عاجلأخبار الغازتقارير الغازرئيسيةغاز

5 مليارات دولار خسائر أوكرانيا بسبب الامتناع عن شراء الغاز الروسي

كييف لم تخزّن الغاز الرخيص وتتحمل تكاليف كبيرة بعد ارتفاع سعره

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • لم تغتنم أوكرانيا فرصة شراء الغاز الروسي عندما بلغ سعره 250 دولارًا
  • فشلت كييف في شراء الغاز بسعر أقل وتدفع مبالغ زائدة في الوقت الحالي
  • الخسارة البالغة 5 مليارات دولار تعادل الإنفاق الدفاعي السنوي في أوكرانيا
  • أوكرانيا لديها واحدة من أكبر منشآت تخزين الغاز في أوروبا

لم تغتنم أوكرانيا، التي تمتلك واحدة من أكبر منشآت تخزين الغاز تحت الأرض في أوروبا، ويمكنها أن تضخ الغاز فيها مقدمًا، فرصة شراء الغاز الروسي عندما بلغ سعره 250 دولارًا، ولهذا ستتحمل خسائر تقدَّر بنحو 5 مليارات دولار.

أفاد بذلك رئيس وزراء أوكرانيا السابق، أرسيني ياتسينيوك، على قناة أوكرانيا 24 التلفزيونية، يوم السبت 16 أكتوبر/تشرين الأول، ودعا إلى مساءلة الحكومة؛ لأنها فشلت في شراء الغاز بسعر أقل وتدفع مبالغ زائدة في الوقت الحالي.

وأضاف أن المواطنين الأوكرانيين وشركة النفط والغاز الأوكرانية نافتوغاز، المملوكة للدولة، سيتحملون خسارة الـ5 مليارات دولار؛ نظرًا لأن سعر الغاز أصبح الآن 1200 دولار/لكل ألف متر مكعب، حسبما أوردته وكالة "تاس" الروسية.

وقال إن الخسارة البالغة 5 مليارات دولار تعادل الإنفاق الدفاعي السنوي في أوكرانيا.

الغاز الروسي

فنّد ياتسينيوك ادعاء الحكومة الأوكرانية بعدم قدرتها على شراء الغاز الطبيعي من روسيا بسعر 250 دولارًا وبعدم وجود مرافق لتخزين الغاز.

وقال إن أوكرانيا لديها واحدة من أكبر منشآت تخزين الغاز في أوروبا، وكانت شركة نافتوغاز تمتلك ملياري دولار في حساباتها.

وبيّن أنه كان بوسع الحكومة الأوكرانية استخدام هذه الأموال لشراء ما يكفي من الغاز وتعبئته في منشآت التخزين.

وتساءل عن إمكانية تحوط أوكرانيا من دفع ما يقرب من 2000 دولار لروسيا لكل 1000 متر مكعب من الغاز.

ويعتقد ياتسينيوك أن أسعار الغاز كانت تتجه للارتفاع بسبب افتراضات رتبتها شركة غازبروم الروسية، ولذلك يشير إلى أن السلطات الأوكرانية الحالية يجب أن تتحمل المسؤولية عن هذا الوضع.

تدفقات أوروبا

تجدر الإشارة إلى أن أوكرانيا توقفت عن شراء الغاز الروسي مباشرة، في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2015، واعتمدت على ما يعرف بالتدفقات العكسية الافتراضية من أوروبا بدلًا منه؛ ما أثّر تأثيرًا سلبيًا في الرسوم الجمركية التي يدفعها المستهلكون الأوكرانيون.

ورفضت أوكرانيا استئناف مشتريات الغاز من روسيا المباشرة بسعر مخفض، بموجب اتفاق 2019 الذي توصل إليه زعيم حزب "من أجل الحياة" المعارض، فيكتور ميدفيدشوك، في ذلك الوقت.

وكانت روسيا مستعدة لبيع أوكرانيا الغاز بسعر ثابت يبلغ 175 دولارًا لكل ألف متر مكعب؛ وهكذا، واجهت أوكرانيا أزمة غاز بعد أن أكملت روسيا بناء خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2، وبعد ارتفاع أسعار الطاقة في أوروبا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى