التغير المناخيأخبار التغير المناخيأخبار الطاقة المتجددةأخبار الكهرباءأخبار منوعةتقارير التغير المناخيتقارير الطاقة المتجددةتقارير الكهرباءتقارير منوعةرئيسيةطاقة متجددةكهرباءمنوعات

بالتزامن مع كوب 26.. كينيا تخطط لخفض الانبعاثات من المتنزهات والمحميات

مع تقليص بصمتها الكربونية

داليا الهمشري

بالتزامن مع انعقاد مؤتمر المناخ كوب 26 في غلاسكو البريطانية، شددت وزارة السياحة في كينيا معاييرها البيئية لتضمن تقليص البصمة الكربونية للبلاد، في إطار جهود الحكومة الجادة للوفاء بالتزاماتها المناخية.

وفي إطار هذه الجهود، ستمنع الوزارة دخول المركبات التي تعمل بالوقود إلى المتنزهات العامة والمحميات بدءًا من عام 2030.

وعلاوة على ذلك، ستطلب الوزارة من جميع مرافق الضيافة والسياحة اعتماد الطاقة المتجددة في عملياتها، في حين ستزيد الوزارة من تسهيلات أرصدة الكربون العالمية إلى أقصى حد لجمع موارد إضافية لدعم الهدف الوطني المتمثل في تحقيق الحياد الكربوني.

كما تخطط الوزارة لإصلاح المناطق المتدهورة في المتنزهات والمحميات وزيادة المحميات البحرية، حسب موقع سيتزن ديجيتال.

وفي الشأن ذاته، ستتولى الوزارة وضع الحد الأدنى وتفعيله من معايير الاستدامة وصياغة أطر لتوثيق وقياس الآثار الاقتصادية لتغير المناخ على السياحة والحياة البرية.

ريادة في الطاقة الحرارية

في سياق خطتها لتحول الطاقة، نجحت كينيا في إثبات ريادتها في مجال الطاقة الحرارية الأرضية، إذ تُعدّ ثامن أكبر مُنتج للطاقة الحرارية الأرضية في العالم، بعد دول مثل: الولايات المتحدة، والفلبين، وإندونيسيا، وتركيا، ونيوزيلندا.

بل ومن المتوقع أن تتفوّق على المكسيك وإيطاليا بمجرد إطلاق محطة أولكاريا السادسة، حسبما ذكر تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وتعتمد كينيا على بخار الطاقة الحرارية الأرضية بنسبة 38% من طاقتها، وهي نسبة أكبر من أي دولة أخرى.

ويُعد متنزه "هيلز غيت" الوطني، على بُعد نحو 90 كيلومترًا من شمال غرب العاصمة الكينية نيروبي، أفضل مكان لإنتاج الطاقة الحرارية، حيث يجري احتجاز الكثير من الحرارة الأرضية تحت السطح مباشرةً في الوادي المتصدع الكبير.

الحد من البصمة الكربونية

قال وزير السياحة الكيني، نجيب بلالا: "تواجه كينيا مثل معظم البلدان النامية أخطر التهديدات الناشئة عن تغير الظروف المناخية وأنماط الطقس الناجمة عن انبعاثات الكربون على الصعيد العالمي".

وأضاف: "من الضروري في الوقت الذي نطالب فيه باتخاذ مزيد من الإجراءات لخفض الانبعاثات، يجب علينا -أيضًا- أن نؤدي دورنا في الحد من بصمتنا الكربونية بأي طريقة ممكنة".

إضاءة مزارع الزهور بالطاقة الشمسية

تسعى كينيا لخفض تكلفة الكهرباء والحصول عليها من مصادر الطاقة المتجددة، ما أدّى إلى تحول مزارع الزهور في نيفاشا إلى الطاقة الشمسية، لخفض تكلفة الإنتاج في مواجهة ارتفاع تكاليف الكهرباء.

ففي مارس/آذار الماضي، لجأت المزارع للتحول إلى الطاقة الشمسية بالتزامن مع تحذيرات الخبراء من أن تكلفة الكهرباء قد ترتفع أكثر بعد تحرّك هيئة تنظيم الطاقة والبترول "إبرا" لزيادة أسعار الوقود.

وكانت مزرعة زهور شاليمار -التي تتخذ من نيفاشا مقرًا لها- قد انضمت إلى قائمة المزارع التي تستخدم الطاقة الشمسية من خلال تركيب أنظمة طاقة شمسية بقدرة 428 كيلوواط.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى