سلايدر الرئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددةعاجل

فيستاس.. أكبر شركة توربينات رياح تفتتح مقرًا إقليميًا في السعودية

ضمن خطتها للتوسع في منطقة الشرق الأوسط

تعتزم شركة فيستاس الدنماركية- أكبر شركة لتصنيع توربينات الرياح في العالم- افتتاح مقرّ إقليمي لها في السعودية، ضمن خطتها للتوسع في منطقة الشرق الأوسط.

وقال الرئيس التنفيذي بشركة هنريك أندرسن، على هامش مشاركته في فعاليات منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار الذي انطلقت فعالياته أمس في الرياض ويستمر لمدة 3 أيام، إن شركته تستعد خلال المدة المقبلة لافتتاح أكبر محطة طاقة رياح في السعودية، بالإضافة إلى إنشائها مقرًا إقليميًا في المملكة.

وأكد أن السعودية ستكون المقرّ الإقليمي للشركة، على عكس العديد من الشركات التي تتخذ من دبي مقرًّا لأعمالها الإقليمية.

وأشار إلى أن فيستاس بحاجة إلى الأفراد والتكنولوجيا على الأرض لمواصلة التوسع مع المزيد من المشروعات المتوقعة في المنطقة.

وقال، إن قرار افتتاح مقرّ إقليمي للشركة في المملكة لا علاقة له بدعوة السعودية للشركات ليكون لها مقرّات إقليمية في الرياض للتأهل للمناقصات الحكومية.

وأضاف: "من خلال وجودنا في المملكة يمكننا نقل كل من الكفاءة والتكنولوجيا للتوسع في منطقة الشرق الأوسط، إذ نرى أن التكنولوجيا ستساعدنا في خطة تحوّل الطاقة".

دومة الجندل

كانت السعودية قد أعلنت، مؤخرًا، بدء التشغيل التجريبي لمحطة دومة الجندل لطاقة الرياح، أول محطة طاقة رياح في المملكة والأكبر من نوعها على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وربطها بشبكة الكهرباء.

أوضح أندرسن أن محطة دومة الجندل للرياح في الجزء الشمالي من البلاد ستبلغ طاقتها 400 ميغاواط بالشراكة مع شركة مصدر الإماراتية وشركة إي دي إف، حسبما ذكرت منصة إس آند بي غلوبال بلاتس.

وصول الدفعة الأولى من توربينات رياح محطة دومة الجندل بالسعودية
لحظة وصول توربينات رياح محطة دومة الجندل

وأشار إلى أن المشروع بدأ عام 2013، ومنذ ذلك الوقت، تحسّنت التكلفة القياسية للطاقة والتكنولوجيا كثيرًا.

وقال: "في الواقع المشروع واسع النطاق، وهو يعمل الآن"، موضحًا أنه عندما تقاس الرياح على ارتفاع 85 إلى 125 مترًا فوق سطح الأرض، فإنها تصبح "جذابة للغاية" اقتصاديًا.

تضم محطة دومة الجندل 99 توربين رياح من تصميم شركة "فيستاس" مقاول الهندسة والمشتريات والإنشاءات، وتبلغ القدرة الإنتاجية لكل توربين 4.2 ميغاواط.

خطط فيستاس

أكد أن شركة فيستاس تعتزم التقدم للعطاءات "بشكل مطلق" لمزيد من المشروعات في منطقة الشرق الأوسط.

وأوضح أن الشركة لديها أكثر من 70 ألف توربين مثبتة على مستوى العالم لتحلّ محلّ 220 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون كل عام.

وأشار إلى أن سوق طاقة الرياح نمت إلى 770 غيغاواط في 2020، من 12 غيغاواط في 2000، و 185 غيغاواط في 2010.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى