طاقة متجددةأخبار التغير المناخيأخبار الطاقة المتجددةالتغير المناخيرئيسية

قبل كوب 26.. فورتسكو تقود إنتاج الهيدروجين الأخضر في المملكة المتحدة

مي مجدي

شهدت عشية مؤتمر المناخ كوب 26 المنعقد في غلاسكو توقيع صفقة ضخمة بين قطب التعدين الأسترالي أندرو فورست وعملاق البناء البريطاني لورد بامفورد، لتوريد الهيدروجين إلى المملكة المتحدة.

وبموجب الصفقة، ستستورد الشركتان البريطانيتان "جي سي بي" وذراعها "رايز هيدروجين" 10% من إنتاج شركة "فورتسكو فيوتشر إنداستريس" العالمي للهيدروجين الأخضر بحلول نهاية العقد، وبذلك يصبح فورست أكبر مورّد للهيدروجين المتجدد في المملكة المتحدة، بحسب موقع رنيو إكونمي.

وفي بيان صدر اليوم الأحد قبل قمة قادة الدول المشاركة في كوب 26، قال أندرو فورست، إن الاتفاقية تُعدّ أول تحوّل في المشهد التجاري العالمي من الوقود الأحفوري إلى الهيدروجين الأخضر.

وأعرب عن سعادته للإعلان عن هذه المبادرة الرائدة خلال مؤتمر الأمم المتحدة لتغيّر المناخ (كوب 26).

انتقال بريطانيا إلى الهيدروجين

تمثّل الاتفاقية الجديدة إستراتيجية بامفورد لبناء إمبراطورية قائمة على الهيدروجين في المملكة المتحدة عبر سلاسل التوريد لإنتاج الوقود النظيف وتوزيعه واستخدامه.

فورتسكيو - أستراليا - الهيدروجين
الملياردير أندرو فورست مع رئيسة وزراء كوينزلاند أناستاسيا بالاشتشوك

وفي إطار الشراكة، ستقود الشركة الأسترالية إنتاج الهيدروجين والخدمات اللوجستية إلى سوق المملكة المتحدة، وستتولى الشركات البريطانية عمليات التوزيع والتطوير لتلبية طلب العملاء.

وستعمل الشركات البريطانية على استخدام هذه الإمدادات لتشغيل الشاحنات والحافلات والآلات ومعدّات البناء التابعة لها بالهيدروجين الأخضر.

وقالت الرئيسة التنفيذية لشركة فورتسكو، جولي شاتلوورث، إن هذه الصفقة تعزز مسيرة الهيدروجين الأخضر وقودًا للمستقبل، وأكدت أهميته لكوكب الأرض وللأعمال التجارية، وتمكين الصناعات الثقيلة لإزالة الكربون.

غزو الأسواق

من جانبه، أشار بامفورد إلى أن الصفقة مع "فورتسكو" تمثّل خطوة مهمة لتوفير الهيدروجين الأخضر لعملائها.

وقال مؤسس شركتي "رايز هيدروجين ورايت باس"، جو بامفورد، في بيان، إن هذه الصفقة إضافة ضخمة للشركة وللمملكة المتحدة.

وطالب الحكومة إظهار التزامها بالقطاع من خلال الاستثمار في الحافلات والقطارات والشاحنات والسفن والطائرات وسلاسل التوريد للهيدروجين الأخضر.

وقد تمتد هذه الصفقة لتشمل الأسواق الأوروبية أيضًا اعتمادًا على نمو السوق، واستغلالًا للزخم تزامنًا مع مؤتمر المناخ كوب 26 في غلاسكو الإسكتلندية.

وتُعدّ "جي سي بي" ثالث أكبر منتج في العالم لمعدّات البناء، وأنتجت نماذج أولية لمحركات الهيدروجين فائقة الكفاءة.

بينما تقوم "رايز هيدروجين" ببناء أول شبكة من مصانع إنتاج الهيدروجين الأخضر في المملكة المتحدة، أمّا "رايت باس"، فقد قامت بصنع أول حافلة هيدروجين بطابقين في العالم.

القطار الهيدروجيني
قطار يعمل بالهيدروجين - أرشيفية

خطط فورست

من المتوقع أن ينمو إنتاج الشركة الأسترالية من الهيدروجين الأخضر إلى 15 مليون طن سنويًا بحلول عام 2030، ويتسارع إلى 50 مليون طن سنويًا في العقد المقبل.

ويهدف مركز آسيا للطاقة المتجددة في غرب أستراليا إلى بناء 26 غيغاواط من طاقة الرياح والطاقة الشمسية، والتي ستنتج أقلّ من مليوني طن من الهيدروجين الأخضر سنويًا.

كما يسعى فورست لتوفير 300 غيغاواط من مشروعات الطاقة المتجددة، وتشمل مشروعات في الطاقة المائية والطاقة الحرارية الأرضية إلى جانب طاقة الرياح والطاقة الشمسية.

بالإضافة إلى ذلك، أبرمت العديد من الصفقات، فقد استحوذت على حصة الأغلبية في شركة الهيدروجين والطاقة الشمسية "إتش واي إي تي" الهولندية، وتخطط لتوفير 2 غيغاواط سنويًا من إنتاج الهيدروجين بالتحليل الكهربائي بالشراكة مع شركة "بلاغ باور"، ومقرّها الولايات المتحدة، إلى جانب شراء شركتين أميركيتين متخصصتين في تكنولوجيا الهيدروجين.

سوق الهيدروجين

تبلغ سوق الهيدروجين العالمية نحو 70 مليون طن سنويًا، لكن أغلبها من الهيدروجين الرمادي المصنوع من الغاز الطبيعي.

أمّا الهيدروجين الأخضر، فيُنتج من مصادر الطاقة المتجددة بواسطة عملية التحليل الكهربائي، ويمكن أن يؤدي دورًا محوريًا في تسريع إزالة الكربون بحلول عام 2030 وما بعده.

وبالنسبة للمملكة المتحدة وقبل كوب 26، فقد نشرت -مؤخرًا- خططها لجذب الاستثمار في قطاع الهيدروجين، وحددت توفير 5 غيغاواط من إنتاج الهيدروجين منخفض الكربون بحلول عام 2030، وستعمل في الغالب على تشغيل الصناعات الثقيلة والنقل.

وأشارت الحكومة إلى أن الهيدروجين سيكون بديلًا نظيفًا للنفط والغاز، ويمكن أن يغطي من 20-35% من استهلاك الطاقة في المملكة المتحدة بحلول 2050.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى