أخبار النفطرئيسيةنفط

غايانا تطرح مزادًا لبيع النفط الخام العام المقبل

مع تأكيد تنفيذ عقود التنازل

مي مجدي

بحلول الربع الثالث من العام المقبل، تتطلع حكومة غايانا الواقعة في أميركا الجنوبية إلى بيع بعض مربعات النفط الرئيسة في المزاد.

وأعلن نائب الرئيس، بهارات جاغديو، خلال مؤتمر صحفي، أن بلاده تعتزم طرح مربعات جديدة في المزاد للتنقيب عن النفط البحري بحلول الربع الثالث من عام 2022، بحسب موقع أوفشور إنجينير".

تنفيذ عقود التنازل

قال جاغديو، إن الحكومة ستُدرج في المزاد المربعات التي تلقّتها من الشركات التي فشلت في العثور على احتياطيات أو توقفت عن عمليات التنقيب.

وأوضح أن تراخيص عملية البحث في المزاد ستمنح عقودًا مدتها 10 سنوات، مقسّمة على مُدّتين مع خيار التمديد النهائي، وفي حال رغبة الشركات التمديد بعد نهاية المدة الأولى، يجب عليها التنازل عن 20% من المربعات.

وأشار جاغديو إلى أن نجاح المزاد يتوقف على التطبيق الحازم لبنود التنازل في عقود النفط، إذ يجب على الشركات أن تسلّم الدولة كل المربعات أو جزءًا منها بعد انتهاء مدّتي التجديد الأولى والثانية للعقد.

وأكد ضرورة تنفيذ بنود التنازل، لا سيما أن الدولة انغمست في محاولة وضع بنية لإدارة الصناعة، لكنها الآن بحاجة إلى الانتقال للمرحلة التالية، وهي تطبيق شرط التنازل ثم البيع بالمزادات.

إحدى السفن التابعة لإكسون موبيل المشاركة في التنقيب عن النفط في غايانا
إحدى السفن التابعة لإكسون موبيل المشاركة في التنقيب عن النفط في غايانا

قرارات سياسية

قبل إجراء المزاد، سيتعين على غايانا تنفيذ العديد من القرارات السياسية لضمان حصول البلاد على أفضل نتيجة من أيّ صفقات.

وفي هذا الشأن، أوضح جاغديو أن الحكومة سيتعين عليها تحديد نمط المزاد وما إذا كان سيحذو حذو النموذج المستخدم في سورينام، لاسيما أن الحكومة تُجري مسوحات زلزالية ثلاثية الأبعاد للمربعات النفطية وتؤثّر البيانات في أسعار العطاءات.

وقال جاغديو، إن الحكومة يجب أن تتجنّب إجراء المسح الزلزالي وبيع المربعات بالمزاد كما هي.

تطوير الوقود الأحفوري

منذ عام 2015، اكتشف تحالف مكون من مجموعة من شركات النفط بقيادة إكسون موبيل قرابة 10 مليارات برميل من النفط القابلة للاستخراج بالمنطقة البحرية في غايانا.

وفي السنوات القليلة المقبلة، من المقرر أن تتخلى شركة إكسون موبيل عن أكثر من 20% من الامتيازات في كل من مربعي ستاربروك و كايتور، وكانت قد تخلت عن 20% من مربع كانجي في وقت سابق.

على الجانب الآخر، قالت وكالة الطاقة الدولية، إن غايانا ليست بحاجة إلى تطوير قطاع الوقود الأحفوري إذا أرادت تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050.

وقالت لجنة تابعة للأمم المتحدة في يوليو/تموز، إن حرق الوقود الأحفوري يتسبب في ارتفاع درجات الحرارة المناخ.

وردّت الحكومة على ذلك بأنها ستطور صناعة النفط من خلال وضع لوائح لإجراء عمليات آمنة ومنخفضة الكربون.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى