منوعاتأخبار منوعةرئيسية

تحديث - أسعار الذهب تتراجع مسجلة خسائر أسبوعية

بعد تقرير الوظائف الأميركي

انخفضت أسعار الذهب، في نهاية تعاملات اليوم الجمعة، مع صدور تقرير الوظائف الأميركي، ليسجّل المعدن خسائر أسبوعية.

ويأتي هبوط أسعار المعدن مع ارتفاع عوائد السندات الأميركية لأجل 10 سنوات أعلى من 1.60%، لأول مرة منذ أوائل يونيو/حزيران الماضي.

أسعار الذهب اليوم

في ختام الجلسة، انخفضت أسعار الذهب في العقود الآجلة، تسليم ديسمبر/كانون الأول، بنسبة 0.1%، مسجلة 1757.40 دولارًا للأوقية.

وسجلت أسعار المعدن الأصفر خسائر أسبوعية طفيفة بلغت 0.05%.

وبحلول الساعة 05:48 مساءً بتوقيت غرينتش، (08:48 مساءً بتوقيت مكة المكرمة)، سجلت أسعار الذهب في المعاملات الفورية ارتفاعًا بنسبة 0.2%، مسجلة 1758.25 دولارًا للأوقية.

في المقابل، ارتفعت أسعار العقود الآجلة للفضة، تسليم ديسمبر/كانون الأول، بنسبة 0.2%، مسجلة 22.70 دولارًا للأوقية، كما صعدت أسعار المعاملات الفورية للبلاتينيوم بنسبة 4.1%، مسجلة 1024.03 دولارًا للأوقية.

في غضون ذلك، انخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من 6 عملات رئيسة أخرى، بنسبة 0.06%، عند 94.1560 نقطة.

تقرير الوظائف

جاء تقرير الوظائف الأميركي مخيبًا للآمال؛ إذ أضاف اقتصاد الولايات المتحدة 194 ألف وظيفة لسوق العمل خلال الشهر الماضي، بأقل كثيرًا عن توقعات المحللين البالغة 490 ألفًا.

بينما تراجع معدل البطالة في الولايات المتحدة من 5.2% إلى 4.8% الشهر الماضي، بحسب التقرير.

وأثار تقرير الوظائف الضعيف حالة عدم يقين بشأن اتجاه الفيدرالي الأميركي لبدء الخفض التدريجي لمشتريات الأصول هذا العام، ما رفع أسعار الذهب لأعلى مستوى في أسبوعين خلال التعاملات.

ومع ذلك، تحوّل المعدن النفيس للهبوط، مع ارتفاع عوائد السندات الأميركية، لكن الخسائر جاءت محدودة مع هبوط الدولار الأميركي.

مشتريات الأصول

أشار رئيس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، الشهر الماضي، إلى اتفاق صانعي السياسة للبدء في خفض مشتريات الأصول الشهرية للبنك المركزي، في أقرب وقت في نوفمبر/تشرين الثاني، في حالة صدور تقرير الوظائف بنتائج مُرضية.

وتتأثر عوائد السندات بارتفاع سعر الفائدة والتحفيز المنخفض، ما يزيد تكاليف الفرص البديلة لحيازة السبائك.

وتتلقى أسعار الذهب بعض الدعم بارتفاع التضخم والتوتر وارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا ومتغير دلتا.

وتوقع محللون أن النمو القوي وتناقص بنك الاحتياطي الفيدرالي وتخفيف قيود الوباء يمكن أن تدفع نحو الحد من أسعار الذهب.

وتوقعت فيتش سوليوشنز أن تستقر أسعار الذهب في متوسط 1700 دولار العام المقبل.

ديون العقارات

عادت المخاوف المتعلقة بقطاع العقارات المُثقل بالديون في الصين إلى الظهور، بعد عدم سداد شركة فانتازيا هولدينغ سندات بقيمة 206 ملايين دولار كانت مستحقة الدفع عليها في 3 أكتوبر/تشرين الأول؛ ما أدى إلى تعثر رسمي، وفق صحيفة إف إكس ستريت.

يواجه سقف الديون في الكونغرس الأميركي هدنة مؤقتة لسداد الديون؛ ما خفف من مخاوف تعثر محتمل في وقت لاحق الشهر الجاري، وعزز ثقة المستثمرين.

وصوّت مجلس الشيوخ لصالح تمديد سقف الديون حتى بداية ديسمبر/كانون الأول.

ومن المنتظر أن يُرسل مشروع القانون إلى مجلس النواب للموافقة عليه قبل إرساله للرئيس الأميركي جو بايدن.

وأدت التطورات إلى تحرك المخاطرة في أسواق الأسهم العالمية، وسط ترقب احتمالات تشديد بنك الاحتياطي الفيدرالي للسياسة في وقت مبكر، يمكنها منع التجار من الرهانات الصعودية القوية حول أسعار الذهب، خاصة المعدن الذي لا يُعطي عوائد.

ترتيب الدول المنتجة للذهب - الذهب - إنتاج الذهب - العالم

 

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق