي - (تحديث)

مع صدور تقرير المخزون الأميركي

واصلت أسعار النفط الارتفاع للجلسة الثالثة على التوالي، في ختام تعاملات اليوم الأربعاء، مع صدور البيانات الرسمية لمخزونات الخام في الولايات المتحدة.

وجاء ارتفاع أسعار النفط رغم هبوط أقل من المتوقع لمخزونات النفط الأميركية وارتفاع قوي في مخزونات البنزين.

وتأتي مكاسب الخام، بدعم من قرارات تحالف أوبك+، التي خفّفت من مخاوف وضغوط متحور أوميكرون في الطلب على النفط.

وعكس قرار أوبك+ بالاستمرار في الزيادة التدريجية لإنتاج بمقدر 400 ألف برميل يوميًا، في شهر فبراير/شباط المقبل، تلاشي القلق من فائض كبير في الربع الأول، فضلًا عن الرغبة في تقديم إرشادات متّسقة للسوق.

أسعار النفط اليوم

في نهاية التعاملات، ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت -تسليم مارس/آذار 2022- بنحو 1%، مسجلة 80.80 دولارًا للبرميل، بعدما تجاوزت مستوى 81 دولارًا خلال الجلسة.

كما صعدت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم فبراير/شباط- بنسبة 1.1%، مسجلة 77.85 دولارًا للبرميل.

مخزونات النفط في أميركا ومخزونات البنزين

مخزونات النفط الأميركية

تراجعت مخزونات النفط في الولايات المتحدة بنحو 2.1 مليون برميل، الأسبوع الماضي، لتواصل الهبوط للمرة السادسة على التوالي.

في المقابل، ارتفعت مخزونات البنزين الأميركية بأكثر من 10 ملايين برميل، وصعدت مخزونات نواتج التقطير بنحو 4.4 مليون برميل.

وجاء ذلك مع تراجع استهلاك المشتقات النفطية في الولايات المتحدة بأكثر من 2.5 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي.

إصابات كورونا

جاءت زيادة أسعار النفط رغم الارتفاع الهائل في حالات الإصابة بفيروس كورونا الناجمة عن متحور أوميكرون، إذ أوضح تقرير اللجنة الفنية المشتركة لـ أوبك+ أن تأثير متحور أوميكرون سيكون "خفيفًا وقصير الأجل.. إذ يصبح العالم مجهزًا بشكل أفضل للتعامل مع كوفيد-19 والتحديات المرتبطة به".

وأعلنت فيه الولايات المتحدة عمّا يقرب من مليون إصابة جديدة بفيروس كورونا أول أمس الإثنين، وهي أعلى حصيلة يومية لأيّ دولة في العالم، وتقريبًا ضعف أعلى مستوى سابق في الولايات المتحدة سُجِّل قبل أسبوع.

ويعتقد المشاركون في السوق أن قرار كبار المنتجين بإضافة المزيد من المعروض الشهر المقبل دليلًا على الثقة في كون ارتفاعات حالات الإصابة بفيروس كورونا لن تضرّ الطلب لمدّة طويلة.

وقال نائب رئيس أبحاث السلع في شركة ريليغار بروكينغ، سوغاندا ساشديفا: "شهدت المدة الماضية زيادة بإنتاج النفط في الولايات المتحدة، إذ يجد المزيد من المنتجين أنه من المربح العودة إلى منصّات الحفر والتّنقيب، وهو ما يؤثّر في أسعار النفط".

قرار أوبك+

في غضون ذلك، اتفقت منظمة البلدان المصدّرة للنفط "أوبك" وحلفاؤها من الخارج بقيادة روسيا، في تحالف أوبك+، أمس الثلاثاء على إضافة 400 ألف برميل أخرى من الإمدادات يوميًا في فبراير/شباط، كما فعلت كل شهر منذ أغسطس/آب.

يعكس قرار التمسك بزيادة الإنتاج وجهة نظر المجموعة بأن متحور أوميكرون لن يكون له سوى تأثير قصير الأجل في الطلب العالمي على الطاقة.

وقالت مؤسسة فاندا إنسايتس، مزوّد تحليل سوق النفط، فاندانا هاري: "على مدار يومين متتاليين من المكاسب القوية، وُضع النفط الخام في منطقة الشراء المفرط"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

من ناحية، قد تكون هناك آمال متزايدة في أن متحور أوميكرون قد يبشّر بتحوّل كورونا من جائحة إلى مرض يمكن التحكم فيه بسهولة، على الأقلّ في الأجزاء عالية التطعيم من العالم.

ولكن من ناحية أخرى، قد تتأثّر الأسعار بإدراك واقعي أن الدول لا تزال في حالة تأهّب قصوى، وأن الحكومات ليست مستعدة لتخفيف القيود ما دامت العدوى ترتفع.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق