أخبار التغير المناخيالتغير المناخيتقارير التغير المناخيسلايدر الرئيسية

كوب 26.. بوتين يوجه ضربة قاصمة لمؤتمر المناخ

الكرملين يعلن عدم مشاركته وشكوك حول موقف الرئيس الصيني ورئيسي وزراء الهند وأستراليا

في الوقت الذي تجرى فيه الاستعدادات على قدم وساق في المملكة المتحدة لاستضافة مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ "كوب 26"، أعلن الكرملين، اليوم الجمعة، عدم حضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، القمة المقرر انطلاق فعالياتها خلال المدة من 31 أكتوبر/تشرين الأول الجاري إلى 12 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ويتطلع قادة الدول الأوروبية والولايات المتحدة إلى الاتفاق على صفقة لخطة أكثر جذرية لمعالجة ظاهرة الاحتباس الحراري، وسط مؤشرات بعدم التوافق بين العديد من الدول حول خريطة الطريق، خاصة مع وجود مساعٍ لوضع تعهدات للتخلص السريع من الوقود الأحفوري، وهو ما ترفضه العديد من الدول.

يأتي الإعلان عن عدم مشاركة بوتين في القمة المرتقبة، وسط شكوك حول ما إذا كان الرئيس الصيني شي جين بينغ، ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، سيشاركان في المحادثات في إسكتلندا.

ضربة قاصمة

قالت مصادر إن عدم مشاركة الرئيس الروسي، زعيم رابع أكبر اقتصاد في العالم مساهم في الغازات المسببة للاحتباس الحراري، في "كوب 26"، يعد ضربة كبيرة أخرى لقمة المناخ، حسبما ذكرت شبكة سكاي نيوز.

وقال متحدث باسم الكرملين إن ممثلين آخرين عن روسيا سيحضرون المحادثات، وإن الرئيس بوتين سيشارك عن بُعد.

وكان الكرملين قد أعلن، في وقت سابق، أن بوتين لن يحضر قمة مجموعة العشرين في روما شخصيًا هذا الشهر بسبب مخاوف بشأن وباء كورونا "كوفيد-19".

موقف بوتين

قال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم بوتين: "إنه أيضًا لن يطير إلى غلاسكو للأسف.. نحن بحاجة إلى تحديد الشكل الذي سيكون من الممكن -بالنسبة لبوتين- للتحدث عبر تقنية الاتصال المرئي، وفي أي لحظة".

وأضاف: "تشكل القضايا التي ستناقش في غلاسكو إحدى أولويات سياستنا الخارجية".

كان بوتين، قد أكد، الأسبوع الماضي، أن روسيا ستسعى جاهدة لتكون محايدة للكربون في موعد لا يتجاوز 2060.
وقال إن الهيدروجين والأمونيا والغاز الطبيعي من المرجح أن تلعب دورًا أكبر في مزيج الطاقة في السنوات المقبلة، وإن بلاده مستعدة للحوار بشأن سبل معالجة تغير المناخ.

الهند - تيسلا - مودي
رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي

الصين والهند

في غضون ذلك، لم تؤكد الصين ما إذا كان الرئيس شي -الذي لم يغادر بلاده منذ بداية وباء كورونا- سيشارك في القمة.

وقال المبعوث الصيني الخاص للمناخ، ردًا على سؤال من الصحفيين عما إذا كان الرئيس الصيني سيحضر محادثات كوب 26 شخصيًا أو عبر الاتصال المرئي: "ما زلنا بحاجة إلى انتظار المعلومات من وزارة الشؤون الخارجية؛ إذ من المقرر أنهم سيصدرون إعلانًا بذلك".

يأتي ذلك في الوقت الذي أكد فيه مسؤولون هنود أن مودي لم يقرر بعد ما إذا كان سيحضر أم لا، كما لم يؤكد حضور رئيس وزراء أستراليا سكوت موريسون.

يمثل موقف مشاركة موريسون في كوب 26 علامة استفهام كبرى لوسائل الإعلام الأسترالية، ولا سيما أنه ليس لديه ما يقدمه في هذا الملف أمام قادة العالم.

ومن المقرر أن يشارك في المحادثات عدد كبير من قادة العالم، بما في ذلك الرئيس الأمريكي جو بايدن، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

خلافات حول التقرير

يأتي ذلك بالتزامن مع نشر تسريبات حول وجود اعتراضات من عدة دول على تقرير مؤتمر المناخ (كوب 26)، ومساعٍ لإجراء تعديلات وتغييرات حول مواءمة الالتزامات البيئية المحددة وطنيًا مع أهداف المؤتمر وغاياته.

وتتصدّر أستراليا واليابان والسعودية البلدان التي تطالب الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (آي بي سي سي)، التابعة للأمم المتحدة والمكلفة بتقييم طُرُق تغير المناخ، بالتقليل من أهمية التحرك السريع للاستغناء عن الوقود الأحفوري، فضلًا عن رفض بعض الدول الغنية الالتزام بتمويل مشروعات تحول الطاقة في الدول الفقيرة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى