رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددة

ضمن استثمارات المناخ.. دعم بريطاني نرويجي لمشروعات الرياح في جنوب أفريقيا

يصل إلى 100 مليون دولار

هبة مصطفى

يعتزم صندوق استثمارات المناخ في المملكة المتحدة، ومؤسسة نورفاند المالية النرويجية، تمويل إحدى أكبر صفقات الأسهم في جنوب أفريقيا.

وجاء الكشف عن الالتزام التمويلي للمؤسستين عقب يومين من إعلان قمة الأمم المتحدة للتغير المناخي كوب 26 دعم الدول النامية وتمويل مشروعاتها المناخية، ضمن أحد قرارات بيانها الختامي.

تمويل المناخ

تحت مظلة مبادرة قيادة تمويل المناخ بين مؤسسات التمويل والقطاع الخاص، جاء تمويل صندوق استثمارات المناخ في المملكة المتحدة، في إطار التزام المملكة بدعم تعافي جنوب أفريقيا الأخضر، عقب جائحة كورونا.

وشدّد المفوض السامي البريطاني في جنوب أفريقيا، أنطوني فيليبسون، على التزام المملكة المتحدة باستثمارات المناخ في جنوب أفريقيا، مشيرًا إلى أن الالتزام الأخير من شأنه دعم التوسع في مشروعات الطاقة المتجددة، والتملك المحلي لهذا القطاع.

ولفت فيليبسون إلى إمكانات الطاقة المتجددة الهائلة، في جنوب أفريقيا، ودورها في حل عجز الكهرباء الحالي، مع التركيز على تقديم المساهمات المحددة وطنيًا وأهداف خفض الانبعاثات لتلك المشروعات بحلول عام 2030.

مشروعات طاقة الرياح

محطات طاقة الرياح

تسمح الصفقة -التي تبلغ قيمتها 100 مليون دولار- بتمويل مشروع مشترك لكل من شركة "إتش 1 هوليدينغز" للاستثمارات في كيب تاون بجنوب أفريقيا، وشركة بيلي غرين إنرجي المستقلة المتخصصة في تطوير مشروعات الطاقة المتجددة.

ويتضمن المشروع مشاركة "إتش 1 هوليدينغز" و"بيلي غرين إنرجي" بحصة قدرها 40% في حافظة سندات محطات رياح برية بقدرة 700 ميغاواط، بالتعاون مع إينل غرين باور الإيطالية التي تحتفظ بحصة ملكية تشمل النسبة المتبقية بالكامل (60%).

ويهدف التمويل أو استثمارات المناخ، إلى تحقيق التنمية المستدامة في جنوب أفريقيا، تماشيًا مع الهدف السابع للأمم المتحدة، لزيادة معدلات الوصول إلى الكهرباء النظيفة والموثوقة، بأسعار ملائمة، ما يعزز التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

التمكين الاقتصادي

تُركّز استثمارات المناخ للمؤسستين على عملية تحول اقتصادات جنوب أفريقيا إلى اقتصادات منخفضة الكربون بوتيرة أسرع، بالإضافة إلى تعزيز التمكين الاقتصادي لذوي البشرة السوداء "بي بي بي إي إي".

يُشار إلى أن "التمكين الاقتصادي الأسود" هو برنامج متكامل تبنته حكومة جنوب أفريقيا، لتلافي أوجه عدم المساواة بين المواطنين ذوي البشرة السوداء، وفق صحيفة إي إس آي أفريكا.

ولتحقيق عملية التمكين الاقتصادي، تعكف محفظة السندات على الإنفاق على استثمارات سنوية للجوانب الاجتماعية في تلك المجتمعات التي تعاني نقص المزايا، بجانب سعي استثمارات برنامج التمكين لتعزيز المشروعات المشتركة لمنتجي الطاقة المستقلين.

محطات طاقة رياح - الطاقة المتجددة

تحول الطاقة

رحّب المدير العام لشركة بيلي غرين إنرجي، غيكي راوليكا، بالشراكة مع صندوق استثمارات المناخ في المملكة المتحدة وشركة نورفاند النرويجية، لدعم تحول الطاقة في جنوب أفريقيا.

وأضاف راوليكا أن الاستثمار من شأنه التوسع في تشغيل محطات طاقة الرياح بجنوب أفريقيا، بجانب العمل على جذب الاستثمارات الخارجية مباشرة إلى اقتصاد جنوب أفريقيا.

يُشار إلى أنه سيتعيّن على بيلي غرين إنرجي الجنوب أفريقية -التي تملك الحصة الإدارية والتشغيلية الأكبر من خلال محفظة السندات- اختيار الخبرات الفنية اللازمة.

ويعاني ما يقرب من 600 مليون شخص في جنوب الصحراء الأفريقية عدم وجود كهرباء، وتواصلت الجهود والمشروعات لخفض هذه النسبة، إلا أن جائحة كورونا تسببت في فقدان ما يقرب من 13 مليون شخص آخر للكهرباء خلال عام 2020، مقارنة بالعام السابق له.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى