غازأخبار الغازرئيسية

بريطانيا.. إعلان الإفلاس رقم 16 من شركات الكهرباء والغاز

انهيار غوتو بسبب عدم القدرة على تمرير التكلفة الزائدة للعملاء

حياة حسين

تتوالى إعلانات إفلاس مزودي الكهرباء والغاز من الشركات في بريطانيا، بسبب ارتفاع سعر الغاز الحاد، وأصبحت شركة "غوتو" رقم 16 هذا العام، حسبما ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية.

وقال منظم سوق الكهرباء في بريطانيا "أوفغم"، إن غوتو، التي تأسست عام 2019، وتتخذ من منطقة كينت مقرًا لها، تزوّد نحو 22 ألف عميل.

زيادة 250%

كانت أسعار الغاز قد ارتفعت بنسبة 250% منذ يناير/كانون الثاني الماضي، بسبب انخفاض مستوى التخزين، نتيجة سحب كميات كبيرة منه لتجنّب برودة الشتاء الماضي القارسة، إضافة إلى ارتفاع الطلب على الطاقة من آسيا، وتراجع معدلات هبوب الرياح، ما هبط بالكهرباء المولدة من الطاقة المتجددة.

ومنذ مطلع أغسطس/آب الماضي فقط، أعلنت 14 شركة إفلاسها بسبب ارتفاع سعر الغاز، وعدم القدرة على تمرير كل التكلفة الإضافية إلى عملائها.

شتاء بارد آخر

تشير التوقعات إلى أن بريطانيا ستعيش شتاء مشابهًا آخر، طويلًا وباردًا، ما يثير مخاوف من أن الأزمة ستزداد سوءًا، لأنها ستعمل على إبقاء سعر الغاز مرتفعًا حتى عام 2023، بفعل زيادة الطلب.

وقالت غوتو، في بيان على موقعها الإلكتروني: "إنه ليس على عملائنا القلق بشأن التزوّد بالكهرباء والغاز، أو مدفوعات ذلك في حساباتهم... ننصحهم بعدم تغيير المزوّد والانتظار لحين نقلهم لمزود جديد".

وتنقل أوفغم عملاء الشركات المُفلسة إلى مزودي كهرباء وغاز جدد، في إطار برنامج "لاست ريزورت".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضا:

 

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى