التقاريرتقارير الطاقة المتجددةتقارير الغازتقارير الكهرباءتقارير النفطسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةعاجلغازكهرباءنفط

الجزائر تسعى لتكون منافسًا عالميًا في سوق الطاقة المتجددة (تقرير)

الدولة الرائدة في إنتاج الغاز المسال

أحمد عمار

اقرأ في هذا المقال

  • الجزائر تهدف للوصول لـ15 ألف ميغاواط من قدرة توليد الكهرباء بالطاقة المتجددة
  • الجزائر دشنت شركة جديدة لتطوير الطاقة المتجددة
  • تعتزم طرح مشروع طموح لها من الطاقة الشمسية بقدرة 1000 ميغاواط
  • الجزائر احتلت المرتبة الثالثة على المستوى الأفريقي في مجال قدرة الطاقات المتجددة
  • تمتلك البلاد واحدة من أولى محطات الطاقة الهجينة في العالم في هاسي رميل

تسعى الجزائر -التي تأتي ضمن الدول الرائدة في إنتاج الغاز الطبيعي المسال وتصديره- لاستغلال إمكاناتها الطبيعية التي تتمتع بها في تصدُّر موقع متقدم في مجال الطاقة النظيفة.

ووضعت الجزائر -أول مُصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم- خريطة طريق لتصبح منافسًا عالميًا في سوق الطاقة المتجددة من خلال التوسع في إنتاج الكهرباء من طاقة الشمس والرياح والطاقة المائية وغيرها من المصادر المتجددة.

وتهدف الحكومة إلى الوصول لـ15 ألف ميغاواط من قدرة توليد الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة بحلول 2035، بمعدل نمو 1000 ميغاواط سنويًا، ومن المتوقع كذلك تشغيل نحو 1000 ميغاواط من منشآت الطاقة المتجددة خارج الشبكة بحلول 2030، وفقًا لموقع منتدى الطاقة العالمي.

شركة لتطوير الطاقة المتجددة

في شهر فبراير/شباط الماضي، دشنت الجزائر شركة جديدة لتطوير الطاقة المتجددة، بهدف إدارة مشروعات الطاقة النظيفة في البلاد، وذلك في إطار اتجاه الدولة إلى الاعتماد على الطاقة النظيفة، وخفض مستوى الانبعاثات.

والشركة الجديدة عبارة عن استثمار مشترك بين شركة النفط والغاز سوناطراك، والشركة الجزائرية لتوزيع الكهرباء والغاز سونلغاز، بنسبة 50% لكل منهما، تحت إشراف وزارة الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة.تحول الطاقة - الطاقة المتجددة

وتعتزم الحكومة كذلك طرح مشروع طموح لها من الطاقة الشمسية الكهروضوئية بقدرة 1000 ميغاواط على المستثمرين، بهدف اجتذاب منتجي الطاقة لتطوير موارد الطاقة المتجددة التي تتمتع بها البلاد، وأبرزها الطاقة الشمسية.

وبحسب تقديرات حكومية، يتراوح معدل الإشعاع الشمسي في الأراضي الجزائرية ما بين 2000 و3900 ساعة سنويًا.

واحتلت الجزائر المرتبة الثالثة على المستوى الأفريقي من ناحية مشروعات سعة الطاقات المتجددة بـ0.5 غيغاواط نهاية عام 2020، وذلك بعد كل من جنوب أفريقيا ومصر، نقلاً عن التقرير العالمي حول وضعية الطاقات المتجددة لمبادرة شبكة سياسات الطاقة المتجددة للقرن الحادي والعشرين (REN21)، الذي نقلته وكالة الأنباء الرسمية للبلاد.

وفي إطار تشجيع الاستثمار الأجنبي، سمحت الجزائر للكيانات الأجنبية بامتلاك حصة الأغلبية في مشروعات القطاعات غير الإستراتيجية، ولكن شريطة استخدام المعدات المصنعة في الجزائر، إذ تمتلك البلاد مصانع تنتج الألواح الشمسية في منطقة بوخيرانا الصناعية، ومقاطعة ورغلة.

ويشار إلى أن شركتي سوناطراك الجزائرية وإيني الإيطالية بنتا محطة للطاقة الشمسية بقدرة 10 ميغاواط في عام 2017، وتستهدف سوناطراك كذلك تركيب 1.3 غيغاواط من الطاقة الشمسية في مواقع النفط والغاز التابعة للشركة بحلول 2030، لتغطية احتياجات الكهرباء في مواقع الإنتاج.

وتوقع تقرير لمنتدى الطاقة العالمي، أن يكون ما بين 30 و40% من الكهرباء المنتجة للاستهلاك المحلي في الجزائر من الطاقة الشمسية بحلول عام 2030.

الغاز داعم قوي للتحول

تأتي خطة الجزائر نحو التوسع في مجال الطاقة المتجددة في إطار إصلاح الاقتصاد والحد من اعتماده على النفط والغاز وتحقيق مستقبل طاقة مستدام، إذ تعتزم إنتاج 1000 ميغاواط من الطاقة الشمسية خلال عام 2021.

وفي إطار تمتع البلاد بإنتاج وفير من الغاز الطبيعي المسال الذي بلغ نحو 24 مليون متر مكعب العام الماضي -بحسب بيانات وزارة الطاقة والمناجم- تمتلك واحدة من أولى محطات الطاقة الهجينة في العالم في حاسي الرمل، التي تنتج الكهرباء بالاعتماد على الطاقة الشمسية والغاز معًا.

وتجمع محطة حاسي الرمل -التي بدأت إنتاج الكهرباء في يونيو/حزيران 2011- بين مجموعة الطاقة الشمسية المركزة التي تغطي أكثر من 180 ألف متر مربع، إلى جانب توربينات الغاز ومحطة دورة البخار، عن طريق استخدام الغاز الطبيعي وكذلك البخار المولد بالطاقة الشمسية.

ووفقًا لبيانات بي بي، فإن الجزائر هي سادس أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، رغم تراجع صادراتها إلى 15 مليار متر مكعب بنهاية عام 2020، مقابل 16.6 مليار متر مكعب في العام السابق له.

ومع ذلك، ارتفعت صادرات البلاد من الغاز المسال خلال الربع الأول من عام 2021 بنحو 0.7% على أساس سنوي، وذلك نتيجة دخول منشأة إسالة الغاز في سكيكدة حيز التشغيل بعد توقف لعدة أشهر خلال 2020، وفقًا لتقرير لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك).

كما تمثل الطاقة الكهرومائية ثالث أكبر مورد للكهرباء في الجزائر بعد الغاز الطبيعي والنفط، إذ تمتلك البلاد 13 محطة للطاقة الكهرومائية تقع في الأجزاء الشمالية من البلاد التي تستفيد من ارتفاع مستويات هطول الأمطار.

وتتمتع البلاد بكميات هائلة من طاقة الرياح وطاقة حرارية أرضية أيضًا، إذ توقع منتدى الطاقة العالمي أن تكون إمكانات الجزائر من الرياح نحو 35 تيراواط/ساعة في السنة.

وأنشأت الجزائر أول مزرعة رياح لها في مدينة أدارار بسعة تبلغ 10 ميغاواط وبتمويل من شركة سونلغاز الحكومية.

كما تمتلك سلسلة من الينابيع الحرارية في شمال وسط البلاد بمواقع، مثل: ورسينيس وببيان والكابيلي التي تُعدّ ميزة لمحطات الطاقة الحرارية الأرضية، بحسب تقرير منتدى الطاقة العالمي.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. Si les informations données dans l article sont fausses que dira t on des marocons qui prétendent avoir vu leur Pipi6 sur la lune en train de manger une banane. Le fruit préféré des marocons et des singes. Ces gens stupides passent leur temps à scruter les informations qui concernent l Algérie juste pour faire des commentaires stupides. Pour vous clouer le bec ayez le courage de consulter les indices de développement humain (IDH ) publié par le PNUD et non l Algérie pour constater la grande difference et ou apparait le maroc comme l un des pays les plus inegalitaires du monde. Vous vous vantez de quoi ? Un peuple misérable
    qui vit grace aux 24 milliards de dollars de la drogue et du tourisme haram. Un pays qui se dit fière d avoir comme protecteur les boureaux de ghaza. Il faut avoir un visage mtaless bel lekhra pour dire que je suis un marocon fier lgérie )

  2. سبحان الله أي مقال يتكلم عن الجزائر يخرج العياشة من جحورهم
    يراقبون الجزائر ليل ونهار وبدون كلل .ياو ركزو على بلادكم التي ستنهار قريبا .أضن أن القرعة المخزنية أتلفت عقولكم

  3. بسم الله الرحمن الرحيم. ولا يدوم الا وجه ربك العظيم رب العرش الكريم. عن اي طاقة تتكلمون وانتم لا تملكون حتى ملاعب كرة القدم وهي المتنفس الوحيد لشباب المحروم من ثروات بلاده التي تحكمها حفنة من جنيرالات الاستبداد التي استحودت على خيرات البلاد وهلكت العباد .الشعب الجزائري الشقيق داق ويلات الاضطهاد من هولاء السلطويين المتجبرين

  4. الجزائر تسعى لتكون منافسا في سوق الطاقة المتجددة ؛
    الجزائر تسعى لتكون منافسا في سوق الخضر و الفواكه ؛
    الجزائر تسعى لتكون منافسا في سوق الأبناك و الخدمات بإفريقيا؛
    الجزائر تسعى لتكون منافسا للمغرب في كل شئ ...
    ولكن ☝️
    المغرب هرب بززززااااف على الجزائر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق