التغير المناخيأخبار التغير المناخيأخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددة

شركة البترول الكويتية تزوّد مطارًا بريطانيًا بوقود الطائرات المستدام

لتشغيل 39 رحلة خلال مؤتمر المناخ

زوّدت شركة البترول الكويتية العالمية مطار غاتويك الواقع جنوب العاصمة البريطانية لندن بأول شحنة من وقود الطيران المستدام "إس إيه إف".

جاء ذلك في بيان للشركة نشرته وكالة الأنباء الكويتية اليوم السبت، أعلنت فيه تزويد مطار غاتويك بالوقود المذكور عبر ذراعها التسويقية لوقود الطائرات "كيو ايت للطيران".

وهذه هي المرة الأولى التي يُستخدم فيها هذا النوع من الوقود في رحلة تغادر مطار غاتويك، بحسب الشركة التي قالت إن هذه المناسبة "حدث مهم بالنسبة إلى ثاني أكبر مطار في المملكة المتحدة".

وكشفت الشركة، في بيانها، عن أن شحنات الوقود المستدام التي تزوّد به الخزان الرئيس للمطار ستُستخدم من قبل شركة إيزي جيت البريطانية لتشغيل 39 رحلة مقررة بين غاتويك ومدينة غلاسكو الأسكتلندية في أثناء قمة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ "كوب26" التي ستُعقد في المدة بين 31 أكتوبر/تشرين الأول الحالي و12 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأوضح البيان أن الوقود المستدام الذي طوّرته شركة "نيسته" الفنلندية يُنتج من النفايات المستدامة وبقايا مواد خام متجددة بنسبة 100% مثل زيوت الطعام وشحوم الحيوانات، وأضاف أن الوقود المنتج من هذه المواد يُسهم في خفض الانبعاثات الغازية الضارة بشكل كبير مقارنة بالوقود العادي.

الشركة تتعهّد بخفض الانبعاثات

قال الرئيس التنفيذي لشركة البترول الكويتية العالمية، الشيخ نواف سعود الصباح، إن تزويد مطار غاتويك بأول شحنة من وقود مستدام للطائرات يظهر التزام الشركة بالاستجابة إلى طلبات زبائنها للوقود ذي الانبعاثات المنخفضة من أجل تقليص آثار الكربون.

وأشار إلى حرص شركة البترول الكويتية العالمية على العمل مع شركائها لتوفير منتجات متنوعة بين المواد التقليدية والمستدامة، مؤكدًا أن الشركة الكويتية ستستمر في دعم التحرك العالمي لتقليص انبعاث الغازات الضارة.

ومن جانبه، قال نائب الرئيس التنفيذي لعمليات التسويق، عزام المطوع، إن "كيو ايت للطيران" طوّرت شراكة قوية مع "إيزي جيت"، و"نيسته" ومطار غاتويك على مدار سنوات عديدة، وأصبحت موردًا في العديد من مواقع مطارات "إيزي جيت" الأوروبية.

ورأى المطوع أن "تزويد مطار غاتويك" بأول شحنة من الوقود المستدام يدل على "قدرتنا في بناء علاقات طويلة الأمد مع شركائنا في العمل ومدى مرونة أعمالنا".

رحلة جوية بزيت الطهي

في أوائل سبتمبر/أيلول الماضي قامت شركة الخطوط الجوية البريطانية بتشغيل أول رحلة لها على الإطلاق حيادية الكربون، تعمل بزيت الطهي المُعاد تدويره، في إطار هدفها لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050.

وقالت الشركة -حينها- إن مسار الرحلة أعاد رحلة قامت بها الخطوط الجوية البريطانية إلى إدنبره في عام 2010، من أجل "إظهار مدى تقدم صناعة الطيران في جهودها لإزالة الكربون على مدار العقد الماضي"، حسبما نقلت منصة "ذا هيل".

وسافرت الطائرة من مطار لندن هيثرو إلى مطار غلاسكو، وكانت تعمل مباشرةً بوقود طيران مستدام قدّمته شركة بي بي العملاقة، وفقًا لبيان صحفي نشرته الخطوط الجوية البريطانية.

ووفقًا للخطوط الجوية البريطانية، مُزج وقود الطيران المستدام بنسبة 35% مع وقود الطائرات التقليدي، "وفقًا لمواصفات الطيران الفنية".

وتحرق الطائرة -من طراز إيرباص إي 320 نيو- وقودًا أقل بنسبة 20%، ما يؤدي إلى تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 20%، وهي أهدأ بنسبة 50% مقارنة بإصدارها السابق.

الكونغرس يدعم

يدرس الكونغرس الأميركي تشريعًا خاصًا بالائتمانات الضريبية من شأنه أن يحفّز المصافي على معالجة وقود الطيران المستدام تجاريًا.

وفي حال تبنّيها، يمكن للأساليب الجديدة لإنتاج الوقود المتجدد في المصافي أن تسمح بتجنب عمليات التصاريح البيئية المطولة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى