رئيسيةأسعار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

أسعار النفط ترتفع بأكثر من 1%.. وخام برنت يسجل 80 دولارًا - (تحديث)

عقب قرار أوبك+

صعدت أسعار النفط بأكثر من 1%، في ختام تعاملات اليوم الثلاثاء، ليسجّل خام برنت مستوى 80 دولارًا للبرميل، عقب قرار تحالف أوبك+ باستمرار الزيادة التدريجية في الإنتاج بنحو 400 ألف برميل يوميًا خلال شهر فبراير/شباط المقبل.

كانت الأسعار قد شهدت تعاملات متقلبة في بداية جلسة الثلاثاء، إذ بدأت على ارتفاع طفيف، ثم تراجعت، قبل أن تعاود الارتفاع مجددًا بعد تسليط الضوء على اجتماع تحالف أوبك+، حول خطة الإنتاج الشهر المقبل.

واتفق وزراء أوبك+ -في اجتماعهم اليوم برئاسة وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان- على استمرار الزيادة التدريجية الشهرية للإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا، خلال الشهر المقبل، في رسالة تأكيد على استقرار الأوضاع رغم المخاوف من انتشار متحور أوميكرون في العديد من الدول.

أسعار النفط اليوم

في نهاية التعاملات، ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت -تسليم مارس/آذار 2022- بنحو 1.3%، مسجلة 80 دولارًا للبرميل.

كما صعدت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم فبراير/شباط- بنسبة 1.2%، مسجلة 76.99 دولارًا للبرميل.

تحركات أوبك+

قال رئيس أسواق النفط في ريستاد إنرجي، بيورنار تونهوجين: "سوق النفط صاعد اليوم نتيجة للتفاؤل الناجم عن اجتماع أوبك+ الشهري ، والذي يساعد على ارتفاع أسعار النفط".

قال المحلل من إنرجي أسبكتس، فيريندرا تشوهان: "المحرك الأول لأسعار النفط العالمية في الوقت الحالي هو إدارة جانب العرض في السوق من قبل تحالف كبار المنتجين في أوبك+".

وأضاف تشوهان أن مخاوف الطلب على الوقود من انتشار متحور أوميكرون تتراجع، وأن الإصدارات المخطط لها من الخام من مختلف احتياطيات النفط الإستراتيجية الوطنية أقلّ من المتوقع.

وأكدت لجنة المراقبة الوزارية المشتركة في أوبك أن سوق النفط حاليًا تشهد حالة توازن، وأنها ستتحول إلى الفائض بدءًا من الربع الأول لعام 2022.

أوضح تقرير اللجنة الفنية المشتركة لـ أوبك+ أن تأثير متغير أوميكرون سيكون "خفيفًا وقصير الأجل.. إذ يصبح العالم مجهزًا بشكل أفضل للتعامل مع كوفيد-19 والتحديات المرتبطة به".

وأظهر السيناريو الأساس للّجنة الفنية المشتركة أن مخزونات النفط التجارية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في عام 2022 ستظل أقلّ من متوسط 2015-2019 في الأرباع الثلاثة الأولى من العام، لترتفع فوق هذا المتوسط، بمقدار 24 مليون برميل في الربع الأخير من العام، بحسب رويترز.

الطلب العالمي على النفطالطلب على النفط

قال محللو آر بي سي كابيتال ماركتس، إن أوبك+ من غير المرجح أن تغيّر مسارها بالنظر إلى التوقعات الحالية للأسعار، والضغط من إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لتعزيز العرض، وعدم وجود قيود رئيسة جديدة على التنقل بسبب فيروس كورونا.

وأضاف محللو آر بي سي: "على الرغم من استمرار زيادة الإصابات بتمحور أوميكرون في المناطق الجغرافية الرئيسة، فإن غياب قيود الإغلاق على نطاق واسع من المرجح أن يبقي مخاوف الطلب على المدى القريب تحت السيطرة".

على الرغم من ظهور متحور أوميكرون وتأثيره المحتمل في السفر الدولي، فإن اقتصادات مثل أستراليا تتمسك بخطط إعادة فتحها.

نما نشاط المصانع أيضًا في آسيا الشهر الماضي، إذ اتخذت الشركات خطوات عالمية بالتزامن مع ظهور المتحور الجديد من كورونا.

حذّر عدد من المحللين من أن أوبك+ قد تضطر إلى تغيير مسارها إذا اشتعل التوتر بين الغرب وروسيا بشأن أوكرانيا وأضرّ بإمدادات الوقود، أو أحرزت محادثات إيران النووية مع القوى الكبرى تقدّمًا، مما سيؤدي إلى إنهاء العقوبات النفطية على إيران.

وقال محللو آر بي سي: "نعتقد أن هذين الحدثين يمثّلان تحديًا كبيرًا يمكن أن يغيّر مسار السعر بسرعة، ويختبر آليّة الاستجابة السريعة لأوبك".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق