أخبار النفطرئيسيةعاجلنفط

وزير النفط الهندي يكشف تطورات أزمة الطاقة.. وتواصله مع السعودية والإمارات

على هامش أديبك 2021

مي مجدي

مع زيادة الدعوات للاستفادة من احتياطي النفط الإستراتيجي، شكّك وزير النفط الهندي، هارديب سينغ بوري، بأثر هذا الإجراء في حل أزمة نقص الطاقة.

وقال وزير النفط خلال مقابلة مع تلفاز بلومبرغ اليوم الثلاثاء، إنه تناقش مع نظرائه من السعودية والإمارات وروسيا، وقام بدفعة منسّقة مع أوبك+ تتعلق بإنتاج النفط.

جاء ذلك على هامش مشاركته في فعاليات مؤتمر أديبك المنعقد في مدينة أبوظبي بحضور كبرى شركات النفط والغاز العالمية ووزراء الطاقة.

عدم البيع

نصح وزير النفط الهندي كبار المستهلكين بعدم بيع احتياطي النفط الإستراتيجي، معتقدًا أنه لن يساعد في حل الأزمة.

وأوضح بوري أن احتياطي النفط الإستراتيجي لم يكن مخصصًا لمثل هذا الوضع، بل في حالات القوة القاهرة مثل الزلازل وتوقّف إمدادات النفط، ونشوب أعمال قتالية على المستوى العالمي.

احتياطي النفط الإستراتيجي

تأتي تصريحات وزير النفط الهندي في الوقت الذي يضغط فيه السياسيون الأميركيون على الرئيس جو بايدن لخفض أسعار البنزين من خلال حظر صادرات الخام والاستفادة من احتياطي النفط الإستراتيجي.

وزير النفط الهندي في أديبك 2021
وزير النفط الهندي خلال إجراءه أحد اللقاءات الصحفية على هامش أديبك 2021 - (الصورة من صفحة الوزير على تويتر (16 نوفمبر 2021)

وزادت الدعوات بعدما رفضت أوبك وحلفاؤها فيما يُعرف بـ"أوبك+" ضخّ المزيد من النفط الخام.

ومع ذلك، فقد تساءلت بعض الدول المستهلكة عمّا إذا كان البيع المنسّق للاحتياطيات الإستراتيجية من قبل مستخدمي النفط الرئيسيين سيساعد.

وقالت وكالة الطاقة الدولية، إن ضيق السوق بدأ بالتراجع، بحسب ما نشرته وكالة رويترز.

ارتفاع الأسعار

أعرب وزير النفط الهندي عن قلقه من ارتفاع أسعار النفط والتقلب الذي قد يضرّ بتحوّل قطاع الطاقة.

إذ قفز خام برنت هذا العام إلى أكثر من 80 دولارًا للبرميل، بينما سجلت أسعار الغاز الطبيعي في آسيا وأوروبا مستويات قياسية في الآونة الأخيرة.

وكانت الهند في طليعة الجهود الرامية لحثّ منظمة أوبك على ضمان تسعير مسؤول للنفط يناسب المنتجين والمستهلكين على حدّ سواء.

انخفاض الطلب

على صعيد آخر، ارتفعت مبيعات البنزين في الهند خلال النصف الأول من نوفمبر/تشرين الثاني بنسبة 1.2%، مقارنة بالمدة نفسها من عام 2019.

وأظهرت بيانات أولية لمصافي التكرير التي تديرها الدولة، أن الطلب على الديزل في الهند انخفض بنحو الخمس خلال الـ15 يومًا الأولى من الشهر الحالي، عن مستويات ما قبل وباء كورونا.

وعادةً ما يرتفع استهلاك الديزل في الهند، الذي يمثّل نحو خمسي الطلب على الوقود في البلاد، خلال موسم الاحتفالات الذي يستمر لمدة شهر.

وأظهرت البيانات أن إجمالي استهلاك الديزل بلغ 2.43 مليون طن بين بداية الشهر وحتى أمس الإثنين، بانخفاض نحو 15.3% عن العام الماضي، وبانخفاض 19.35% عن المدة نفسها خلال عام 2019.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى