التغير المناخيأخبار التغير المناخيرئيسية

الإمارات تُوظف تقنيات الاستمطار المبتكرة لمواجهة تداعيات التغير المناخي

ضمن خطتها للحد من الجفاف

تسعى دول الخليج العربي، وفي مقدمتها الإمارات، للاستعانة بالتقنيات الحديثة من أجل مواجهة آثار التغير المناخي.

وتعمل الإمارات على توظيف تقنيات الاستمطار المبتكرة لمواجهة تداعيات التغير المناخي، من خلال تطوير ودعم مختلف التقنيات والابتكارات الحديثة لضمان تأمين موارد مستدامة للمياه.

وتحرص الإمارات على تعزيز التعاون الدولي وبناء الشراكات الناجحة، انطلاقًا من إيمانها الكامل بأهمية دعم العمل المناخي على مستوى العالم، الذي تجسد في إطلاق مبادرتها الاستثنائية لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050.

كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قد أعلن خلال أعمال قمة "مبادرة الشرق الأوسط الأخضر"، إنشاء برنامج إقليمي لاستمطار السحب، ضمن جهود المملكة الأقليمية لمواجهة تداعيات أزمة المناخ.

استمطار السحب

تعدّ تقنيات الاستمطار مُسهِمًا في إعادة هندسة كوكب الأرض عن طريق الحدّ من الجفاف وتعزيز موارد المياه وضمان استدامتها، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية.

وعملت الإمارات على تنفيذ وتطوير عمليات الاستمطار منذ قرابة عقدين من الزمن، ضمن سعيها الحثيث لمواجهة نقص الموارد المائية.

ويسهم استمطار السحب في التخفيف من التأثير الناجم عن الاحتباس الحراري، الذي يؤدي إلى الجفاف وارتفاع معدلات تبخّر المياه.

وتُستخدم تقنية تلقيح السحب من أجل تحسين العمليات الفيزيائية الدقيقة التي تحدث في السحابة، لاستخراج المزيد من المياه وتحسين كميات الهطول المطري، لتصل بحسب معدل النسب العالمية إلى 18%.

وتشمل الآثار المستقبلية المحتملة لتغيّر المناخ العالمي أوقاتًا أطول للجفاف في بعض المناطق وزيادة في عدد العواصف الاستوائية في مناطق أخرى.

الإمارات - استمطار السحب
برنامج استمطار السحب في الإمارات

أزمة المياه

للإسهام في منع تأثير التداعيات طويلة الأمد لتغير المناخ لدى الأجيال القادمة، حرصت الإمارات على تبنّي وتطبيق تقنيات الاستمطار للتخفيف من الآثار الناجمة عن نقص موارد المياه الطبيعية، من خلال تعزيز هطول الأمطار، للتكيف مع التحديات التي يفرضها الجفاف في شبه الجزيرة العربية، والمناطق الجافة وشبه الجافة على نطاق عالمي.

باشرت الإمارات تنفيذ عمليات تلقيح السحب في عام 2002، من خلال المركز الوطني للأرصاد، ضمن اهتمامها الدائم بقضايا الأمن المائي، واعتمدت في ذلك النهج التقليدي في عمليات الاستمطار والمتمثل في إطلاق الشعلات المكونة من الأملاح الطبيعية منها كلوريد البوتاسيوم عند قاعدة سحب الحمل الحراري بوجود التيارات الهوائية الصاعدة.

وركّزت العمليات في سنواتها الأولى على تيارات الحمل الحراري المتكررة خلال فصل الصيف، على طول سلسلة جبال الحجر في شمال شرق الإمارات.

وبحلول عام 2010، بدأ المركز الوطني للأرصاد بتلقيح السحب المناسبة الموجودة على مدار العام في جميع أنحاء الدولة.

ويعدّ المركز الوطني للأرصاد الجهة المسؤولة عن تنفيذ عمليات الاستمطار على مستوى الإمارات، إذ يمتلك بنية تحتية مميزة مدعومة بأصحاب الخبرات المتقدمة والتقنيات والوسائل المتطورة التي تضم أكثر من 100 محطة للرصد الجوي وشبكة رادارات متكاملة تغطي كل أنحاء الدولة، وطائرات لتنفيذ عمليات الاستمطار، بالإضافة إلى مصنع لإنتاج شعلات تلقيح السحب عالية الجودة.

برنامج الاستمطار

أسست الإمارات في العام 2015 برنامج بحوث علوم الاستمطار التابع للمركز الوطني للأرصاد، بهدف تعزيز التقدم العلمي وتطوير تقنيات جديدة في مجال علوم الاستمطار.

ويقوم البرنامج بالإشراف على مِنَح بحثية تقدّم للمشاريع التي تسهم بتطوير حلول مبتكرة في مجال أبحاث الاستمطار.

وصُمّم البرنامج الذي يديره المركز الوطني للأرصاد في أبوظبي بجزء من عمله في دعم الأبحاث المتعلقة بالاستمطار، بهدف تشجيع وتعزيز التقدم العلمي والتقني في مجال الاستمطار.

ويقدّم البرنامج منحة تبلغ قيمتها 1.5 مليون دولار موزّعة على 3 سنوات لكل واحد من المقترحات البحثية في مجال الاستمطار، بمعدل 550 ألف دولار لكل عام بحدٍ أقصى.

التقنيات الحديثة

على مدى 3 دورات، قدّم البرنامج منحًا لـ 9 مشروعات بحثية مبتكرة في مجال الاستمطار، وفتح البرنامج باب استقبال المقترحات البحثية لدورته الرابعة مطلع العام الجاري، وسيعلن المشروعات الحاصلة على منحة الدورة الرابعة من البرنامج في يناير/كانون الثاني 2022.

وأسهمت المشروعات الحاصلة على منحة البرنامج في تطوير تقنيات جديدة في هذا المجال، من ضمنها استخدام المواد النانوية، والطائرات دون طيار، وتصميم غرفة محاكاة السحب، ونظام المحرك النفاث لتكوين التيارات الصاعدة للسحب، وغيرها.

وسجّل الباحثون الحاصلون على منحة البرنامج 4 براءات اختراع، وقاموا بنشر 74 مقالة في مجلات علمية محكّمة، كما شاركوا كذلك في 97 مؤتمرًا دوليًا، وقاموا بتنفيذ 8 حملات ميدانية لتجربة وقياس فعالية المشروعات الحاصلة على منحة البرنامج بالتنسيق الكامل مع المركز الوطني للأرصاد وبإشرافهم المباشر.

وحقق برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار نجاحًا كبيرًا على المستوى العالمي أسم بتأكيد مكانة الإمارات في هذا المجال العلمي، إذ شكّل البرنامج وجهة جاذبة لشبكات الأبحاث المعترف بها عالميًا، ونجح في تطوير عملية نقل المعارف الضرورية لضمان تأمين موارد مستدامة للمياه في دول العالم المعرضة لمخاطر الجفاف.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى