كهرباءأخبار الكهرباءأخبار منوعةرئيسيةمنوعات

عجز مخزونات الفحم يُجبر الهند على وقف الإمدادات

خصصتها إلى قطاع الكهرباء فقط

هبة مصطفى

قررت شركة الفحم "كول إنديا المحدودة" -أكبر شركة للتعدين في العالم، التي تديرها الدولة في الهند- وقف الإمدادات إلى غير العاملين في قطاع الكهرباء، لحين استقرار المخزونات.

يُشار إلى أن محطات الكهرباء التي تعمل بالفحم في الهند -البالغ عددها 135 محطة- تمتلك مخزون وقود كافيًا لما يقل عن 3 أيام فقط.

وقالت الشركة إن القرار "مؤقت" في ظل مواجهة البلاد عجزًا ممتدًا منذ سنوات في إمدادات الكهرباء، وفق تصريحات مصادر لصحيفة إنرجي وورلد.

وقف التعاقدات

أوضحت كول إنديا -في بيان لها- أنها ستتوقف عن تلقي طلبات الإمدادات والمناقصات الجديدة، بخلاف المخصصة لقطاع الكهرباء.

وأضافت الشركة -عبر موقعها الإلكتروني- أن التعاقدات طويلة الأجل ستواجه تخفيضا وليس توقفًا نهائيًا، مشيرة إلى أن وقف الإمدادات يأتي خطوة مؤقتة للتغلب على نقص مخزونات الفحم في محطات الكهرباء.

الفحم - الدعم الحكومي للوقود

وجاء توقف إمدادات الفحم بشكل مؤقت لغير العاملين في المجال بالتزامن مع خفض إمدادات المتعاقد عليها مسبقًا، ما يؤثّر سلبًا على شركات الصناعات الأخرى، مثل مصانع الألومنيوم والأسمنت والصلب.

تأثّر الصناعات

تُشكّل القطاعات غير المعتمدة على الكهرباء في الهند ربع استهلاك الفحم في البلاد، وخاطبت جمعية الألومنيوم شركة كول إنديا حول توقف الإمدادات والمناقصات، مشيرة إلى أن صناعة الألومنيوم توقفت بالكامل، ولم تعد تملك القدرة على تخفيف الإنتاج.

وأضافت الجمعية، في خطابها إلى الشركة، أن الأسعار العالمية مرتفعة بالفعل، ما تسبّب في عدم استمرارية الواردات، خاصة أن مخزونات الفحم في الهند منخفضة بشكل يدعو إلى القلق، وفق رويترز.

يُشار إلى أن عددًا من المشترين والعاملين بالصناعة في الهند تحوّلوا إلى شراء الفحم المحلي، بسبب ارتفاع الأسعار العالمية.

وأدّى زيادة الطلب على الكهرباء، في الآونة الأخيرة، إلى عدم كفاية إمدادات شركة كول إنديا، رغم أن الهند تُعد ثاني أكبر منتج للفحم عالميًا، وتمتلك رابع أكبر احتياطي عالمي.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى