رئيسيةأخبار منوعةعاجلمنوعات

تشيلي تقدم إغراءات للشركات من أجل الاستثمار في استكشاف الليثيوم

حياة حسين

منحت حكومة تشيلي ميزات جديدة للشركات المحلية والأجنبية لزيادة الاستثمار في استكشاف واستخراج الليثيوم، الخام اللازم لصناعة بطاريات السيارات الكهربائية، حسبما ذكر موقع "ذا تويسماتريكس" يوم الإثنين.

وتمتلك الدولة الجنوب أميركية أكبر احتياطي من خام الليثيوم على مستوى العالم، وعانت مثل غيرها- قبل سنوات- من انخفاض سعره، لكن المدة الأخيرة شهدت طلبًا متناميًا بسبب زيادة الاتجاه إلى صناعة السيارات الكهربائية.

مشاركة في العطاءات

تتيح تشيلي -بموجب القواعد الجديدة التي قررتها- فرص مشاركة كل الشركات المحلية والأجنبية في العطاءات، للحصول على 5 قطع من الأراضي للبحث والاستكشاف بها.

ويحصل الفائزون على مدة سماح 7 سنوات لاستكشاف وتطوير المشروعات، إضافة إلى 20 عامًا للإنتاج.

غير أن تشيلي ستفرض ضريبة على تخصيص الحصص، والمدفوعات المتغيرة خلال مدة الإنتاج.

الليثيوم -
مواد خام خاصة بالليثيوم - أرشيفية

ويقف خوف تشيلي من فقد حصتها في سوق الليثيوم وراء قرار منح امتيازات إضافية للمستثمرين، في ظل تنامي الطلب العالمي على الليثيوم لصناعة السيارات الكهربائية.

ويتوقع محللون في دول مختلفة زيادة الطلب على الليثيوم بمقدار 4 أضعاف حتى نهاية العقد الحالي.

كانت الدولة الواقعة في أميركا الجنوبية تفقد حصتها في السوق مع فتح آفاق جديدة قبل تضاعف متوقع للطلب أربع مرات على المكون الرئيس في البطاريات القابلة لإعادة الشحن.

ورغم أن شركتي "أس كيو أم" المحلية، و "ألبمارل" الأميركية، اللتين تعملان في استكشاف الليثيوم في مسطح أتاكاما الملحي العملاق بدأتا في إجراء توسعات، فإن تشيلي تسعى إلى إضافة مناطق جديدة لزيادة الإنتاج.

ولمساعي تشيلي أسباب منطقية، تعمل شركات صناعة السيارات على زيادة إمدادات الليثيوم، وباقي الخامات المهمة لتلك الصناعة.

ارتفاع الأسعار

الطاقة النظيفة

حققت أسعار الليثيوم مستويات قياسية مؤخرًا في الصين، ما ولّد قناعة من أن تخمة المعروض التي أدت إلى هبوط الأسعار في 2018 و 2019 قد انتهت.

وكانت وزارة التعدين في تشيلي قد قالت في بيان الأربعاء الماضي: "إن الزيادة في الطلب العالمي على الليثيوم، وتحدي تعزيز التقنيات الجديدة، التي تساعد على مكافحة تغير المناخ والانتقال إلى طاقة أنظف فرصة لتعزيز صناعة الليثيوم في تشيلي وتعزيز موقعها الإستراتيجي، ما يعود بالفائدة على البلاد وشعبها".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى