سياراتأخبار السياراتأسهمأسهم وشركاترئيسيةشركات

تيسلا تستدعي 500 ألف سيارة كهربائية بسبب عيوب فنية (تحديث)

وتراجع كبير في سهم عملاق صناعة السيارات الكهربائية

مي مجدي

أطلق عملاق صناعة السيارات الكهربائية تيسلا عملية استدعاء واسعة لمئات الآلاف من نماذج "3" و"إس" بسبب عيوب فنية قد تزيد من مخاطر وقوع الحوادث.

ويشمل الاستدعاء نماذج تيسلا من عام 2014 حتى 2021، ويبلغ إجمالي عدد المركبات نصف مليون سيارة تقريبًا سلمتها الشركة العام الماضي.

تسببت عملية الاستدعاء في تراجع أسهم تيسلا بنسبة 3% صباح يوم الخميس، لكنها انتعشت وسجلت ارتفاعًا طفيفًا عند 1.088.76 دولارًا أميركيًا.

الاستدعاء في الصين

بعد ساعات من إعلان عملية استدعاء سيارات في الولايات المتحدة، أعلنت تيسلا عن استدعاء قرابة 200 ألف سيارة في الصين بسبب مشاكل مماثلة في صندوق الأمتعة وغطاء المحرك الأمامي.

ويشمل الاستدعاء نحو 19 ألف و697 سيارة "موديل إس"، وقرابة 180 ألف سيارة "موديل 3".

وقالت مصلحة الدولة لتنظيم السوق في الصين، اليوم الجمعة، إن الشركة الأميركية ستقوم بفحص السيارات مجانًا وإصلاح الخلل.

وأوضحت أن الخلل قد يؤثر على رؤية السائق، وسيزيد من خطر الاصطدام.

تيسلا موديل 3
سيارة تيسلا موديل 3 من الداخل

حملة استدعاء ضخمة

تشمل حملة الاستدعاء التي أطلقتها تيسلا نحو 356 ألفًا و309 سيارات من "موديل 3" المصنوعة بين عامي 2017-2020، لمعالجة مشكلة كاميرا الرؤية الخلفية، ونحو 119 ألف مركبة من "موديل إس" بسبب مشكلات غطاء المحرك الأمامي، وفقًا لموقع "سي إن بي سي".

وكشف تقرير إدارة السلامة الوطنية على الطرق العامة عن أن كابل كاميرا الرؤية الخلفية لسيارات سيدان من "موديل 3" قد يتلف نتيجة فتح غطاء صندوق الأمتعة وغلقه، وسيمنع ذلك عرض الصورة على الشاشة أمام السائق.

أما بالنسبة إلى عيوب سيارات "موديل إس" فهي أكثر خطورة، فقد يؤدي خلل في غطاء المحرك الأمامي إلى فتح صندوق السيارة دون سابق إنذار وإعاقة رؤية السائق، وسيزيد ذلك من خطر وقوع الحوادث.

وأخبرت الشركة إدارة السلامة الوطنية أنها تلقت نحو 2305 مطالبة بالضمان و601 تقريرًا قد تكون متعلقة بهذه العيوب، لكن لم ترد تقارير عن أي إصابات أو وفيات ناجمة عنها.

ويبدو أن تيسلا لجأت إلى حملة استدعاء سيارات "موديل 3" بوصفها إجراء احترازيًا للسلامة.

فقد خلصت تقديرات الشركة إلى أن 1% فقط من هذا النموذج ستتأثر بالمشكلة، لكن بالنسبة إلى "موديل إس" فقد يتأثر قرابة 14% من السيارات بخلل الغطاء الأمامي.

تحقيقات أخرى

كما تجري إدارة السلامة الوطنية تحقيقًا رسميًا بعد بيع 580 ألف سيارة منذ عام 2017، بسبب قرار الشركة بالسماح بتشغيل الألعاب على الشاشات الأمامية في أثناء سير السيارة، ووافقت لاحقًا على التوقف عن تشغيل ألعاب الفيديو على شاشات السيارة في أثناء تحركها.

وفي فبراير/شباط، وافقت الشركة على استدعاء 135 ألف سيارة، لأن شاشات اللمس يمكن أن تتعطل وتزيد من خطر وقوع الحوادث تحت ضغط من إدارة السلامة الوطنية.

وفي أغسطس/آب، فتحت إدارة السلامة الوطنية تحقيقًا رسميًا للسلامة يتعلق بنظام المساعدة للسائق في سيارات الشركة الأميركية بعد سلسلة من الحوادث.

ورغم أن أسهم تيسلا شهدت انخفاضًا بنسبة تصل إلى 3%، لكن بوسعها تحمل ذلك، فقد قفزت أسهم الشركة هذا العام نحو 50%، وهي المرة الأولى التي تشهد فيها ارتفاعًا حادًا في سعر السهم خلال عام واحد.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق