سلايدر الرئيسيةأخبار الغازعاجلغاز

قطر للطاقة تطلق معيارًا لحساب انبعاثات الغاز الطبيعي المسال

بالتعاون مع بافيليون وشيفرون

أطلقت شركة قطر للطاقة بالتعاون مع شركة بافيليون لتجارة وتزويد الطاقة وشركة شيفرون، منهجية مشتركة للتقدير الكمي وإعداد تقارير تتعلق ببيانات انبعاثات غازات الاحتباس الحراري لشحنات الغاز الطبيعي المسال التي يتم تسليمها.

يأتي ذلك بالتزامن مع الضغوط التي تواجهها شركات الطاقة حول العالم، لخفض الانبعاثات، فضلا على اشتراطات العديد من العملاء، على ضرورة أن تكون شحنات الغاز الموردة إليهم خالية من الانبعاثات.

تعد المنهجية، التي تم توقيعها بين شركة بافيليون للطاقة وقطر للطاقة وشركة شيفرون، هي الأولى التي يتم تطويرها وتطبيقها خصيصا لاتفاقيات بيع وشراء الغاز الطبيعي المسال، حسبما ذكر بيان الشركة القطرية.

الشحنات خالية الانبعاثات

جاء الإعلان في أعقاب إطار عمل أطلقته المجموعة الدولية لمستوردي الغاز الطبيعي المسال اليوم الأربعاء لوضع قواعد للإعلان عن أن الشحنات خالية من الكربون.

يأتي ذكل في الوقت الذي تشكك فيه المجموعات البيئية في استخدام تعويضات الكربون وتقول إن القدرة على دفع تكاليف خفض الانبعاثات في أماكن أخرى يمكن أن تطيل من استخدام الوقود الأحفوري.

تم الإعلان عن نحو 30 شحنة، أو أقل من 1% من تجارة الغاز الطبيعي المسال العالمية، بأنها محايدة كربونيًا حتى الآن، ولكن من المتوقع أن ينمو العدد حيث تسعى الشركات إلى تمييز نفسها من خلال أوراق اعتمادها البيئية، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

يحدد إطار العمل، الذي أطلقته المجموعة الدولية لمستوردي الغاز المسال، سلسلة من الخطوات، حيث تطلب الأولى من الشركات مراقبة كثافة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري والتحقق منها.

ولكي تعلن شركة ما أن شحنتها محايدة كربونيًا، ستحتاج إلى إظهار بيانات انبعاثات شفافة، وبذل قصارى جهدها لتقليل الانبعاثات في عملياتها واستخدام التعويضات لأي انبعاثات متبقية لدورة حياة الشحنة، بما في ذلك انبعاثات النطاق 3 ، أو تلك الناتجة عند يستخدم العميل الوقود.

قطر للبترول - الشعار الجديد لشركة قطر للطاقة
الشعار الجديد لشركة قطر للطاقة

المنجية الجديدة

توفر المنهجية، التي تستهدف اعتمادها على نطاق واسع، إطارا للإجراءات الحسابية وإعداد التقارير حول غازات الاحتباس الحراري من فوهة البئر إلى محطات الاستقبال استنادا لمعايير الصناعة.

وتم تطوير منهجية بيان انبعاثات الغازات من قبل فريق من المتخصصين التقنيين من شركة بافيليون للطاقة، وقطر للطاقة، وشركة شيفرون، بدعم من شركة إي آر إم العالمية للاستشارات، وتهدف إلى إنشاء معيار مشترك للقياس والإبلاغ والتحقق من محتوى غازات الاحتباس الحراري المرتبطة بإنتاج وتوريد شحنات الغاز الطبيعي المسال، لتحقيق المزيد من الشفافية وتمكين إجراءات أقوى لتعزيز تدابير الحد من انبعاث الغازات.

جري مراجعة المنهجية من قبل خبراء مستقلين ومن الأوساط الأكاديمية والمؤسسات التجارية وهيئات التحقق، وهي توفر عنصرا مكملا للجهود الرئيسية التي يتم تطويرها بالتوازي في الأوساط الصناعية، وخاصة تلك المتعلقة بالرصد والإبلاغ والتحقق، وإطار العمل المحايد لغازات الاحتباس من قبل المجموعة الدولية لمستوردي الغاز الطبيعي المسال.

التعاون المشترك

قال الرئيس التنفيذي المؤقت لمجموعة بافيليون للطاقة، آلان هينغ: "لدينا رؤية مشتركة مع قطر للطاقة وشيفرون للدعوة للشفافية والدقة، فيما يتعلق بانبعاثات غازات الاحتباس الحراري المرتبطة بشحنات الغاز الطبيعي المسال التي يتم توريدها.

وأضاف: "تشكل المنهجية مقدمة قوية لزيادة المساءلة بشأن الانبعاثات عبر مختلف مراحل صناعة الغاز الطبيعي المسال، مما يمهد الطريق لمزيد من استراتيجيات إزالة الكربون نحو مستقبل منخفض الكربون".

مواجهة الاحتباس الحراري

من جانبه، قال نائب الرئيس التنفيذي لشؤون تطوير المنشآت السطحية والاستدامة في قطر للطاقة، أحمد العمودي،: "يشكل الجهد المشترك لتطوير منهجية لتقدير كميات غازات الاحتباس الحراري وإعداد التقارير المتعلقة بها جزءًا من مجموعة من المشروعات والمبادرات التي تعكس التزام قطر للطاقة بالحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وبإزالة الكربون من مختلف مراحل صناعة الغاز الطبيعي المسال.

وأوضح نائب رئيس شركة شيفرون لشؤون الإستراتيجية والاستدامة، بروس نيماير: "لقد عملنا بشكل جماعي لتطوير منهجية البصمة الكربونية للغاز الطبيعي المسال للشحنات التي يتم تسليمها، للمساعدة في خلق معيار لاحتساب غازات الاحتباس الحراري.

ومن المتوقع أن تعمل المنهجية على تعزيز الشفافية ورفع مستوى الدقة وبناء ثقة جميع المعنيين في موثوقية البيانات، للمساعدة في تعزيز طموحات الوصول إلى مستوى انبعاثات صفرية.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى