التغير المناخيأخبار التغير المناخيرئيسيةعاجل

قمة المناخ كوب 26.. بنغلاديش تتوسع في الطاقة الشمسية

بتمويل بريطاني يبلغ 160.5 مليون دولار

داليا الهمشري

نجحت بنغلاديش خلال مشاركتها في قمة المناخ كوب 26 في الحصول على تمويل بريطاني، لدعم جهودها في مشروعات الطاقة الشمسية، بفضل خططها الطموحة في مجال تحول الطاقة.

وخلال قمة المناخ كوب 26 المعقدة حاليًا في غلاسكو، أعلنت الدولة هدفًا أكثر طموحًا لمكافحة تغير المناخ والتوسع في مصادر الطاقة المتجددة، وتعهّدت بريطانيا -بوصفها الدولة المضيفة للقمة- بتعزيز هذه الخطة بتمويل يبلغ 160.5 مليون دولار.

وقال مسؤولون في بنغلاديش إن حكومتهم تخطط لإبرام صفقات لإقامة 12 مشروعًا آخر للطاقة الشمسية في البلاد، لتوليد 500 ميغاواط من الكهرباء، حسب مجلة بي في ماغازين.

ومن المتوقع أن تستفيد هذه المشروعات من تمويل التخفيف من آثار تغير المناخ الذي تعهدت به حكومة المملكة المتحدة في قمة المناخ كوب 26.

توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية

تمويل الطاقة الشمسية

تُقدّر سعة توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة في بنغلاديش بأكثر من 766 ميغاواط، وهو ما يمثّل 3% من مزيج الطاقة البنغلاديشية، إذ لم تنجح بنغلاديش في تحقيق هدفها الذي حدّدته العام الماضي بالوصول لقدرة توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة إلى 10%.

ويهدف التمويل البريطاني إلى المساعدة في "منع التلوث، وحماية التنوع البيولوجي، وتعزيز الطاقة المتجددة وإدارة النفايات بجانب دعم قيادة المرأة، وتنمية التعليم والمهارات"، وفقًا لبيان صحفي صادر عن مكتب الشؤون الخارجية والكومنولث والتنمية البريطاني.

وتفيد التقارير بأن السلطات في دكا تستعد للتوقيع على مشروعات طاقة شمسية بقدرة 100 ميغاواط في مقاطعة جامالبور ومدينة بابنا، ومحطة بقدرة 55 ميغاواط في شيتاغونغ أوبازيلا، أو منطقة رانغونيا.

ومع وجود 450 ميغاواط من مشروعات طاقة شمسية قيد الإنشاء -عبر 9 مشروعات- يمكن أن ترتفع قدرة توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة التي تبلغ 776 ميغاواط في بنغلاديش إلى 1 غيغاواط بحلول الشهر المقبل.

مساهمة أكثر طموحًا

خلال قمة المناخ كوب 26، قدمت الدولة الواقعة في جنوب آسيا مساهمة أكثر طموحًا على الصعيد الوطني في جهود تغير المناخ العالمي من خلال الالتزام بتوليد قدرة تبلغ 4.1 غيغاواط من مصادر الطاقة المتجددة هذا العقد، منها 2277 ميغاواط من الطاقة الشمسية.

وتشمل مشروعات الطاقة الشمسية التي تُركب حاليًا، محطة بقدرة 200 ميغاواط في منطقة غايباندا في رانغبور، ومحطة بقدرة 100 ميغاواط في ميناء مونغلا، ومحطة بقدرة 50 ميغاواط في منطقة فيني في شيتاغونغ.

وأعلن رئيس قمة المناخ كوب 26، ألوك شارما، خطة لتمويل بنغلاديش -على مدار 6 سنوات- إلا أنه لم يوضح إذا ما كان جزءًا من المبلغ على هيئة منحة لا تُرد.

قمة المناخ كوب 26

منحة فرنسية

في أغسطس/آب الماضي، منحت فرنسا تمويلًا بقيمة 50 مليون يورو (58.9 مليون دولار)، لدعم الاستثمار في مجال الطاقة النظيفة في بنغلاديش.

وسمح التمويل الفرنسي للشركات الريفية الصغيرة والمتوسطة، لا سيما رائدات الأعمال، بالحصول على قروض تصل إلى 70% من استثماراتها في مجال الطاقة النظيفة.

وتقدّم وكالة التنمية الفرنسية قروضًا في بنغلاديش منذ عام 2012، لتطوير مرافق الكهرباء، والبنية التحتية، والمياه، والصرف الصحي، والبيئة.

وتستورد الدولة نحو 3.3% من احتياجاتها من الكهرباء من أسطول طاقة متجددة، تبلغ قدرته 767 ميغاواط.

كما قررت ألمانيا تقديم أكثر من 237 مليون يورو (283 مليون دولار أميركي) لدعم مشروعات الطاقة المتجددة في بنغلاديش.

وتعمل السلطات في بنغلاديش على تطوير عدد من مشروعات تحوّل الطاقة، بما في ذلك شركة تطوير البنية التحتية المحدودة "أي دي سي أو إل"، وصندوق تمويل البنية التحتية البنغلاديشي المحدود، وشركة باور غريد، مع تخصيص بقية الأموال النقدية لصالح التنمية المستدامة والتدريب والنمو المستدام للوظائف.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى