أخبار النفطرئيسيةعاجلنفط

احتياطي النفط الإستراتيجي.. ترمب ينتقد بايدن: أصبحنا تحت رحمة أوبك

مي مجدي

بإعلان واشنطن السحب من احتياطي النفط الإستراتيجي، أمس الثلاثاء، شن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب انتقادات واسعة ضد سياسات الرئيس الحالي جو بايدن، محذرًا من أن تصبح واشنطن تحت رحمة أوبك.

فمنذ هزيمته في الانتخابات الرئاسية لعام 2020، وترمب يكثف جهوده لانتقاد سياسة الديمقراطيين وعلى رأسهم الرئيس جو بايدن.

المخزون الإستراتيجي في عهد ترمب

قال ترمب إن جو بايدن أعلن هجومه على احتياطيات النفط الإستراتيجية الممتلئة مؤخرًا حتى يتمكن من خفض الأسعار القياسية المرتفعة على نحو غير طبيعي، بحسب وكالة "آسيان نيوز إنترناشيونال".

وتابع: "حققنا استقلال الطاقة قبل عام واحد، والآن نحن تحت رحمة أوبك.. يباع البنزين مقابل 7 دولارات في أجزاء من كاليفورنيا، وسترتفع الأسعار في جميع الولايات الأخرى.. وفي الوقت نفسه يسحبون من الاحتياطي الإستراتيجي.. أهذه طريقة لإدارة البلاد؟".

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب
دونالد ترمب

وأشار ترمب إلى أن احتياطيات النفط الإستراتيجية ظلت فارغة لعقود، وملأها قبل 3 سنوات حتى النهاية عندما كانت الأسعار منخفضة، مضيفًا أنها مخصصة للاستخدام في حالات الطوارئ مثل الحروب وليس لأي سبب آخر.

انتقادات مستمرة

ولم يضيّع ترمب الفرصة منذ بدأت أزمة التضخم وارتفاع الأسعار في انتقاد بايدن.

وقال، خلال استضافته في برنامج "هانيتي" على قناة فوكس نيوز، أمس الثلاثاء، إن سياسات الديمقراطيين تسبب ألمًا اقتصاديًا للأميركيين.

وشبّه ترمب، بايدن بالرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر، قائلًا: إن بايدن يصب تركيزه على سياسات الطاقة الخضراء المسببة للتضخم وقتل الوظائف، ويزيد ذلك من سوء الوضع مما كان عليه في السبعينات.

وأضاف ترمب أن الديمقراطيين يريدون استبدال الوقود الأحفوري النظيف الذي يغذي البلاد ليحل محله الرياح؛ إذ ينفقون مليارات الدولارات لدعم مخططهم.

بايدن - السحب من احتياطي النفط الإستراتيجي - مخزون النفط الإستراتيجي
الرئيس الأميركي جو بايدن - أرشيفية

السحب من مخزون النفط الإستراتيجي

كان الرئيس جو بايدن قد أعلن سحب 50 مليون برميل من احتياطي النفط الإستراتيجي، بالتنسيق مع عدة دول؛ من بينها الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية والمملكة المتحدة.

وبعد إعلان بايدن، قالت الهند إنها ستفرج عن 5 ملايين برميل من النفط الخام من المخزون الإستراتيجي.

كما أكدت كوريا الجنوبية أنها ستبيع -أيضًا- جزءًا من مخزونها بهدف استقرار الأسعار.

في الوقت نفسه، أعلنت المملكة المتحدة سحب 1.5 مليون برميل من الاحتياطي الإستراتيجي.

وفي غضون ذلك، ظهرت تقارير عن أن الحكومة اليابانية تخطط لاستخدام قدر من المخزون يكفيها لعدة أيام.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى