رئيسيةأخبار الغازأخبار النفطعاجلغازنفط

غانا.. صفقة بـ750 مليون دولار للاستحواذ على أصول أوكسيدنتال النفطية

في حقلي"جوبيلي" و"تي إي إن"

أعلنت شركة "أوكسيدنتال بتروليوم" الأميركية بيع حصتها بحقلَي نفط في غانا مقابل 750 مليون دولار، ضمن خطتها لخفض الديون، بإطار إستراتيجيتها للتحول من شركة للنفط والغاز إلى شركة تعمل في احتجاز الكربون.

يأتي الإعلان عن الصفقة ضمن مساعي الشركة -مقرّها هيوستن الأميركية- للتخارج من استثمارات استمرت عامين بهدف خفض الديون، والتي تضاعفت أكثر من 5 أضعاف.

تفاصيل الصفقة

قالت "أوكسيدنتال" في بيان صحفي، إن شركة "كوزموس إنرجي" ستدفع لها 550 مليون دولار، في حين ستدفع شركة النفط الوطنية الغانية "غانا ناشيونال بتروليوم 200 مليون دولار مقابل حصص الشركة في حقلي "جوبيلي" و"تي إي إن".

كانت غانا قد أعلنت مؤخرًا خطة لتطوير 49 بئرًا في حقلي جوبيلي وتي إي إن، والمخطط استغلالهما خلال المدة من 2021 حتى 2030، مع توقّع أن يبلغ معدل الإنتاج الأولي لكل بئر من 10 آلاف حتى 15 ألف برميل يوميًا.

استحوذت "أوكسيدنتال" على الحقلين النفطيين في غانا ضمن إطار صفقة "أناداركو"، ودائمًا ما كانت تعدّ غير أساسية كونها حصص أقلية في دولة كان وجود الشركة فيها تاريخيًا ضئيلًا، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ.

كانت الشركة قد وافقت على بيع الأصول لشركة "توتال" في إطار عملية بيع أصول أوسع نطاقُا في أفريقيا، إلّا أن عملية البيع انهارت وسط قضايا تنظيمية وضريبية.

براميل نفط - النفط - أسعار النفط

حصة كوزموس

تمتلك كوزموس حصة 24% في حقل "جوبيلي" و17% من "تي إي إن"، وتشغّل الحقلين شركة "تالو أويل"، ومقرّها لندن.

قالت "كوزموس"، إن الصفقة سترفع حصتها في "جوبيلي" إلى 42%، وفي "تي إي إن" إلى 28%، وستمول الصفقة من خلال قرض بقيمة 400 مليون دولار سيعاد تدبيره بطرح سندات في المستقبل، على أن تُمول النسبة المتبقية من عائدات بيع أسهم بقيمة 100 مليون دولار.

تتوقع كوزموس أن التدفق النقدي من الأصول يعني أن الصفقة ستحقق قيمتها في أقل من 3 سنوات مع سعر النفط عند 65 دولارًا للبرميل.

أزمة ديون أوكسيدنتال

تسعى شركة "أوكسيدنتال" الأميركية إلى استخدام حصيلة بيع حقلي النفط في خفض ديونها التي ارتفعت 5 أضعاف لأكثر من 48 مليار دولار، بعد أن اشترت شركة "أناداركو بتروليوم" في 2019.

وبموجب الصفقة الجديدة، تكون شركة "أوكسيدنتال" قد باعت باعت أصولًا تزيد عن ملياري دولار في العام الماضي لتلبّي هدف التخارج الذي فرضته الشركة على نفسها، والذي يعدّ ضروريًا لأهداف سداد الديون.

ركّزت الشركة الأميركية إستراتيجيتها حول خفض عبء ديونها، إذ أبقت إنتاج النفط الصخري عند مستويات منخفضة خلال 2021، على الرغم من ارتفاع أسعار النفط.

يُذكر أن إنتاج النفط والغاز في غانا يشهد تباطؤًا ملحوظًا بسبب مشكلات فنية متواصلة؛ لذلك لم يزد الإنتاج عن 400 مليون برميل نفط في 10 سنوات من حقلي جوبيلي وتي إي إن، من إجمالي 2.9 مليار برميل احتياطي إستراتيجي، بحسب عدد من الإحصاءات العالمية.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق