أخبار الغازأخبار منوعةرئيسيةعاجلغازمنوعات

أستراليا.. وودسايد وبي بي تبحثان مشروع احتجاز الكربون وتخزينه في مركز للغاز

دينا قدري

تتطلع شركتا وودسايد الأسترالية وبي بي البريطانية لإحراز تقدم في مشروع احتجاز الكربون وتخزينه في مركز رئيس للغاز في أستراليا، بينما تسعى شركات النفط لاستكشاف جدوى مثل تلك المشروعات بوصفها حلًا للحد من الانبعاثات.

إذ وافقت وودسايد وبي بي، بالتعاون مع شركة اليابان أستراليا للغاز الطبيعي المسال -المملوكة بالتساوي لشركتي ميتسوبيشي وميتسوي-، على تشكيل تحالف لإحراز تقدم في دراسات الجدوى لمشروع احتجاز الكربون وتخزينه متعدد المستخدمين بالقرب من مدينة كاراثا في ولاية أستراليا الغربية.

عمل التحالف

سيُقَيِّم التحالف الجدوى الفنية والتنظيمية والتجارية لالتقاط الكربون المنبعث من العديد من الصناعات الواقعة بالقرب من مدينة كاراثا في شبه جزيرة بوروب، وتخزينه في الخزانات البحرية في حوض كارنارفون الشمالي.

تُعد كاراثا موطنًا لمجمع الغاز الطبيعي المسال؛ إذ تستضيف مركز المعالجة لعمليات مشروع نورث ويست شيلف للغاز المسال الذي تديره وودسايد، وهو الأقدم والأكبر في البلاد بقدرة تصدير تبلغ 16.9 مليون طن سنويًا.

فوائد متعددة

أكدت وودسايد أن الدراسة تمثل خطوة مهمة نحو تطوير واحد من أول مشروعات احتجاز الكربون وتخزينه متعددة المستخدمين في أستراليا، حسبما أفادت منصة "إنرجي فويس".

وأضافت الشركة -في بيان أصدرته- أنها ستساعد أيضًا في تسهيل تطوير صناعات جديدة منخفضة الكربون، مثل إنتاج الهيدروجين والأمونيا، من خلال توفير حل محلي للانبعاثات.

وأوضحت أن النشر الناجح لاحتجاز الكربون وتخزينه في أستراليا الغربية لديه القدرة على خلق وظائف جديدة، وحماية الوظائف الحالية، والمساهمة في تحقيق أهداف خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، بتكلفة أقل من العديد من التقنيات الأخرى.

القدرات الكهربائية المنتجة من الطاقة المتجددة في أستراليا

خفض الانبعاثات

أكدت الرئيس التنفيذي لشركة وودسايد، ميغ أونيل، أن المشروع كان فرصة مثيرة لاستكشاف حل آخر يعتمد على التكنولوجيا لتقليل الانبعاثات.

وقالت أونيل: "سيلعب احتجاز الكربون وتخزينه دورًا رئيسًا في تحقيق أستراليا لأهداف انبعاثاتها، ولديه القدرة على إزالة الكربون من الصناعة الحالية الجديدة".

وأضافت: "سيكون إضافة مهمة إلى خيارات إدارة الكربون في وودسايد بينما نعمل على تحقيق تطلعاتنا الخاصة بالحياد الكربوني بحلول عام 2050".

من جانبها، صرحت نائب الرئيس الأول لشركة بي بي للهيدروجين لاحتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه، لويز جاكوبسن بلوت، بأن هذا المشروع يُعد فرصة رائعة لاستكشاف إزالة الكربون من القطاعات الصناعية التي يصعب تخفيفها في الشمال الغربي، وفي أستراليا على نطاق أوسع، بفضل خبرة الشركة في هذا المجال.

احتجاز الكربون

يستعد قطاع احتجاز الكربون وتخزينه في أستراليا للنمو من حيث الحجم والنطاق في أعقاب إعلانات الحكومة الفيدرالية المهمة المتعلقة بالسياسة ودعم الميزانية، حسبما أفادت شركة استشارات الطاقة "ريستاد إنرجي"، في مطلع شهر أكتوبر/تشرين الأول.

إذ تخطط الحكومة الأسترالية لاستثمار 20 مليار دولار أسترالي (14.8 مليار دولار) في حلول لخفض الانبعاثات خلال العقد المقبل، بما في ذلك احتجاز الكربون، حسبما أفادت وكالة بلومبرغ.

وواجه رئيس الوزراء، سكوت موريسون، انتقادات مؤخرًا لجعل مشروع احتجاز الكربون الخاص بشركة سانتوس مؤهلًا لبرنامج أرصدة الكربون الممول من الدولة.

وتجادل مجموعات المناخ بأن أستراليا تستخدم البرنامج بشكل فعال بوصفه دعمًا للمزيد من إنتاج الغاز.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى