رئيسيةأخبار الكهرباءعاجلكهرباء

أداني الهندية تستحوذ على عقد توريد الفحم لشركة الكهرباء الحكومية

لتجنب تكرار أزمة الطاقة العام الماضي

أحمد بدر

استحوذت شركة أداني إنتربرايزس، المملوكة لمجموعة أداني الهندية، على عقد لتوريد الفحم من الخارج لشركة الكهرباء "إن تي بي سي"، التي تديرها الحكومة، في خطوة تهدف إلى تجنّب تكرار أزمة الطاقة، التي حدثت العام الماضي.

وبمقتضى العقد، ستسلّم أداني مليون طن من الفحم إلى شركة الكهرباء الهندية، بينما تدرس شركة "وادي دامودار"، المملوكة للدولة أيضًا، اقتراحًا من أداني لتوريد مليون طن أخرى، لمحطات الكهرباء الخاصة بها.

وحصلت أداني -التي تعدُّ أكبر مستورد للفحم الحراري في الهند- على العقد بموجب مناقصة طرحتها شركة "إن تي بي سي"، في أكتوبر الماضي، وهي المرة الأولى التي تطرح فيها مناقصة منذ عامين، بحسب تقرير لوكالة بلومبيرغ الأميركية.

ضغوط على منتجي الطاقة

أدى تعطّل الإمدادات الخارجية من الفحم، بجانب زيادة الطلب على الطاقة، إلى ضغوط شديدة على منتجي الطاقة، وهو ما يتزامن مع أزمة قوية تعرضت لها الهند في النصف الثاني من 2021.

فحم تابي لشركة أداني الهندية
عامل في منجم فحم هندي - أرشيفية

وتسببت الأزمة التي شهدتها البلاد في انقطاع الكهرباء عن بعض المقاطعات، وفرض قيود على عدد من الصناعات التي تستهلك الطاقة بشكل أكبر، حسب صحيفة تايمز أوف إنديا.

وقالت الصحيفة الهندية، إن قرار شراء الفحم من الخارج يخالف توجهات الحكومة الهندية بالالتزام بتقليل الاعتماد على الواردات الخارجية من الوقود، ولكن الحاجة دفعت إلى ذلك.

وبدأت أداني الهندية، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، تصدير أول شحنة من منجم كارمايكل الأسترالي المثير للجدل، إذ ذكرت مصادر لوكالة بلومبيرغ أن الشحنة الأولى ستكون من نصيب الهند.

أزمة الفحم في الهند

تعتمد الهند على الفحم بنسبة 70% في توليد الكهرباء، ومن المتوقع أن يتزايد الاستهلاك من الفحم خلال السنوات القليلة المقبلة، رغم توجّه رئيس الوزراء ناريندرا مودي نحو الاعتماد بشكل أكبر على مصادر الطاقة المتجددة.

وكانت الحكومة الهندية قد أعربت عن تفاؤلها، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بشأن حلّ الأزمة، اعتمادًا على الإنتاج المحلي في تلبية احتياجات البلاد من الفحم.

وقال وزير الفحم والمناجم أنيل كومار جاين –وقتها–، إن شركات إنتاج الفحم الهندية قادرة على تلبية الاحتياجات المحلية، مضيفًا أن أزمة الفحم الأخيرة فتحت بابًا للتوجّه نحو إنتاج الفحم محليًا داخل الهند.

وسجلت أسعار الفحم القياسية المنقولة بحرًا رقمًا قياسيًا في أكتوبر/ تشرين الأول، لكنها قلّصت تلك المكاسب منذ ذلك الحين، ما ساعد على تعزيز الواردات.

الفحم في الهند

الفحم يهدد محطات الكهرباء

لا يواجه قطاع الكهرباء في الهند أزمة نقص الفحم فحسب، ولكنه يواجه أزمة أخطر، وهي تلوّث إمدادات الفحم بعد توافره، إذ يواجه منتجو الكهرباء معضلة تتمثّل في الجودة المنخفصة للوقود المحلي، الأمر الذي يهدد بإضافة تكلفة زائدة للإنتاج، بخلاف تلف المعدّات.

وتقدَّم كثير من المنتجين بشكاوى، بشأن تراجع جودة الفحم واختلاطه بالشوائب، كالصخور والطين، ما يهدد محطات توليد الكهرباء، حال عدم تنقية الشوائب وتصفيتها، بالتعطل عن العمل.

وقال مدير رابطة منتجي الكهرباء في نيودلهي والمسؤول السابق بوزارة الكهرباء، أشوك كورانا، في تصريحات صحفية سابقة، إن محطات الكهرباء التي تعتمد على الفحم تعاني من أزمة تراجع جودة الإنتاج، بدلًا من العمل على تطويره.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق