التقاريرأخبار النفطرئيسيةعاجلنفط

أديبك 2021.. أوبك: استمرار الاستثمار في النفط والغاز ضروري لتلبية الطلب المتزايد

أحمد شوقي

أكد الأمين العام لمنظمة أوبك، محمد باركيندو، خلال مشاركته في فعاليات أديبك 2021، أهمية مواصلة الاستثمار في النفط والغاز وتوفير البيئة المناسبة، لضمان تلبية الإمدادات للطلب العالمي على الوقود.

وأضاف باركيندو خلال جلسة خاصة لتقديم الإصدار الـ15 من تقرير آفاق النفط العالمية لهذا العام، اليوم الثلاثاء، على هامش مشاركته في الفعاليات التي انطلقت أمس وتستمر حتى 18 نوفمبر/تشرين الثاني، أن أي حديث عن ضرورة وقف الاستثمارات الجديدة في النفط والغاز خاطئًا.

وفي التقرير السنوي الصادر عن أوبك في أواخر سبتمبر/أيلول الماضي، توقعت المنظمة أن يتوسع الطلب العالمي على الطاقة بنسبة 28% حتى عام 2045، مدفوعًا بالنمو الاقتصادي العالمي والسكاني.

نظرة على قطاع الطاقة

استعرض الأمين العام لأوبك -على هامش أديبك 2021 المنعقد في أبوظبي الإماراتية- ما جاء في تقرير آفاق النفط العالمية، الذي أكد على التغييرات القوية التي مر بها العالم نتيجة وباء كورونا، موضحًا أن بدء التطعيم في عام 2021، جنبًا إلى جنب مع حزم المالية والبنية التحتية الضخمة التي يبلغ مجموعها 24 تريليون دولار، وضع الاقتصاد العالمي على طريق التعافي.

أوبك - محمد باركيندو
جانب من مشاركة باركيندو في أديبك 2021 - الصورة من موقع أوبك على تويتر (16 نوفمبر 2021)

وفي التقرير السنوي، توقعت أوبك احتفاظ النفط بمركزه الأول في مزيج الطاقة العالمي ويوفر 28% من احتياجات الطاقة في العالم بحلول عام 2045.

ومن المحتمل أن يبلغ إجمالي الطلب العالمي على النفط 108.2 مليون برميل يوميًا بحلول عام 2045، مقارنة مع 90.6 مليونًا عام 2020، وفقًا للتقرير.

بينما من المرجح أن تشهد حصة الطاقة المتجددة أكبر نموًا في مزيج الطاقة العالمي، لترتفع من 2.5% إلى 10.4% بحلول عام 2045.

وفي المقابل، تعتقد المنظمة أن حصة الفحم ستكون أكبر الخاسرين بين عامي 2020 و2045، لتهبط من 26.5% إلى 17.4%.

مزيج الطاقة العالمي

ضرورة تعزيز الاستثمار

ترى وكالة الطاقة الدولية، في تقريرها الصادر منتصف هذا العام، ضرورة وقف الاستثمار في مشروعات الوقود الأحفوري الجديدة فورًا إذا كان العالم يرغب في تحقيق الحياد الكربوني بحلول منتصف القرن الحالي.

وفي المقابل، جاءت نظرة أوبك في تقرير آفاق النفط العالمية، مغايرة تمامًا، إذ دعت إلى مواصلة الاستثمار في إنتاج النفط من أجل "تفادي أزمة" حتى مع عملية تحوّل الطاقة الجارية.

ومن المتوقع أن تبلغ استثمارات صناعة النفط 11.8 تريليون دولار بين عامي 2020 و 2045 في عمليات الاستكشاف والإنتاج والتوزيع والتكرير من أجل تلبية الطلب المستقبلي المتوقع، وفقًا لأوبك.

وفي كلمته خلال أديبك 2021، أكد الأمين العام للمنظمة محمد باركيندو، أن عدم القيام بهذه الاستثمارات سيكون له آثار على كل من منتجي الطاقة والمستهلكين.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى