التقاريرتقارير النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

ارتفاع صادرات البنزين في الولايات المتحدة إلى مستويات قياسية

وقلق إدارة بايدن من ارتفاع الأسعار

وحدة الأبحاث - الطاقة

ارتفعت صادرات البنزين في الولايات المتحدة إلى مستويات قياسية في أشهر مايو/أيّار ويونيو/حزيران ويوليو/تموز الماضية، مقارنة بنفس الأشهر تاريخياً. وقد أسهمت هذه الزيادة في رفع أسعار البنزين في الولايات المتحدة، الأمر الذي سبّب قلقاً لإدارة بايدن جعلها تطلب مرتين من دول أوبك+ زيادة إنتاج النفط.

وتذهب صادرات البنزين الأميركية أساسًا إلى المكسيك، إذ شكّلت ما بين 50% و70% على مدى السنوات الـ5 الماضية.

صادرات البنزين

أظهرت بيانات صادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية، اليوم الجمعة، ارتفاع صادرات البنزين الأميركية إلى 941 ألف برميل يوميًا، مايو/أيّار الماضي، بزيادة 41% عن متوسط السنوات الـ5 (2016-2020).

واستمرت صادرات البنزين في الولايات المتحدة بوتيرة قوية في يونيو/حزيران، لتبلغ 935 ألف برميل يوميًا، متجاوزة بذلك متوسط السنوات الـ5 بنحو 33%، بحسب التقرير.

وفي يوليو/تموز الماضي، بلغ متوسط صادرات البنزين المستوى نفسه مجددًا، 935 ألف برميل يوميًا، ليكون أعلى بنحو 24% عن متوسط السنوات الـ5 الماضية.

صادرات أميركا للمكسيك

استوردت المكسيك المزيد من البنزين أكثر من المتوسط ​​في الأشهر الـ3 المنتهية في يوليو/تموز الماضي، بسبب حريق في مصفاة بمدينة ميناتيتلان، ما أدى إلى انخفاض إنتاج البنزين في المكسيك، مقارنة بمتوسط السنوات الـ5.

وتعكس صادرات البنزين الأميركية في مايو/أيّار ويونيو/حزيران ويوليو/تموز خروجًا عن الموسمية التاريخية لها، مع حقيقة أن مستويات تصدير البنزين عادة ما تكون منخفضة خلال فصل الصيف.

وعادةً ما تكون صادرات البنزين من الولايات المتحدة أعلى في الشتاء وأوائل الربيع، عندما ينخفض ​​الطلب المحلي على البنزين، وتستمر عمليات التكرير في الصيف والخريف لتلبية الطلب الموسمي المتزايد على نواتج التقطير.

ولهذا السبب، تنتج المصافي البنزين خلال الشتاء وأوائل الربيع أكثر من استهلاك الولايات المتحدة، ويُسهم الإنتاج الإضافي في إعادة بناء المخزونات الموسمية وتعزيز الصادرات.

واردات أميركا

رغم ارتفاع صادرات البنزين خلال أشهر الصيف، فإن الولايات المتحدة استوردت المزيد من البنزين شهريًا خلال معظم هذا العام مقارنة بالمتوسطات الشهرية السابقة في السنوات الـ5 الماضية.

وأدّى توقف مصافي التكرير في الطقس البارد في الولايات المتحدة خلال فبراير/شباط الماضي إلى زيادة واردات البنزين الشهر التالي، لتعويض الإنتاج المفقود.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق