طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةالتقاريرتقارير الطاقة المتجددةرئيسية

هل يشهد العالم أول توربينات رياح خالية من النفايات؟ فيستاس تجيب

داليا الهمشري

دار الحديث في الآونة الأخيرة حول إمكان تصنيع توربينات رياح يمكن الاستفادة من مكوناتها لأطول مدة زمنية ممكنة، أو اعتبارها خالية من النفايات، لكن الشكوك حول تحقيق ذلك ظل مهيمنًا على الجميع.

اليوم، أعلنت فيستاس الدنماركية (أكبر شركة لتصنيع توربينات الرياح في العالم) إستراتيجية جديدة للوصول إلى توربينات خالية من النفايات بحلول عام 2040، في إطار خططها الجديدة والمبتكرة لدعم صناعات الطاقة المتجددة.

وأطلقت فيستاس خريطة طريق "دائرية" جديدة توضح بالتفصيل مجموعة من الالتزامات التي ستُنفذ عبر سلسلة قيمة الشركة لتسريع رحلتها للوصول إلى توربينات رياح خالية من النفايات.

عملية رقمية مُبسطة

ذكرت الشركة أن خريطة الطريق تهدف إلى وضع معيار جديد لصناعة الرياح وتقليل النفايات، وفقًا لموقع "ري نيوز بيز" المعني بشؤون الطاقة المتجددة.

وتأتي هذه الخطوة بعد مدة وجيزة من إطلاق فيستاس منصة رقمية (كوفينتو) التي توفر سوقًا لربط الباعة والمشترين لقطع الغيار والخدمات من مختلف تقنيات الطاقة المتجددة.

وتهدف هذه المنصة إلى تحويل خدمات ما بعد البيع إلى عملية رقمية مبسطة، وتمكين المستخدمين من الاتصال والتعاون بسهولة؛ ما يوفر أساسًا أقوى لصناعة الطاقة المتجددة.

توربينات رياح خالية من النفايات

"تهدف فيستاس -من خلال خريطة الطريق الجديدة- إلى تطوير أول توربينات رياح قادرة على إبقاء مواد التوربينات متداولة عبر سلسلة القيمة لمدة أطول من أي وقت مضى"، حسب الشركة الدنماركية.

وأضافت أن خريطة الطريق تمثل تطورًا للطموح المعلن سابقًا لإنتاج توربينات خالية من النفايات بحلول عام 2040، والتي أطلقتها كونها جزءًا من إستراتيجيتها العالمية للاستدامة بعنوان "الاستدامة في كل ما نقوم به".

وتضيف الخريطة التزامات أكثر تفصيلًا وطموحًا، فضلًا عن إدارة تنظيمية لتنفيذ هذه الالتزامات، كما تحدد أهداف جديدة عبر 3 مجالات رئيسة: التصميم، والعمليات، واستعادة المواد.

توربينات رياح فيستاس الدنماركية
توربينات رياح من تصنيع شركة فيستاس

رفع مستوى الطموح

رفعت الشركة مستوى الطموح مقارنة بإعلان العام الماضي، من خلال إضافة التزامات بزيادة كفاءة المواد بنسبة 90%، وتحقيق قدرة 100% على إعادة التدوير، وخفض نفايات سلسلة الإمداد بنسبة 50%، على أن تتحقق هذه الأهداف بحلول عام 2030.

وعبرت فيستاس عن التزامها بتوسيع الجهود لتجديد وإعادة استخدام مكونات التوربينات، مع إضفاء الطابع الإقليمي على البنية التحتية للإصلاح والتجديد حيثما أمكن ذلك.

وتلزم خريطة الطريق شركة فيستاس بتحقيق استخدام إجمالي للمكونات المُجددة بنسبة 55% بحلول عام 2030 و75% بحلول عام 2040، من خلال إنشاء حلقات إصلاح جديدة للمكونات الصغيرة.

خدمات تنافسية ومتميزة

تعهدت فيستاس بتقليل كمية نفايات التصنيع التي ينتهي بها المطاف في مكب النفايات إلى أقل من 1%، إلى جانب ضمان إعادة تدوير أكثر من 94% من مواد التصنيع بحلول عام 2030، مشيرة إلى أن هذه النسبة تمثل أكثر من 52% من المواد المعاد تدويرها اليوم.

وستضمن خريطة الطريق الجديدة استمرار فيستاس في تقديم خدمات تنافسية ومتميزة، توفر الثقة للعملاء ببيئة سوق الطاقة العالمية المتطورة.

وقالت رئيس قسم الاستدامة في فيستاس، ليزا إيكستراند: "إن التخلص من النفايات من دورة حياة التوربينات يعتمد على بناء سلسلة قيمة دائرية بالكامل".

"هذا النهج هو جوهر خارطة الطريق الجديدة لفيستاس، ونهدف من خلاله إلى تمهيد الطريق نحو اقتصاد دائري كامل لصناعة الرياح"، حسب إيكستراند.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى